تقرير: "الخيرية الملكية" بالبحرين .. انجازات ملموسة
14 فبراير 2015 - 25 ربيع الثاني 1436 هـ( 251 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :البحرين > المنامة
الدولة :البحرين

سطعت شمس الإنجازات بحلول 14 فبراير ذكرى ميثاق العمل الوطني الذي أثمر عن العديد من المشاريع الإصلاحية التي ترفع اسم المملكة خفاقاً في مختلف المحافل الدولية والعالمية، ومنذ 14 سنة، أثمر هذا الميثاق عن إنشاء المؤسسة الخيرية الملكية التي تعتبر أحد المشاريع الإصلاحية لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، فأصبحت ملاذاً لكل يتيم وأرملة ومحتاج، وأصبحت عوناً لكل متضرر ومنكوب، فلم تقتصر هذه المؤسسة على العمل ضمن حدود المملكة، بل تخطى عطاؤها خارج الحدود، لتشكل نموذجاّ راقياً في العمل الخيري والإنساني يحتذى به.
بتاريخ 14 يوليو 2001م أمر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بإنشاء لجنة لكفالة الأيتام البحرينيين من الأسر المستحقة. كما صدر أمر ثان من جلالته حفظه الله ورعاه في تاريخ 4 نوفمبر 2001م بتكليف هذه اللجنة بكفالة الأرامل اللاتي لا عائل لهن.
ثم أصدر جلالته أمره السامي رقم 12 لسنة 2007م بإعادة تسمية اللجنة بالمؤسسة الخيرية الملكية كما صدر أمر جلالته السامي رقم 33 لسنة 2007 بإعادة تنظيم المؤسسة الخيرية الملكية ليكون جلالته الرئيس الفخري لها وتعيين سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيسا لمجلس أمناء المؤسسة لكي تنهض بدور إنساني واجتماعي أكثر شمولا، يخفف أعباء الحياة عن كثير من الأسر المحتاجة، وتقف المؤسسة بجانب ذوي الحاجات، أفرادا وهيئات، تيسر لهم ما يعينهم على متطلباتهم الضرورية، وتوفر لهم ظروفا حياتية رخية وكريمة، ولا ينحصر دور المؤسسة في حقل واحد، فهي تستهدف كل المحتاجين وكل الحاجات، والنهوض بالمشاريع الخيرية غير الربحية، والمساهمة في كل ما يعود بالنفع العام للمواطنين.

 

وتناول التقرير المفصل كل الخدمات التي تقدمها المؤسسة من رعاية صحية ورعاية للأبتام وتعلميية واجتماعية ولقاءات أبوية وماشابه ذلك، وتقديم المساعدات العاجلة والطارئة والاجتماعية والمعيشية

 

مصدر الخبر :
بنا