عمان.. حلقة نقاشية لتوضيح الفارق بين مفهوم المسؤولية الاجتماعية والاستثمار الاجتماعي للشركات
6 ديسمبر 2018 - 28 ربيع الأول 1440 هـ( 60 زيارة ) .

 

تناولتْ الجسلة النقاشية الثالثة من مُؤتمر الاستدامة الأول، مفهوم المسؤولية الاجتماعية، وتوضيح الفارق بينه وبين الاستثمار الاجتماعي للشركات. وشهدت عرضَ أمثلة واقعية لتطبيق برامج المسؤولية الاجتماعية في الشركات العاملة بالسلطنة، كما تطرَّقت إلى التحديات التي تواجه المهتمين بالمسؤولية الاجتماعية من؛ حيث جمع البيانات وأفضل التقنيات المتبعة في تحليل العائد على الاستثمار.
 
أدار الحلقة منعم بن للاهم الرئيس التنفيذي لشركة الميدان المستدام، بمشاركة 4 متحدثين؛ هم: إيمانويل آنيمي المدير الإقليمي للاداء الاجتماعي بمنطقة الشرق الأوسط بمركز شل للأداء الاجتماعي، وراشد بن عبدالله النصري نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وعاطف بن سليمان العلوي مدير التواصل وأصحاب المصلحة بمجموعة نماء القابضة، وجاسم بن حسن العجمي رئيس الاستدامة المؤسسية بمصفاة الدقم، والدكتور خالد العامري أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس.
 
وأكَّد راشد النصري أنه ومنذ صدور المرسوم السلطاني بتدشين عمل الشركة، يضع مجلس إدارتها المسؤولية الاجتماعية المستدامة كأولوية، لافتا إلى التدرج المتنامي من عام 1994 وحتى العام الجاري، وكيف تحول العمل التطوعي بالشكل التقليدي لمسؤولية اجتماعية مستدامة لها إستراتيجات وأسس وأهداف واضحة، وبرامج زمنية دقيقة. ولقد كانت المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال سبَّاقة في الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية المرتبطة منطقيًّا بالإمكانات المادية، غير أنَّ الشركة اهتمت بذلك قبل بناء المصنع، فشيَّدت مستشفى صور التي تخدم شريحة واسعة من المجتمع. وأضاف: إن وضع إستراتيجية معنيَّة بتحقيق هدف الاستدامة، بغض النظر عن استمرار مصدر الدعم الرئيسي، كان محل دراسة وافية أشركنا بها مؤسسات العمل المدني، واطلعنا على توجهات الحكومة الرشيدة، واستعنا بالوزارات والجهات ذات الصلة بالتطوير والتخطيط لوضع أطر إستراتيجية تتفق مع رؤية "عمان 2020"، وبرنامج "تنفيذ" وتوجهات الحكومة وتوجهات مؤسسات العمل المدني، ونجحنا في ذلك بتضافر جهود الجميع وحققنا معدلات النمو المتفقة مع الخطط الموضعة سلفا.
 
 
مصدر الخبر :
الرؤية