مودّة" تعقد اجتماع عموميتها السادس وتقرّ حساباتها الختامية
11 مايو 2018 - 25 شعبان 1439 هـ( 233 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

كشفت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية مودّة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره عن أبرز مبادرات الجمعية للعام الجديد 2018م في مضمار الخدمة المجتمعية وهي: تصميم برنامج (شريكي حياتي لتأهيل حديثي الزواج) ويهدف لتنمية قدرات المتزوجين حديثا مما يساهم في علاج قضايا الطلاق المبكر، التوسع في تأهيل المقبلين والمقبلات على الزواج لأكثر من 1000 شاب وشابة، تفعيل وحدات متنقلة لتقديم الاستشارات الاجتماعية والقانونية المجانية.
جاء ذلك خلال حفل اجتماع الجمعية العمومية السادس أمس في مقر الجمعية بحضور أعضاء الجمعية والمهتمات بالعمل الخيري والاجتماعي.
وعبرت سموها خلال كلمتها عن سعادتها وفخرها لما تحقق للجمعية خلال الأعوام السابقة من إنجازات فاقت التصورات التي رسمت مستقبل الحلول الوطنية الشاملة كان أهمها صدور الأمر الملكي السامي بإبرام مذكرة تفاهم بين الجمعية ووزارة العدل للإفادة من تجربتها في "الحاضنة القانونية"، وكذلك إقرار مقترحي مودة مشروع "صندوق النفقة" ومراكز الزيارة لتنفيذ أحكام الحضانة والزيارة ضمن برامج التحول الوطني لوزارة العدل التي ظهر أثرها الإيجابي جليا على المراجعات لمحاكم الأحوال الشخصية.
وقالت سموها: لقد وضعت الجمعية نصب عينها هدفا يتمثل في الحد من الطلاق في المجتمع السعودي من خلال التوعية بأسباب تماسك الأسرة وحل الخلافات في الحياة الزوجية والحد من الطلاق أو تثقيف المرأة المطلقة بتخطي تجربة الطلاق والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة وتوفير الحماية القانونية للأم والأبناء، مضيفة أن الجمعية نظمت العديد من اللجان المختصة ذات الأهداف المستديمة والتي تعمل على المدى القصير والمتوسط والطويل من خلال تطوير بيئة عمل مهنية وتوزيع الأدوار وتحديد الحقوق والواجبات بالتعاون بين مجلس الإدارة والكادر الوظيفي.
مصدر الخبر :
واس