عائشة تطلق مبادرات لدعم المطلقات والأيتام والمرابطين في «الحد الجنوبي»
17 مارس 2018 - 29 جمادى الثاني 1439 هـ( 143 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :المملكة العربية السعودية > جازان

 

 

تفيض مسيرة عائشة الشبيلي بالعطاء والتضحيات، وهي تؤمن بأن تمكين المرأة هو تمكنها من بناء وتنمية مجتمعها، وعرفت ببرامجها التنموية في تأهيل الأرامل والمطلقات وذوي الدخل المحدود واليتيمات ومستفيدات الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية لصنع الأثاث والخياطة، واشتهرت أيضاً بمبادراتها الوطنية لدعم المرابطين على الحدود الجنوبية.
وبرهنت الشبيلي أن قوة المرأة تنطلق من إرادتها الفاعلة في نهضة مجتمعها، وتسخير كل قدراتها بما يعزز تلك الانطلاقة، فمنذ سنوات وهي تطمح إلى إنشاء مصنع نسائي لتصنيع الأثاث، وتأسيس جمعية حرفية ليصبح ذلك الطموح حقيقة.
وقالت ل«الحياة» التي التقتها في حديث تناول بداياتها في المجال المهني كالتأثيث والتطريز: «كانت البداية منذ الصغر في مدينة تبوك، إذ كان والدي يعمل في القطاع العسكري، وكان يمارس مهنة تصنيع الأثاث، واكتسبت منه تلك المهارات والمهن، وتعلمت منه النجارة والتنجيد، وعندما كبرت وانتقلت إلى منطقة جازان، افتتحت مشغلاً صغيراً لصنع الاثاث للزبائن، ولكن لم أجد نفسي في هذا المجال، إذ وجدت أنني امتلك طموحات وعطاء كبيراً ورغبة في خدمة الفتيات وإكسابهن هذه المهن والمهارات، فاتجهت إلى المجال التنموي من خلال افتتاح مراكز تدريبية على نفقتي الخاصة لصنع الاثاث والخياطة في جميع المحافظات والقرى والجزر في منطقة جازان، واستهدفت في هذه البرامج التنموية فئة الارامل والمطلقات وذوي الدخل المحدود واليتيمات ومستفيدات الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية، وذلك لتمكينهن من مهن تكفيهن الحاجة والسؤال».
وعما حققته من إنجازات على مستوى دعمها المرأة في جازان، ذكرت «قدمت برامج تدريبية مجانية مهنية في تصنيع الاثاث في محافظات وقرى عدة، إلى أن وصل عدد المستفيدات من الدورات التدريبية على مدى أكثر من 10 سنوات إلى أكثر من 500 فتاة وسيدة من مختلف المستويات التعليمية، إضافة إلى عمل معارض وخيم مجانية لعرض منتجات المتدربات الخريجات والاسر المنتجة وتسويقها وبيعها». مضيفة: «أصبح لفتيات جازان الريادة في مجالات مهنية من النادر أن تعمل بها المرأة في المملكة والخليج، ليصبحن أول نساء يمارسن النجارة والتنجيد، في الوقت الذي عزف عن هذه المهن الشبان، والفضل يعود إلى التدريب المجاني، الذي يقوم على أساس تمكين المرأة السعودية من مهن تجد فيها الفرصة للعمل وتغيير واقعها إلى الأفضل».
وتطرقت الشبيلي إلى ما واجهته من تحديات طوال مسيرتها في هذا المجال، «كان الجانب المادي تحدياً كبيراً أمامي، وحاولت بقدر الإمكان توفير كل ما تحتاج إليه المتدربات والتدريب، ودفعني ذلك إلى بيع كل ما أملكه من مجوهرات وعقارات وغيره حتى أستطيع تأمين ما يحتاج إليه التدريب من خامات وإيجارات ومكافآت للمدربات، وغيره من الحاجات الضرورية».
مصدر الخبر :
جريدة الحياة