فريق السور في سلطنة عمان.. جهود متميزة في العمل التطوعي
9 مارس 2017 - 10 جمادى الثاني 1438 هـ( 3828 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

 

في سلطنة عمان، تكثر الأندية والفرق والمؤسسات التطوعية التي تعتبر خير دليل على هذا الوعي. المركز الدولي للأبحاث والدراسات، مداد في كل مرة يسلط الضوء على واحدة من تلك الفرق أو المؤسسات التطوعية واليوم تقريرنا عن فريق السور في ولاية بهلاء الذي تأسس عام 2012 خميس بن خلفان المصلحي.

يقول المصلحي: رؤية الفريق هي أن تكون ولاية بهلاء من الولايات الرائدة في المجال التطوعي على مستوى السلطنة وخارجها، أما رسالة الفريق فهي تشجيع أبناء الولاية على المشاركة في العمل التطوعي، باعتباره حاجة اجتماعية يعنى بها كل فرد على ارض هذا الوطن.

وللفريق أربع حملات أساسية: حملة طموحي يفوق الخيال وهي حملة تطوعية يقوم بها الفريق لذوي الاحتياجات الخاصة لولاية بهلاء خاصة والمحافظة عامة

ومن أهم أهداف الحملة:

-عمل إحصائية لذوي الإعاقات السمعية والبصرية والحركية

- توفير أدوات وأجهزة طبية لذوي الاحتياجات الخاصة

- توفير مكان مناسب لتأهيلهم وممارسة هواياتهم

- عمل برامج لذوي الاحتياجات الخاصة لتأهيلهم وكسب بعض المهارات، أيضا دورات لتدريب ذوي المعاقين على كيفية التعامل معهم.

-عمل رحلات ومناشط ترفيهية تعليمية.


الحملة الثانية هي حملة موظف المستقبل ويقول المصلحي عن هذه المبادرة: هي مبادرة يقوم بها الفريق لطلبة الصف العاشر والحادي عشر من الجنسين، تقوم الفكرة على تسجيل الطلاب من مدارس الولاية والاستعانة بمراكز التوجيه المهني، وفوزهم حسب اختيارهم للعمل في المؤسسات الخاصة والحكومية المطروحة للبرنامج لكل عام وبعدها يتم التنسيق مع أولياء الأمور وأماكن العمل وتحديد فترة تنفيذ البرنامج.

أما حملة "افحص إطارك قبل مسارك" فهي حملة يقوم بها الفريق بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية وأصحاب محلات الإطارات وبعض الوكالات التي لها علاقة بالإطارات، بحيث يتم توفير أجهزة فحص الإطارات وعمل ورش تدريبية (نظرية وعملية) حول الموضوع والمشاركة في معارض المهتمة بسلامة المرورية

ومن الحملات حملة "أنا قاري أنا مميز" وهيحملة تهتم بالقراءة وتشجيع المجتمع على القراءة واستغلال وقت فراغهم بالقراءة، أيضا قام الفريق بعمل عمل ملتقى القراءة في حديقة البهجة وتجميع الكتب القديمة وفرزها،أيضا عمل مكتبات صغيرة في أماكن الانتظار في القطاع الخاص والحكومي وتوزع الكتب الجديدة والمستعملة والهادفة في هذه المكتبات

وبجانب هذه الحملات الأساسية فإن الفريق له العديد من المناشط والمناسبات مثل: حملات التبرع بالدم،الاحتفال بيوم اليتيم وعمل فعالية لهم،الاحتفال بالمناسبات الوطنية والدينية

عمل معسكرات بالتعاون مع وزارة البلديات والسياحة والتراث،عمل ندوات توعوية لمخاطر الدراجات النارية والهوائية ولصحة اليافعين والعديد من الندوات لتدريب الذات ولكسب بعض المهارات مثل الإتيكيت وتجديد الطاقة الإيجابية للإنسان، إضافة إلى دورات في الفوتو شوب ومهارات التصوير.

وفي شهر رمضان أيضا هناك برامج تطوعية لخدمة المجتمع إضافة إلى تنظيم مسابقات رمضانية تحث على العمل الخيري والتطوعي.

أيضا يقدم الفريق برنامج الفارس المتميز المخصص للأطفال من عمر 7- 17 سنة وأنشطة أخرى لذوي الإعاقة.

ويقول خميس المصلحي منذ تأسيس الفريق في 2012 فان أعضاء الفريق في تزايد والحمد لله، أعضاء الفريق الآن حوالي 60 شخص ومن أعمار مختلفة فلدينا الصغار والكبار وأيضا لدينا من الذكور والإناث وهناك إقبال على الانضمام للفريق نتيجة لزيادة ثقافة الإقبال على الأعمال التطوعية في المجتمع العماني.

ويضيف المصلحي أن مسألة الدعم المادي تشكل تحديا للكثير من الفرق المؤسسات التطوعية العاملة في المجال الخيري سواء في سلطنة عمان أو في كل العالم، فالحصول على الدعم المادي يشكل صعوبة لنا ونتأمل في المستقبل تجاوز هذه المشكلة من خلال توعية المجتمع العماني بأهمية دعم العمل الخيري والتطوعي.

ويتابع: نحن نعتمد في الفريق سياسة نقل الخبرات بين أعضاء الفريق أي أن الذين التحقوا وانضموا للفريق يقومون فيما بعد بتدريب الأعضاء الجدد وتبادل الخبرات للوصول إلى فريق متكامل من حيث الإعداد ومؤهل للقيام بمهامه التطوعية.

يبين المصلحي أن سقف الطموح لدى الفريق وكل أعضائه أن تصل خدماتهم التطوعية والإنسانية ليس فقط للساحة العمانية وإنما إلى كل الإنسانية وفي كل المجالات وهذا بالطبع لا يمكن تحقيقه ضمن سنوات قليلة وإنما لابد من العمل الدؤوب للوصول إلى تحقيق هذا الهدف الإنساني النبيل إضافة إلى البحث المستمر للوصول إلى البرامج التي تزيد من خبرتنا وقدراتنا لكي نستطيع تحقيق هذا الهدف.

 

إسراء البدر