( الكويت ) البغلي: تنفيذ السياسات العامة للكويت بشأن تعزيز دور المسنين وتوفير الحياة الكريمة لهم
11 اكتوبر 2016 - 10 محرم 1438 هـ( 516 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > كبار السن
الدولة :الكويت
 
المكانة المتميزة للكويت في مجالات العمل الإنساني نظير دعمها للعديد من دول العالم
مكافحة التمييز ضد كبار السن للحد من الانتهاكات وأشكال الإساءة والإهمال
 
أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية الخيرية لرعاية وتأهيل المسنين ابراهيم البغلي على توجه وزيرة الشؤون لإعطاء مساحة أكبر لجمعيات النفع العام في تنفيذ الرؤى المستقبلية للدولة بشأن رعاية وخدمة وتأهيل المسنين وتنفيذ زيارات للمؤسسات الحكومية والأهلية العاملة في مجال رعاية وخدمة وتأهيل المسنين في جمهورية العراق بهدف تبادل الخبرات ونقل التجارب.
 
وبين البغلي أن المكانة المرموقة والمتميزة التي احتلتها الكويت في مجالات العمل الإنساني المختلفة جاءت نظير دعمها للعديد من دول العالم على المستوى المحلي والإقليمي والقاري والدولي والتي نالت الاستحسان والإشادة من كافة دول العالم وتوجت هذه المكانة هيئة الأمم المتحدة بتسمية صاحب السمو الامير الشيخ صباح الأحمد بلقب القائد الإنساني، وجعلت من الكويت مركزا دوليا للعمل الإنساني بشكل عام وفيما يتعلق بقضايا العمل ذات الصلة برعاية وخدمة وتأهيل المسنين بشكل خاص.
 
جاء ذلك بمناسبة احتفال الكويت ومشاركتها دول العالم أجمع بذكرى اليوم العالمي للمسنين لعام 2016م، حيث أشاد البغلي بالشعار الذي اتخذته هيئة الأمم المتحدة لهذا اليوم والمتمثل في «اتخاذ موقف ضد التمييز ضد كبار السن» وهو شعار يغطي بدلالته وأبعاده منظومة متكاملة من الحقوق الصحية والنفسية والاقتصادية والاجتماعية،
 
مؤكدا أنه سيعمل مع زملائه أعضاء الجمعية الكويتية الخيرية لرعاية وتأهيل المسنين لتحقيق هذا الشعار والعمل على مكافحة التمييز ضد كبير السن الذي يؤدي إلى الكثير من الانتهاكات وأشكال الإساءة والإهمال الممارس بحقه على المستوى الجسدي والصحي والعاطفي والروحي والمادي، والتي تصل في نهاية الأمر إلى انتهاك حقوقه في الخصوصية وتقييد حريته واتخاذ القرارات الخاصة به دون موافقته ومشاركته في اتخاذ القرار.
 
وتقدم البغلي بخالص الشكر والتقدير إلى وزيرة الشؤون الاجتماعية ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح، مشيدا بتوجه الدولة بتأكيد الشراكة المجتمعية بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والتعاون مع الجمعيات الأهلية وجمعيات النفع العام من خلال افتتاح «نادي البر لكبار السن» في محافظة مبارك الكبير،
 
وافتتاح نواد أخرى في كافة محافظات الكويت لكي تكون متنفسا للآباء والأمهات والأجداد لقضاء أوقات فراغهم عن طريق تعلم بعض الحرف والمهن وعمل اللقاءات في الجلسات الخاصة والتمتع بممارسة بعض الألعاب الشعبية ومتابعة حالتهم الصحية.

مؤكدا على أهمية تنفيذ توجه الحكومة لإنشاء منتجع خاص للمسنين يمارسون فيه رياضاتهم وكذلك يتم علاجهم سواء عن طريق التدليك والعلاج الطبيعي او غيره من النشاطات والعلاجات.
 
كما أكد البغلي أن هذا الاختيار وضعنا أمام تحد كبير حرصنا وسنعمل على تأكيده وتعزيزه من خلال تحمل مسؤوليتنا الأدبية والاجتماعية في استكمال منظومة العمل الاجتماعي والإنساني في الكويت بدرجة نستطيع من خلالها تنفيذ اختصاصات وتحقيق أهداف الجمعية الكويتية الخيرية لرعاية وتأهيل المسنين،
 
وبأهمية ترجمة السياسات العامة للكويت بشأن تعزيز دور المسنين في المجتمع وتوفير الحياة الكريمة لهم من خلال تفعيل مبدأ الشراكة الاجتماعية والتنسيق مع كافة أفراد ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والأهلية والخيرية والخاصة لتحقيق عدة أهداف تعود بالنفع على كافة شرائح وأطياف المجتمع الكويتي.
 
وعلى صعيد آخر تقدم البغلي بالشكر والتقدير إلى سفير الكويت في جمهورية العراق سالم الزمانان الذي سخر له كافة الإمكانيات في جمهورية العراق والتنسيق حيث قام البغلي بتنفيذ زيارات لعدد من المؤسسات الحكومية والأهلية والخيرية التي تعمل في مجالات رعاية وخدمة وتأهيل المسنين في العراق،
 
اطلع من خلالها على عمل هذه المؤسسات والجمعيات وآلية تعاونها في خدمة ورعاية المسنين وتعرف على عدد من البرامج والأنشطة والفعاليات التي يتم تنفيذها من قبلهم للمسنين، كما قام وبهدف تبادل الخبرات بإعطاء القائمين على هذه المؤسسات وإطلاعهم على التجربة الكويتية المشتركة بين القطاع الحكومي وقطاع جمعيات النفع العام في قضايا رعاية وخدمة وتأهيل المسنين،
 
حيث زار البغلي كلا من دار الرشاد لرعاية المسنين في بغداد وقابل مدير الدار د.ياسين السوداني، وزار دار الرحمة للمسنين في مدينة الكاظم في بغداد وقابل السيدة ليلى مديرة الدار، كما قابل حيدر جاسب عريبي أمين عام جمعية الميزان لتنمية حقوق الإنسان،
 
هذا وشكر البغلي كافة العاملين في سفارة الكويت في جمهورية العراق على حسن الضيافة والتنسيق والتنظيم وبالأخص السفير والسيد كاظم القلاف المنسق الإعلامي والثقافي في السفارة.
مصدر الخبر :
الأنباء