781 زيارة
مستقبل المجتمع المدني في الوطن العربي
> مكتبة عامة
تاريخ النشر : 26 مايو 2008 - 21 جمادى الأول 1429
نبذة عن الكتاب :

يتكون الكتاب من دراسة قدمت للحصول على درجة الدكتوراه  وتقر الدراسة بوجود المجتمع المدني في الوطن العربي وتوفر عناصره، وتؤكد أنه بحاجة ملحة إلى الإرتقاء إلى مستوى الفعل التاريخي.

وقد افترضت الدراسة عددا من الاشكاليات التي حاولت التعامل معها بالوصف والتحليل والاستنباط ، ولعل أبرز هذه الاشكاليات يتمثل فيما يلي:

  1. ما الذي يدل عليه واقع ذيوع عبارة المجتمع المدني وانتشارها في الخطاب والفكر العربي؟
  2. ما هو المجتمع المدني في الفكر الغربي؟
  3. كيف برز المجتمع المدني وتطور في الوطن العربي؟
  4. كيف تأسس المجتمع المدني العربي الحديث والمعاصر؟ وماهي ظروف تكونه؟ وما هى العوامل التي أثرت في تطوره؟ وما هى الظروف التي أدت إلى أن يفقد هذا المجتمع فعاليته واستقلاليته؟
  5. كيف نعيد إلى هذا المجتمع العافية والحيوية والفعالية؟
  6. هل ان استخدام مصطلح المجتمع المدني يخدم معركة الديموقراطية في الوطن العربي، ورفع مستوى الأداء السياسي والاجتماعي العربي بوجه عام أم أنه يكون على الضد منها.
  7. هل ان تجزئة الوطن العربي تركت تأثيراتها على وجود المجتمع المدني العربي وفعاليته ، ومن ثم هل يكون ازدياد دور المجتمع المدني العربي وفعاليته، خطوة على طريق الوحدة العربية؟
  8. وأخيراً هل من المصلحة استخدام المجتمع المدني كمقابل للدولة وعلى الضد منها، أم من المصلحة أن يكون مستقلاً عنها، وموازناً لها ومتفاعلاً معها؟هذه هي أهم الأسئلة التي تحاول الدراسة الإجابة عنها.

تتكون الدراسة من مقدمة وخمسة فصول أساسية وخاتمة. أهتم الفصل الأول بالتأصيل النظري لمفهوم المجتمع المدني وإبراز خصائصه، متضمناً تحليلاً لمفهوم المجتمع المدني في الفكر الغربي أولاً ومفهوم المجتمع المدني في الفكر العربي الإسلامي ثانياً، ووصفاً لخصائص المجتمع المدني ثالثاً.

ثم تناول الفصل الثاني دراسة جذور المجتمع المدني وتطوره في الوطن العربي من خلال تتبع جذور المجتمع المدني أولاً وتتبع تطوره الحديث المعاصر ثانياً،. وخصص الفصل الثالث للحديث عن مؤسسات المجتمع العربي، جرى أولاً دراسة المؤسسات الحديثة، على اعتبار أن المجتمع المدني هو قرين الحداثة . ولأن ما يحول دون قيام المجتمع المدني العربي بدوره الحقيقي الكثير من المشكلات فقد كرس الفصل الرابع للحديث عن مشكلات المجتمع المدني العربي من خلال تناول مشكلات العلاقة بين المجتمع المدني والدولة أولاً، وثانياً توصيف تحديات النظام الدولي الجديد للمجتمع المدني العربي بما يفرضه من آليات سياسية واقتصادية وتقنية تحمل الكثير من المخاطر.

وفي الفصل الخامس تم محاولة استشراف مستقبلي لما يمكن أن يكون عليه المجتمع المدني العربي والوسائل المطلوبة للوصول إلى ذلك، من خلال الحديث أولاً عن مستقبل العلاقة بالسلطة ، وثانياً الحديث عن مستقبل المجتمع المدني بين الواقع القطري والطموح القومي، وثالثاً الحديث عن وسائل تفعيل المجتمع المدني، موزعاً في اطارات ثلاثة: إطار قانوني سياسي، وإطار ثقافي، وأخيرا إطار اقتصادي - اجتماعي.

 

ردمك الكتاب :

ISBN 978- 9953- 82- 189- 4

الرقم التسلسلي للكتاب في مكتبة مداد :
44