اختتام فعاليات المؤتمر الثالث لرابطة الدعوة الإلكترونية
30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438 هـ( 2193 زيارة ) .



اختتمت، السبت الماضي، فعاليات المؤتمر العالمي الثالث لرابطة الدعوة الإلكترونية بإسطنبول تحت شعار ‘‘ممارسات تقنية دعوية رائدة‘‘، وذلك بمشاركة مجموعة من الدعاة من عدد من دول العالم، وأكثر من 90 مؤسسة دعوية حول العالم وحضور زاد عن 130 شخصا من شتى البلدان.

ورابطة الدعوة الإلكترونية هي منظمة عالمية غير ربحية مقرها الرئيس في دولة سويسرا، وتضم قيادات وخبراء الدعوة الإلكترونية، ويتم من خلالها وضع الاستراتيجيات المشتركة والتنسيق والتعاون والتفاعل بين أعضائها لتحقيق الأهداف الدعوية.

وأعلن المؤتمر في نسخته الثالثة تدشين البوابة الإلكترونية للرابطة، والتي توفر العديد من الخدمات الدعوية للأعضاء ثم بدأت جلسات المؤتمر التي تحدثت عن التواصل الإلكتروني الفعال، والفرص الرائدة في الدعوة، إضافة إلى استعراض مجموعة من التجارب الناجحة في مجال الدعوة الإلكترونية.

وتناولت جلسات المؤتمر ـ الذي استمر يومين ـ نقاشات تتعلق بمختلف قضايا الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي وكيفية الاستفادة منها في المجال الذي يخص الرابطة.

وشهد المؤتمر حضور عدد من الدعاة من أبرزهم الشيخ محمد العريفي والشيخ الشيخ يوسف إستس الذي يشرف على حوالي ٢٠٠٠ موقع إلكتروني والذي تحدث في المؤتمر عن اكاديمية عن الاسلام لتعليم المسلم الجديد وقد قام عليها موقع ركن الحوار.

وقدم الباحث محمد العاشق ورقة عمل بعنوان: ملامح في طريق التعاون التقني بين الجهات الدعوية، تحدث فيها عن المجالات التقنية التي يمكن أن يتعاون أعضاء الرابطة فيها, وقال العاشق: “نحتاج الى تفعيل الاتفاقيات الموجودة بين أعضاء الرابطة، وزيادة عددها أيضاً، مشيرًا إلى أنه في العام الماضي، تم توقيع ٢٣ اتفاقية بين أعضاء الرابطة، تم تفعيل خمس شراكات منها”.

من جهته، تحدث الباحث عبد العزيز الحمادي عن ميثاق التعاون بين الجهات الدعوية في مجال الإعلام الذكي.

ووقع المؤتمر عدد من الشراكات الهادفة إلى استغلال التقنية بشكل أمثل في الدعوة إلى الله عز وجل، وقد حظي المؤتمر بشراكة إنسانية من مؤسسة "راف" الخيرية، وتغطية إعلامية من شبكة قنوات "المجد" الفضائية.

فيما تناول الباحث هلال القرشي استراتيجيات التواصل الاجتماعي للجهات الخيرية والدعوية، اما الداعية ماجد ايوب فقد ناقش تغطية تكاليف المشروع الدعوي عن طريق شبكات التواصل.

وشرح الشيخ عبدالله الغامدي منهجية تأهيل وتدريب الدعاة والاستفادة منها تقنياً، بينما قدم د. ناجي العرفج ورقة عن: خلاصة تجربة ٣٠ عاماً في دعوة غير المسلمين (ميدانياً وإلكترونياً).

ومن ضمن أوراق العمل التي ناقشها المؤتمر، ورقة بعنوان: "أمن وحماية المحتوى عبر الإنترنت"، قدمها المتخصص في أمن المعلومات والاختراق الأخلاقي، الدكتور ياسر العصيفير.

كما ناقش الحضور، ورقة عمل قدمها، المهندس صلاح الدين الشارف، مؤسس موقع السوق المفتوح، بعنوان: "كيفية إطلاق مشروع دعوي ناجح عبر الإنترنت".

وقدم المدرب "محمود أحمد"، المتخصص في مجال تصميم وابتكار الخدمات، من جامعة لأوريا للعلوم التطبيقية في فلندا، دورة بعنوان: "صياغة مفاهيم دعوية لخدمات دعوية جديدة".

واستعرض المؤتمر تجربتَيْ "موقع رواق"، قدمها "المهندس سامي الحصين"، مؤسس منصة رواق، وموقع "مكة لايف"، قدمها المهندس أحمد الجبرين.

وفي اليوم الثاني للمؤتمر قدم المدرب "عمار محمد"، دورة بعنوان: "تسويق المنظمات بالإعلام الاجتماعي"، أما المدرب "ماجد أيوب"، فقدم دورة بعنوان: "فنون وطرق الدعوة في مواقع التواصل الاجتماعي"، كما تم استعراض مجموعة من التجارب الناجحة لعدد من أعضاء الرابطة.

وقد ناقش المؤتمر النواحي المتعلقة بالدعوة الإلكترونية وأثرها في البلدان، والسبل إلى تعزيز التواصل بين الجهات الدعوية مع عرض للاقتراحات والتصورات المتعلقة بفهم بنية كل بلد والوسائل الدعوية الممارسة فيه، وأثرها الملموس على المستفيد الأخير.

وقدم المهندس سعيد اليزيدي آخرأوراق المؤتمر بعنوان دور المؤسسات المانحة في دعم المشاريع التقنية: تجربة أوقاف الملاحي، كما ناقش المؤتمر ضعف محتوى ويكيبيديا العربي عموما والإسلامي خصوصًا.

وتعد رابطة الدعوة الإلكترونية جهة وقفية رسمية مصرح بها عالميا، وهي أول رابطة عالمية تضم أكبر المواقع والجهات الدعوية المهتمة بالدعوة الإلكترونية، وتقيم المؤتمرات وورش العمل المشتركة التي تخدم كل من يعمل في الدعوة الإلكترونية، وتمتلك قاعدة معلومات متكاملة ودقيقة حول الأشخاص والجهات المهتمة بمجال الدعوة الإلكترونية وتصنيفهم وسبل التواصل معهم.

وتعمل الرابطة حالياً للحصول على التراخيص اللازمة لفتح أول فرع لها في المملكة العربية السعودية بمدينة الرياض.