مشاريع خيرية كويتية لتطوير قرى مصرية تحت خط الفقر
30 سبتمبر 2015 - 17 ذو الحجة 1436 هـ( 419 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > دعم المشروعات الصغيرة
الدولة :الكويت
 
وقعت المبادرة الكويتية لمساندة الشعب المصري، وجمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين صباح أمس مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع تنمية قرية الدوير بمركز صدفا بمحافظة أسيوط المصرية، وذلك في مقر جمعية الهلال الأحمر الكويتية بالشويخ. وأعلنت رئيسة المبادرة عادلة الساير أن فكرة انشاء المبادرة جاءت ابان الثورة المصرية في 30 يونيو 2013 عندما فكرت مجموعة من نساء ورجالات الكويت في تقديم مساعدات لمصر، خاصة أن الغذاء في هذه الفترة كان شحيحا في قرى الصعيد بالذات، مشيرة إلى تقديم الدعم في هذا الصدد بالتعاون والتنسيق مع بنك الطعام المصري لـ45 ألف أسرة في صعيد مصر، مكونة من خمسة أفراد في شهر رمضان المبارك من العام نفسه 2013.
 
دين مصري
وأوضحت الساير أن الدعم والمساندة استمرا للشعب المصري بعد استقرار الأوضاع، ايمانا منا بأن مصر لها دين في أعناقنا، فلقد كانت خير سند للشعب الكويتي في جميع أزماته، لاسيما ابان الغزو الصدامي الغاشم على الكويت، وقبل النفط، حيث كانت الحكومة المصرية تقدم لنا الدعم في مجالات عديدة، منها التعليم وايفاد المدرسين، وغير ذلك من أوجه الدعم والمساندة للشعب الكويتي. وأكدت أن المبادرة أوفدت فريق عمل إلى مصر عاد بدراسة تفيد بضرورة تقديم الدعم إلى 3 قرى تعيش تحت خط الفقر في صعيد مصر، وهي قرى المخزن والدوير والعيسوية. 
وأشارت إلى أنه من خلال التعاون والتنسيق مع جمعيات معترف بها في قرية المخزن التي يبلغ تعدادها نحو 15 ألف نسمة، جرى تقديم الدعم والمساندة في عدة مجالات بالقرية بقيمة اجمالية تقدر بـ 7 ملايين جنيه مصري، تمثلت في إنشاء مدرسة ثانوية بالقرية ومخبز كامل ظل يقدم الخبز بالمجان طوال شهر رمضان المبارك لأهالي القرية، مبينة إلى أنه سيتم الانتهاء من المشاريع بالكامل في هذه القرية نهاية العام الجاري.
وذكرت الساير أن المشروع الذي نحن بصدده اليوم هو تنمية قرية الدوير بمركز صدفا بمحافظة أسيوط بالتعاون مع جمعية أصدقاء احمد بهاء الدين بكلفة 8 ملايين جنيه مصري، وسيعقبه مشروع آخر لتطوير قرية العيسوية، مؤكدة أن جهود المبادرة التي قدمتها إلى باقي الشعوب العربية، ومنها الشعب السوري الشقيق واللاجئون على الحدود اللبنانية، حيث تم توزيع الملابس والغذاء وغيرها من المساعدات الموثقة بالصور والفيديوهات.
 
إشادة
ومن جانبه، ثمن أمين صندوق جمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين د. زياد بهاء الدين جهود الهلال الأحمر الكويتي، والمبادرة الكويتية لمساندة الشعب المصري على ما تقدمه من مساعدات لمصر، مشيرا إلى أن توقيع العقد ليس بداية للتعاون، ولكنه استمرار للجهود التي تقدمها الكويت لمصر، ممثلة في جمعيات النفع العام، ومنها المبادرة الكويتية لدعم الشعب المصري، مبينا أن إنشاء جمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين، لأن المرحوم الكاتب أحمد بهاء الدين كان شديد الانتماء لقرية الدوير، والى الصعيد بصفة عامة.
وأشار بهاء الدين الى أن قرية الدوير تعدادها نحو من 50 ألف نسمة، وكغيرها من القرى الأخرى لها احتياجات ملحة في كثير من المجالات، وسيركز المشروع المزمع تطبيقه على التنمية البشرية في القرية والصحة والتعليم، فمن المقرر إعادة تاهيل مستشفى القرية ليخدم القرية والقرى المجاورة بما يقدر ب 150 ألف نسمة، كما سيتم تطوير وتأهيل 5 مدارس بالقرية واستكمال المبنى الثقافي بها، وهذه بادرة جديدة لأنه من المعروف أن المساعدات دائما ما تقدم في الأوجه الملحة كالغذاء والصحة، لكن هذه المرة سيتم استكمال المركز الثقافي الذي تم انشاؤه في 2010، هذا بالإضافة الى تطوير مركز لشباب لمواجهة الأفكار الهدامة والفكر المتطرف، خاصة أن القرية بها نسبة %30 من الأقباط، وبشكل عام نهدف إلى تطوير ثقافي وخدماتي داخل القرية.
 
مساعدات لـ 68 دولة
قال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتية أنور الحساوي إن الجمعية إحدى الجمعيات الانسانية المشهود لها عالميا، ولديها عدة مبادرات ومساعدات للدول، وقد ساعدت أكثر من 68 دولة آخرها المساعدات الإنسانية في اليمن والعراق، وكذلك المساعدات التي تذهب إلى لبنان والأردن للاجئين السوريين منذ بداية الأزمة.
وأوضح الحساوي أن الجمعية لديها عدة مبادرات وتنطوي تحت مظلتها عدة مبادرات في الكويت، ومنها لجنة المبادرة الكويتية لمساعدة الشعب المصري التي قام أعضاؤها ببناء قرى ومدارس والكثير من المشاريع في مصر في أقل من سنتين.
 
مصدر الخبر :
القبس