"الإغاثة الإسلامية" توفر مياه الشرب لأكثر من (مليوني) شخص في (36) دولة
28 يونيو 2011 - 26 رجب 1432 هـ( 162 زيارة ) .

حفرت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي خلال الأعوام الفائتة (6,499) بئراً سطحية وارتوازية استفاد منها (مليونان) و(مائتا) ألف شخص في (36) دولة من دول قارتي آسيا وأفريقيا فوفرت هذه الآبار كميات كبيرة من مياه الشرب والري خصوصاً وإن نسبة (30%) من مساحات الأرض في العالم ووفقاً لتقارير المنظمات الدولية تعاني من خطر القحط والجفاف .


وقال الأمين العام للهيئة الدكتور عدنان بن خليل باشا أن الهيئة وبجانب حفرها لهذه الآبار وضعت آليات أخرى وخطط وبرامج جديدة من شأنها توفير المياه في تلك الدول الفقيرة تتمثل في شق القنوات وبناء الخزانات والأحواض بغية تكوين مخزون من مياه الأمطار استشعاراً منها بأهمية المساهمة في تخفيف حدة التصحر وعوامل التعرية لاسيما وإن مساحات شاسعة من الأراضي قد أصابها (البور) وتوقفت عن الإنتاج بسبب أزمة المياه .


 وأضاف أن الهيئة وبفضل المولى عز وجل ثم بالدعم الكبير من قبل الموسرين من أبناء المملكة ستسعى إلى حفر المزيد من الآبار من أجل تقليل أو إيقاف هذه الزحف الصحراوي والحد من حجم المجاعة وسط تلك الشعوب الفقيرة مشيراً إلى أن (400) مليون نسمة في أرجاء العالم وبسبب هذه الأزمة الطاحنة يعانون كثيراً لافتاً إلى أن هذه المعاناة وإن لم يتم تداركها سوف تطال حوالي (المليار) من البشر ..


وبين الباشا أن هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية وبحكم تجاربها المتراكمة في مجال العمل الخيري والإغاثي تمكنت من الوصول  وعبر قوافلها إلى مناطق نائية وبعيدة في تلك الدول الموبوءة بهذه الأزمة وأدخلت الفرح في قلوب الملايين من سكان (21) دولة في أفريقيا وهي إثيوبيا وإرتريا وأفريقيا الوسطى والسنغال والسودان والصومال والكاميرون والنيجر وأوغندا وبوركينافاسو وتشاد وتنزانيا وجامبيا وجيبوتي وغانا وغينيا بيساو وغينيا كوناكري وكينيا ومالي وموريتانيا ونيجيريا استفادت من هذه الآبار بينما استفادت في آسيا (15) دولة من هذه الخدمة وهي بجانب (المملكة) كل من أذربيجان وأفغانستان والأردن والفلبين والهند واليمن وإندونيسيا وباكستان وبنجلاديش وتايلاند وسريلانكا ولبنان .


 

مصدر الخبر :
مداد-جدة