اتفاق سفراء المسؤولية الاجتماعية على دعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة
31 ديسمبر 1969 - 22 شوال 1389 هـ( 10695 زيارة ) .

اختتمت يوم أول أمس الثلاثاء الموافق 29 ديسمبر من عام 2015  بمدينة الخرطوم بجمهورية السودان فعاليات ""الملتقى الإقليمي الثاني للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية" برعاية فخرية من فخامة الرئيس المشير عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان ،وبتنظيم مشترك مابين الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية  ومنظمة الدعوة الإسلامية ، وبحضور شخصيات عربية ودولية رفيعة المستوى من أصحاب الفخامة والسمو والمعالي والسعادة السفراء الدوليون للمسؤولية الاجتماعية، وضيوف شرف من مؤسسات عربية ودولية، وذلك خلال الفترة مابين في الفترة مابين 27-29 ديسمبر 2015م، بقاعة الصداقة الرئاسية بمدينة الخرطوم، تحت شعار  "أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030...الطريق للتحول إلى عالم أفضل "

. وقد تم خلال الملتقى تنظيم العديد من الفعاليات، والتي من أبرزهامنح فخامة الرئيس المشير عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان "جائزة رجل الدولة في مجال المسؤولية المجتمعية ل عام2015م" وذلك لدور فخامته، ومن خلال موقعه الرسمي في دعم مبادرات المسؤولية المجتمعية في جمهورية السودان.  كما تم اختيار فخامة المشير عبد الرحمن سوار الذهب الرئيس السوداني الأسبق –رئيس مجلس أمناء منظمة التعاون الإسلامي "شخصية العام للمسؤولية الاجتماعية ل عام2015م".

وكذلك حفل تقليد السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية "الوسام الرئاسي من الدرجة الممتازة للمسؤولية المجتمعية" من قبل فخامة الرئيس المشير عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان. حيث يعد صدور الأمر السامي من فخامة الرئيس المشير عمر حسن البشير وموافقته على رعاية حفل التقليد لأصحاب العطاءات المجتمعية المتميزة دعما من فخامته لمبادرات المسؤولية المجتمعية في الدول العربية والإسلامية. وكذلك اختيار الخرطوم المدينة العربية المسؤولة اجتماعيا ل عام2016م، تزامنا مع اختيار المدينة المنورة المدينة العربية المسؤولة اجتماعيا أيضا. حيث تعد هذه الجائزة الرفيعة المستوى" ضمن المبادرات النوعية للشبكة، والتي يتم من خلالها تكريم المدن العربية التي تتبنى مبادرات مسؤولة تتوافق مع المعايير العالمية في مجالات المسؤولية المجتمعية، والتنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر. وقد تسلم الجائزة ومفتاح المدينة العربية المسؤولة اجتماعيا والي ولاية الخرطوم من العاصمة البحرينية المنامة، والتي كانت هي المدينة العربية المسؤولة اجتماعيا ل عام2015م، إيذانا بتنفيذ مبادرات ومشروعات وفعاليات مسؤولة لمدة عام في الخرطوم.كما شارك السفراء الدوليون للمسؤولية الاجتماعية في فعاليات الجلسة العلمية المصاحبة للملتقى من خلال تقديم قرابة خمسة عشرة ورقة علمية بهدف تصميم وتطوير خطة عمل برنامج السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية لعام 2016م، وقد اتفقت خطة عمل السفراء للمرحلة القادمة مع أهداف أجندة منظمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة2030م ، والتي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر من عام 2015م.كذلك تم تنظيم ملتقى الشراكات الإنسانية برعاية من قبل فخامة الرئيس الأسبق لجمهورية السودان المشير عبدالرحمن سوار الذهب وسعادة الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل ثاني رئيس مجلس أمناء منظمة التعاون الإسلامي، حيث تنافست المؤسسات الإنسانية العربية والسودانية في تقديم مبادرات خلال الملتقى تعزز الشراكات في مجالات العمل الإنساني بينها.

كما قررت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية-عضو برنامج الاتفاق العالمي لمنظمة الأمم المتحدة ، وفي إطار دعمها لجهود منظمة الأمم المتحدة في نشر ثقافة أفضل الممارسات في مجالات المسؤولية المجتمعية، والتنمية المستدامة اعتماد تاريخ 25 سبتمبر من كل عام يوما عالميا للمسؤولية المجتمعية، وذلك تزامنا مع ذكرى اعتماد 193 دولة عضوا في الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميا أجندة التنمية المستدامة 2030، ومجموعة من الأهداف العالمية الجريئة الجديدة، والتي أشاد بها الأمين العام  السيد بان كي مون كرؤية شاملة ومتكاملة وتحويلية من أجل عالم أفضل. حيث تم اعتماد المقترح، وتكليف الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية لإجراء الاتصالات المناسبة مع منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة عبر برنامج الاتفاق العالمي بمنظمة الأمم المتحدة لاعتماد المقترح، الذي ستبدأ أولى انطلاقته بإذن الله ضمن شراكة عالمية اعتبارا من 25 سبتمبر من عام 2016م.كما تم تدشين المنصة الذكية لبرنامج السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية.إضافة إلى ذلك تم الإعلان عن إنشاء المفوضية السامية لبرنامج السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية،وذلك في إطار السعي لزيادة الأثر الإيجابي لبرنامج السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية ، والتي ستساهم بإذن الله في وضع خططه المجتمعية وتنميته،لإدارته وفق منظومة مؤسسية بمعايير عالمية.وتتشكل عضوية المكتب التنفيذي للمفوضية من أصحاب الفخامة والسمو والمعالي والسعادة السفراء الدوليون للمسؤولية الاجتماعية.كما تم الإعلان عن برنامج" سفراء الدبلوماسية الإنسانية"، وكذلك برنامج التمكين الاقتصادي الاجتماعي في مؤسسات العمل الخيري بالدول العربية. وفي ختام الفعاليات عقد كلا من فخامة المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس دورة الخرطوم من فعاليات "الملتقى الإقليمي الثاني للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية" ،وسعادة البروفيسور يوسف عبدالغفار رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية،وسعادة الدكتورة أمل بكري وزيرة التضامن الاجتماعي بولاية الخرطوم، ومعالي الشيخة عائشة السيابية أول وزيرة خليجية وعمانية رئيسة الهيئة العمانية للصناعات الحرفية السفيرة الدولية للمسؤولية الاجتماعية مؤتمرا صحفيا، بحضور العديد من وسائل الإعلام وضيوف الملتقى وممثلي المؤسسات الرسمية والمجتمعية،حيث تم تلاوة إعلان الخرطوم للمسؤولية المجتمعية، كبيان ختامي لأعمال الملتقى.

 

*نقلا عن الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية بالبحرين