1672 زيارة
رعاية المسنين في المجتمعات المعاصرة (قضايا واتجاهات)
> مكتبة عامة
تاريخ النشر : 1 يناير 1992 - 26 جمادى الثاني 1412
نبذة عن الكتاب :

بفضل القيم والتقاليد العربية المتوارثة جيلاً بعد جيل والمتأصلة في وجدان أفراد المجتمع والمستمدة من مبادئ وأحكام الدين الإسلامي وتعاليمه فإن المجتمع العربي والإسلامي لم يواجه مشكلة تذكر في مجال رعاية المسنين كتلك التي واجهتها بحدة مجتمعات غربية وصناعية أخرى عديدة، فكبار السن موضع تقدير ورعاية واحترام في المجتمع العربي والإسلامي.

ولكن ما هو واقع الحال في أيامنا هذه؟ وما هي اتجاهات رعاية كبار السن في خضم المتغيرات الاجتماعية والتحولات الجذرية المتلاحقة التي تشهدها الحياة المعاصرة في مختلف المجالات وعلى أكثر من صعيد، والتي بقدر ما حفلت به من تطور ومنجزات في العلوم والطب وفي مجال توفير الخدمات الأساسية وتحسين الأوضاع المعيشية بوجه عام، بقدر ما صاحب ذلك كله من نتائج وجوانب سلبية في محيط الأسرة وبيئة المجتمع والتي لابد وأن تمس العديد من المفاهيم والقيم المتعارف عليها وتؤثر على السلوك والعلاقات الاجتماعية التي كانت سائدة حتى وقت قريب.

وأمام كل ذلك هل يمكن لتلك الصورة الرائعة من التكافل الاجتماعي والمكانة الرفيعة الكريمة التي يحتلها كبار السن أن تصمد في وجه المتغيرات والتحولات العميقة الجارية التي هزت صميم نسيج العلاقات الاجتماعية وأعادت تشكيل عادات الناس في الكثير من الحالات والأمور ومست سلوك أفراد المجتمع في اتجاهات سلبية تميزت بقدر غير يسير من عدم المبالاة والاكتراث؟

للإجابة على هذه الأسئلة الجوهرية والهامة قرر مجلس وزراء مجلس العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تكليف المكتب التنفيذي بتنظيم ندوة علمية حول موضوع رعاية المسنين والتي عقدت جلساتها خلال شهر نوفمبر من عام 1982م وذلك في إطار الاحتفال العالمي بالسنة الدولية للمسنين التي أعلنت عنها الجمعية العامة للأمم المتحدة ودعت فيها جميع دول العالم حكومات وشعوبًا ومؤسسات وأفراد لتركيز الجهود من أجل بحث ومناقشة قضايا المسنين ومعالجة مشكلاتهم وزيادة فرص الاهتمام برعايتهم الاجتماعية والصحية والنفسية والمعيشية.

لقد مثلت هذه الندوة بدراساتها ومناقشاتها والتوصيات والنتائج التي انتهت إليها إسهامًا متواضعًا في الجهود الدولية المبذولة في هذا المجال، كما شكلت تلك الندوة تجسيدًا لأهمية الدور المتنامي لعملية التخطيط المبكر لمواجهة ومعالجة مشكلات المستقبل وتحدياته، وعلى النحو الذي يجعلنا مهيئين لمواجهة تبعات المستجدات المحتملة، والآثار السلبية التي يمكن أن تصاحب خطط التنمية والتحديث وجهود الإعمار والتغيير الاجتماعي التي يتجه إليها مجتمعنا العربي في الخليج بوتائر متصاعدة.

ومن هذا المنطلق وفي إطار التهيئة للتعايش بوعي ومسؤولية مع هذه المستجدات ومصاحباتها، جاء حرص المكتب التنفيذي على تخصيص هذا العدد من سلسلة الدراسات الاجتماعية والعمالية لإعادة نشر مجموعة من أبحاث وأوراق تلك الندوة التي – وعلى الرغم من مضي فترة على إعدادها – إلا أنها لا زالت تحتوي على معلومات قيمة ومطلوبة وتحليل علمي يهم الباحثين والمسؤولين على حد سواء خاصة وإنها عالجت العديد من القضايا الاجتماعية والتشريعية والطبية والنفسية، كما استعرضت جوانب من التجارب العالمية في مجال رعاية المسنين، إضافة إلى تسليطها الضوء على الموقف المتميز للدين الإسلامي تجاه هذا الموضوع، وذلك في محاولة جادة لرصد واقع كبار السن ودراسة قضاياهم ومعالجة مشكلاتهم من منظور اجتماعي وإنساني نبيل.

يعرض الكتاب في تقديم وعشرة بحوث، تناول البحث الأول: الشيخوخة "خصائصها ومراحلها ووسائل رعايتها"، البحث الثاني: الشيخوخة والتغيرات الحيوية، البحث الثالث: الشيخوخة في عصرنا الراهن، البحث الرابع: التوافق عند المسنين، البحث الخامس: التشريع ورعاية المسنين، البحث السادس: التأمينات الاجتماعية ودورها، البحث السابع: رعاية المسنين في التراث العربي الإسلامي، البحث الثامن: كبار السن والمدينة، البحث التاسع: الأبعاد الاجتماعية لرعاية المسنين، البحث العاشر: نظرة مستقبلية حول رعاية المسنين.

ردمك الكتاب :

لا يوجد

الرقم التسلسلي للكتاب في مكتبة مداد :
44