البحرين.. متطوعون يدعون للاستفادة من فرصة المشاركة بجائزة الشيخة حصة للعمل الشبابي التطوعي
4 سبتمبر 2018 - 24 ذو الحجة 1439 هـ( 145 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :البحرين

 

 
أكد فائزون بجائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي أن المشاركة في الجائزة والفوز أسهم في تطوير مشاريعهم والتوسع بها إلى حد كبير، خاصة بعد التزامهم بتطبيق معايير الجائزة في مشروعاتهم، لافتين أيضا إلى أن الفوز منحهم فرصة انتشار واعتمادية وثقة لدى مختلف الجهات ومكونات المجتمع البحريني.
ودعا الفائزون الشباب البحريني ممن تنطبق عليهم الشروط إلى المشاركة في النسخة الثالثة من جائزة (الشيخة حصة للعمل التطوعي)، بما يتيح لهم حافزا نوعيا في مجال بذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز النهوض بمشاريعهم التطوعية وتعظيم أثرها في دعم مجالات العمل الخيري والتطوعي والاجتماعي في مملكة البحرين.
وأكد سلمان السندي صاحب مركز تنمية العمل التطوعي أهمية معايير جائزة صاحبة السمو الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة للعمل الشبابي التطوعي، التي تتمحور حول جوانب التميز في المشروع، ومدى استدامته، وتأثيره، والخبرات المكتسبة منه، إضافة إلى الإنجازات والإسهامات السابقة للقائمين عليه، وإن تلك المعايير من شأنها مأسسة المشروع التطوعي وضمان استدامته.
وقال السندي إن فوز مركز تنمية العمل التطوعي بجائزة الشيخة حصة للعمل التطوعي مهد الطريق أمام المركز للفوز بالمركز الأول على مستوى الوطن العربي في جائزة الشباب العربي المتميز لمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة، والتي أقيمت في مقر جامعة الدول العربية وفي مقرها بالقاهرة في مارس الماضي. ونوه السندي بأهداف جائزة (الشيخة حصة للعمل التطوعي) الرامية إلى نشر وتعزيز مفهوم ثقافة العمل التطوعي وإبراز قيمته المعنوية كواجب وطني وإنساني، وتعزيز وتطوير دور الأفراد والجماعات في تحقيق الانجاز والإبداع والاستدامة لمشاريع العمل التطوعي، وتعزيز روح المنافسة وإبراز المبادرات الشبابية في مجال تنفيذ مشاريع متميزة موجهة لخدمة المجتمع.
بدروه قال فهد محمد ياقوت قائد فريق مشروع (كن مستعدًا) التطوعي إن الفوز بجائزة سمو الشيخة حصة للعمل التطوعي يمثل علامة فارقة في تاريخ مشروع (كن مستعدًا)، وكشف أن المشروع بات يضم الآن 42 متطوعًا يعملون على تقديم الخدمات التطوعية لمختلف الجهات، وأضاف «نحن موجودون الآن كمتطوعين في ثلاث فعاليات في وقت واحد، هي؛ دوري خالد بن حمد للصالات، وفي بعض الأسواق التجارية، وفي فعالية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة».
وأشار ياقوت إلى أن مشروع (كن مستعدًا) توسع في خدماته التطوعية لتشمل الإسعافات الأولية وإنقاذ الغريق وغيرها، وقال «حتى أننا أسسنا مشروعا تحت الاسم ذاته في المملكة العربية السعودية، وأعطينا أشقاءنا المتطوعين السعوديين عصارة تجاربنا وخبراتنا في هذا المشروع».
مصدر الخبر :
الأيام