( البحرين ) توفر الموارد المالية شرط لانطلاق الأعمال المجتمعية
31 اغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437 هـ( 311 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الخيرية الأخرى
الدولة :البحرين > المنامة
الدولة :البحرين
 
افتتح مساء أمس الأول الملتقى الثالث للاستدامة المالية في المنظمات الخيرية والمجتمعية بالدول العربية، الذي تنظمه الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة التابع للصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي، بفندق داون تاون روتانا بالمنامة،
 
بمشاركة ممثلين عن مؤسسات خيرية ومجتمعية من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية بالإضافة إلى مشاركين من مؤسسات خيرية بحرينية، وقد قام كل من الدكتور حسن بن إبراهيم كمال والنائب أحمد قراطة بتقديم دروع تذكارية للمتحدثين؛ تكريما لهم على مشاركتهم في هذا الملتقى.
 
وخلال كلمته قال السفير الدولي للمسؤولية الاجتماعية الدكتور حسن بن إبراهيم كمال إن الملتقى الثالث للاستدامة المالية في المنظمات الخيرية يتناول مسارا وموضوعات مهمة لمنظماتنا الخيرية، ويحرص الملتقى في كل دورة من دوراته على أن يستقطب القيادات الخيرية والمجتمعية، باعتبار القيادات هم وحدهم أصحاب المبادرات في توجيه مؤسساتهم نحو اعتماد منهجيات مهنية وعلمية في إدارة تلك الموارد المتعددة التي تمتلكها مؤسساتهم لصالح تنمية المجتمعات.
 
وأضاف: إننا في الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية نعمل على تجسير الفجوات بين الخبرات الدولية وبين المؤسسات المستهدفة عبر إيجاد مظلة علمية ومهنية يجتمع فيها أهل الاختصاص والاهتمام للعمل سويا نحو تنمية فاعلة لمجتمعاتنا. كما أن شراكتنا في هذه الدورة مع المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة التابع للصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي أعطى زخما إيجابيا لهذا الملتقى.
 
ومن جانبه أكد النائب أحمد قراطة أن السنوات الماضية شهدت توسعا مذهلا في حجم ونطاق وقدرات المجتمع المدني بجميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن المؤسسات الخيرية والمجتمعية أصبح لها دور بارز في تقديم المساعدات الإنمائية وتصميم مبادرات خلاقة تسهم في تلبية الحاجات المجتمعية جنبا إلى جنب مع جهود المؤسسات الحكومية والخاصة، لافتا إلى أنها أصبحت جهات مهمة حيث تقدم الخدمات الاجتماعية وتنفذ برامج التنمية الأخرى كمكمل للعمل الحكومي، ولا سيما في المناطق التي يضعف فيها الوجود الحكومي كما في أوضاع ما بعد انتهاء الصراعات أو الكوارث الطبيعية وغيرها.
 
تضمن اليوم الأول ورقتي عمل حملت الورقة الأولى عنوان «واقع الاستثمار الاجتماعي آليات تطبيقه وتأثيره على التنمية المستدامة للمجتمعات المحلية» لمستشار تطوير الأعمال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخبير العالمي للاستشارات والتنمية المستدامة فايز بن سفر العمري، الذي أشار إلى أن توفر الموارد المالية شرط للانطلاق المستدام في الأعمال المجتمعية المختلفة والارتقاء بها.
وحملت الورقة الثانية عنوان «أدوات تحقق الاستدامة المالية عبر منهجيات الاستدامة المؤسسية - دراسة حالة لجمعية العون المباشر» لمدير عام جمعية العون المباشر بالكويت للدكتور عبدالله بن عبدالرحمن السميط.
مصدر الخبر :
أخبار الخليج