وزارة الدفاع أنموذج في المسؤولية المجتمعية
16 مايو 2018 - 1 رمضان 1439 هـ( 122 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

تُعد وزارة الدفاع في وطننا الوزارة الأهم في حفظ سيادة الدولة وحدودها الجغرافية والاستراتيجية ، حيث قامت بأدورارها منذ تأسيسها بكفاءة عالية سواء على المستوى الوطني أو المستوى العربي لنصرة قضايا أمتنا العربية  وحديثي لن يكون عن مهام الوزارة الرسمية التي نصت عليها أنظمة المملكة واستراتيجيات الوزارة نفسها وخططها وإجراءات عملها.
 
وإنما سيكون عن دورها اللافت والاستثنائي والغير مسبوق في القيام بالمسؤولية الاجتماعية ، فالعارف بشؤون الوزارة وأعمالها يدرك أنها تقوم بمهام ومسؤليات مجتمعية متنوعة في المجال الصحي والتعليمي والأمني والاجتماعي وغيرها.
 
فقد أسهمت ولا تزال في تقديم الرعاية الصحية لمنسوبيها وذويهم ولمن يطلب من المواطنين تلك الرعاية من خلال قيامها بإنشاء المستشفيات والمراكز الطبية والمستوصفات الراقية في مختلف مناطق المملكة ووفرت فيها الكوادر الطبية المتميزة والعلاج اللازم ولا أبالغ إذا ذكرت أن الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الدفاع تفوقت على ما تقدمه وزارة الصحة.
 
بل إنها خففت كثير من الأعباء والتكاليف عن وزارة الصحة وتحرص على المشاركة في المؤتمرات الطبية وتبني الكثير منها وتنفيذ آلاف الحملات الطبية التوعوية حتى وصلت إلى مرحلة مرموقة في الخدمات الصحية .
 
وعلى المستوى التعليمي حرصت على توفير التعليم الإساسي لذوي العسكريين في مدنهم العسكرية من خلال توفير المباني المدرسية والبيئة التعليمية المتميزة والإشراف على إدارتها وصيانتها وتوفير متطلباتها بالتنسيق مع وزارة التعليم .
 
ليس ذلك فحسب بل واهتمت بشكل خاص بتعليم منسوبيها من العسكريين وتأهيلهم وتدريبهم في مختلف مناحي الحياة في مؤسساتها التعليمية والتدريبية المتنوعة من المدارس المتخصصة والمعاهد والكليات العسكرية حتى وصل الاهتمام بهذا الجانب إلى العناية بالدراسات العليا.
مصدر الخبر :
الوئام