مؤتمر مكة يدعو إلى إقراض الشباب ودعم العمل الخيري
24 نوفمبر 2009 - 7 ذو الحجة 1430 هـ( 251 زيارة ) .

أكد مؤتمر مكة العاشر، الذي عقد برعاية خادم الحرمين الشريفين في الفترة من 4 ــ 5 ذي الحجة الجاري بمقر رابطة العالم الإسلامي تحت عنوان (مشكلات الشباب المسلم في عصر العولمة)، على أهمية تعاون المنظمات الإسلامية في مختلف أنحاء العالم مع المؤسسات الثقافية والتربوية والجامعات الإسلامية في علاج المشكلات الفكرية والاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي تواجه شباب الأمة المسلمة في هذا العصر.


وأوصى المؤتمر، فيما يتعلق بالمشكلات الاجتماعية الجهات المعنية في الدول الإسلامية بالتعاون والاستفادة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية والمصارف الإسلامية لإيجاد المحافظ الخاصة التي توفر القروض الميسرة لمساعدة الشباب على إقامة المشروعات الاقتصادية المنتجة للتخفيف من البطالة وعلاج مشكلة الفقر، وتيسير الزواج والحياة الأسرية الكريمة للشباب.


ودعا المؤتمر مؤسسات التنمية والاقتصاد الإسلامية إلى تنويع أنشطتها ومراعاة ما يلبي حاجات الشباب في هذا العصر، بالإضافة إلى التوسع في إنشاء مؤسسات مالية لتمويل المناشط الإسلامية للشباب بما يسهم في تكوينهم السليم، وتشجيع ثقافة الإنتاج والادخار لديهم.


كما دعا الدول الإسلامية للعمل بنظام الإعفاء الزكوي والضريبي لدعم العمل الخيري في المجتمعات المسلمة.


وفي هذا الصدد أثنى المؤتمر على جهود بنك التنمية الإسلامي وإنشائه للهيئة العالمية للوقف، ودعا رجال الأعمال والشركات الإسلامية لدعم مشروعات البنك الخيرية.

مصدر الخبر :
الندوة