جمعيات خيرية بالبحرين تعلن جاهزيتها لاستقبال شهر الخير
6 مايو 2019 - 1 رمضان 1440 هـ( 336 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

 

 

المنامة - اشرف السعيد

أكد مسؤولو جمعيات خيرية بمملكة  البحرين جاهزيتهم لإستقبال شهر رمضان المبارك بالعديد من البرامج والفعاليات  ، وان الجمعيات على اهبة الاستعداد لاستقبال هذا الشهر الفضيل ،وان هناك حركة دائبة بين اللجان النوعية بالجمعيات وفرق المتطوعين لاعداد جدول المهام .

وشددوا أن برامج شهر رمضان بالجمعيات تتنوع بين توزيع السلة الغذائية الرمضانية وكوبونات المواذ الغذائية وتوزيع زكاة الفطر وكسوة عيد الفطر الى جانب المساعدات الموسمية  .

واشاروا الى ان كل جمعية خيرية خصصت ميزانية خاصة لبرامج شهر رمضان المعظم وذلك وفق مايتناسب مع حجم التبرعات والزكاة المقدمة لها  ،،مشددين  ان الجمعيات توزع السلة الغذائية الرمضانية  وغيرها على كافة المحافظات والمناطق والقرى 

وقد التقت " مداد "  بعض مسؤولي جمعيات خيرية ونفع عام  حول الاستعدادت  لاستقبال شهر رمضان المبارك .

 

كمال :خمسة الاف سلة رمضانية و45 الف دينار مساعدات شهرية للاسر البحرينية .

في البداية قال الامين العام لجمعية البحرين الخيرية د.حسن  كمال:دأبت الجمعية طوال اربعين عاما على تبني مشروع الدعم للاسر خلال شهر رمضان المبارك على اساس تقديم مساعدات غذائية من خلال "السلة الرمضانية " الى جتانب تقديم كسوة العيد للرجال والنساء والاطفال وايضا من خلال مشروع زكاة الفطر والمساعدات الشهرية .

وتابع :وتقدم الجمعية نحو خمسة الاف سلة غذائية  للاسر بحرينية  في قرى ومدن كافة مناطق البحرين منها الفي اسرة  دائمين ونحو ثلاثة الاف مساعدات رمضانية وذلك بعد عمل  الدراسة المستحقة ،كاشفا عن ان حجم كوبونات  التسوق تبلغ نحو 76ألف دينار بحريني ،فضلا عن مساعدات شهرية تقدم خلال شهر رمضان تبلغ نحو 45 الف دينار بواقع ثلاثة شهور والتي تستفيد منها نحو ألفي ومائتين اسرة بحرينية وتترواح المساعدة الشهرية بين خمسة عشر وحتى اربعين دينار بحريني ويستفيد من هذه  المساعدات نحو900 اسرة بحرينية.

وزاد :اما بالنسبة  لكسوة العيد فتتمثل في  كوبونات ملابس عيد الفطر الجديدة  ويبلغ قيمة كل كوبون نحو عشرة دينار وذلك وفق عدد افراد الاسرة وتوزع على نحو 900 اسرة بين رجال ونساء واطفال ،مشيرا الى ان الجمعية  تقدم افطار صائم حيث تقدم وجبات ساخنة للصائمين بشكل يومي على مدى شهر رمضان المبارك باحد المساجد الكبرى بالبحرين وتتراوح تكلفة هذه  الوجبات اليومية   بين اربعة الاف الى خمسة الاف دينار ويقوم بالاشراف على عملية التوزيع  15 متطوع من الجمعية ،موضحا أن  الجمعية توزع نحو ثلاثة آلاف  دينار بحريني للاسر الاكثر حاجة وتصل الى نحو عشرة الاف حالة .

 أمين :  90 الف دينار حجم ميزانية الجمعية  المخصصة لشهر رمضان.

ومن جانبه أشار الامين العام لجمعية الهلال الاحمر البحريني د.فوزي امينالى ان عدد الاسر المستفيدة من مساعدات شهر رمضان تبلغ نحو  4000 اسرة بدا التوزيع قبل منتصف شهر ابريل وحتى الثاني والعشرين من ابريل على مختلف مناطق المملكة  شاملة جميع القئات والطوائف .

وتابع : و توزع الجمعية سلات غذائية قيمة كل سلة ثلاثين  دينار وتحتوي السلة الرمضانية على الارز والسكر والدهن والمكرونة والزيت ،وكاشفا عن ان حجم ميزانية الجمعية  المخصصة لشهر رمضان تتراوح بين 80 وحتى  90الف دينار كما يصل حجم التبرعات نحو مائة الف دينار بحريني .

وزاد :كما يبلغ عدد المتطوعين لبرامج وفعاليات شهر رمضان نحو ثلاثين متطوع من اللجان المختلفة للجمعية وتعتبر عملية تأهيل لهم ،مشيرا  ان المتطوع يكمل  ستة برامج منها الاسعافات الاولية  وذلك لتاهيلهم للمشاركة في اي مشاركات خارج البحرين مثل زيارة مخيمات للاجئين السوريين في الاردن والى مخيمات مسلمي  الروهينجا .

السندي :توزيع 200 سلة رمضانية وميزانية البرامج تتراوح بين 7-10 الاف دينار  .

ومن جهته اشار رئيس جمعية البحرين للعمل التطوعي عبدالعزيز السنديإلى ان الجمعية  تنظم عددا من البرامج والفعاليات خلال شهر رمضان حيث توزع السلة الرمضانية في حدود مائتي اسرة بحرينية ،فضلا عن ان الجمعية تنظم افطارا للصائم على الطريق اسبوعيا  يوم الجمعة  فقط وايضا حفل إفطار للأيتام ويوم واحد  برنامج ترفيه مع الاطفال ،الى جانب توزيع زكاة الفطر وتقديم كوبونات كسوة عيد الفطر  ، فضلا عن كسوة عيد الفطر ولقاء رمضاني سنوي لاعضاء الجمعية وأسرهم .

وتابع :وتتراوح  ميزانية  برامج شهر رمضان المبارك بين 7-10 الاف دينار وتتضمن زكاة المال الى جانب تبرعات رجال  الاعمال واهل الخير والشركات  .

وزاد :ويقوم بالعمل خلال فعاليات الجمعية بشهر رمضان  نحو مائة متطوع وتشمل لجنة متطوع المستقبل للاعمار التي تتراوح  بين 10-16 عام وذلك بهدف غرس روح التطوع  ، لافتا الى ان الجمعية تقدم كوبونات السلة الغذائية بنحو  خمسين دينار بحريني ،وكسوة عيد الفطر بنحو عشرين دينار.

الظهراني : توزيع تسعة آلاف وجبة في المساجد وللأسر وافطار طريق .

وبدوره قال الرئيس الفخري لجمعية الرفاع الخيرية رئيس مجلس النواب الاسبق خليفة الظهراني -  ان الجمعية في شهر رمضان المبارك تقدم مساعدات والسلة الرمضانية الى نحو اربعمائة وخمسين اسرة بحرينية كما تقدم الجمعية افطار جماعي للصائمين بمعدل تسعة آلاف وجبة خلال شهر رمضان في المساجد وللأسر وافطار طريق ، مضيفا "كما نقدم كوبونات ملابس وكسوة العيد للايتام والعيدية ويقوم بالاشراف على التوزيع نحو ثلاثة عشر متطوع من ابناء الجمعية .

وتابع :وفي نهاية شهر رمضان توزع زكاة الفطر على نحو الف ومائتي اسرة ،كما يوزع على اربعمائة اسرة نحو عشرين كيلو ارز"عيش"  لكل اسرة بمعدل 2.5 % ، لافتا الى ان عدد الاسر المستفيدة الثابتة تبلغ نحو 167 اسرة يحصلون على معونات شهرية نقدية وتتراوح بين ثلاثين الى خمسين دينار وفق عدد الاسرة ،فضلا عن تقديم الجمعية لمساعدات مقطوعة للتأثيث وتسديد الديون  وفواتير الكهرباء  المتاخرة والعلاج وغيرها من المساعدات .

وزاد :وهناك برامج أخرى لكفالة ايتام حيث تتكفل الجمعية بنحو اربعين يتيم حيث يحصل كل منهم على ثلاثين دينار شهريا ،لافتا الى ان الجمعية مستمرة طوال العام في تقديم مساعداتها والقيام برامجها وليست موسمية .

ابراهيم : معونة شهرية لـ400 اسرة وعشرة  آلاف وجبة على الطرق السريعة .

ومن ناحيته  أكد رئيس لجنة المشاريع الخيرية بجمعية الكلمة الطيبة محمد إبراهيم محمد  أن المشاريع الرمضانية تتضمن  مشروع إفطار صائم، حيث يتم توزيع المساعدات الرمضانية على الأسر المحتاجة طوال الشهر الفضيل، ويبلغ عددهم أكثر من 410 أسرة متعففة، إلى جانب توزيع 10 آلاف وجبة على الطرق السريعة ضمن مشروع إفطار على الطريق، بالإضافة إلى المساهمة في تفطير الصائمين في بعض المساجد والمخيمات خلال شهر رمضان .

وقال ابراهيمإنالمشاريع الخيرية للجمعية تنوعت ما بين رمضانية واجتماعية وخارجية وذلك بفضل الدعم الذي تمكنت الجمعية من الحصول عليه من الرعاة وأصحاب الأيادي البيضاء الذين يحرصون على التواصل مع الجمعية لضمان وصول هذا الدعم لمستحقيه وفقا للدراسات المتخصصة التي تقوم بها الجمعية لتحديد الفئات المستحقة.

وتابع :كما تقوم الجمعية بكفالة الأسرعبر تقديم معونة شهرية لنحو 400 أسرة متعففة لمساعدتهم على مواجهة الظروف المعيشية، وكذلك تقديم كسوة العيدين لمساعدة المحتاجين والايتام، موضحا أن الجمعية ساعدت العديد من المرضى في تدبير تكاليف العلاج والأدوية وتوفير الأجهزة الطبية كقياس السكر وضغط الدم والكراسي المتحركة في ظل مشروع التراحم.