"الخيريات الخليجية" تواكب الفعالية وتشارك في الحدث
4 ديسمبر 2014 - 12 صفر 1436 هـ( 6866 زيارة ) .
التصنيف :التطوع
يعتبر "اليوم العالمي للتطوع" يوما مميزا للعاملين في المجالات الخيرية والتطوعية؛ كونه يحتفى به في أنحاء العالم، وتقام فيه الفعاليات التطوعية والخيرية المميزة, ويمثل "يوم التطوع العالمي" أو "اليوم الدولي للمتطوعين" اختصاراً بالإنجليزية (IVD)  احتفالية عالمية سنوية تحدث في 5 ديسمبر من كل عام، حددتها الأمم المتحدة منذ عام 1985.
 
يحتفى بهذا اليوم في غالبية بلدان العالم، ويعتبر الهدف المعلن من هذا النشاط هو شكر المتطوعين على مجهوداتهم، إضافةً إلى زيادة وعي الجمهور حول مساهمتهم في المجتمع. وينظَم هذا الحدث من قبل من المنظمات غير الحكومية، بينها الصليب الأحمر، الكشافة، وغيرها, كما يحظى بمساندة ودعم من متطوعي الأمم المتحدة، وهو برنامج عالمي للسلام والتنمية ترعاه المنظمة الدولية, وقد  دعت الجمعية العامة، في قرارها 212/40 ، المؤرخ في 17 كانون الأول/ ديسمبر 1985، الحكومات إلى الاحتفال سنويا، في يوم 5 كانون الأول/ ديسمبر، باليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحثتها على اتخاذ التدابير لزيادة الوعي بأهمية إسهام الخدمة التطوعية، وبذلك تحفز المزيد من الناس من جميع مسالك الحياة على تقديم خدماتهم كمتطوعين في بلدانهم وفي الخارج على السواء.
 
يتيح اليوم الدولي للمتطوعين الفرصة للمنظمات التي تعنى بالعمل التطوعي والمتطوعين الأفراد لتعزيز مساهماتها في التنمية على المستويات المحلية والوطنية والدولية،  لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.
 
ويعمل برنامج متطوعو الأمم المتحدة، بالإضافة إلى تعبئة آلاف المتطوعين في كل عام، عملا وثيقا مع الشركاء والحكومات لإنشاء برامج وطنية للمتطوعين لإنشاء هياكل تعزز العمل التطوعي في البلدان وتحافظ عليه, ويمكن للمتطوعين، من خلال خدمة التطوع على الإنترنت، عمل ما يلزم لتحقيق التنمية البشرية المستدامة، من خلال دعم أنشطة المنظمات التنموية عبر الإنترنت. ففي كل يوم، يتطوع آلاف الأفراد، على الإنترنت أو في الميدان، للمساهمة في السلام والتنمية، والعمل على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.
 
ولهذا كانت جائزة 2012 لمتطوعي الأمم المتحدة على الشبكة الإلكترونية؛ لأن الغرض من هذه الجائزة هو الاعتراف بمساهمات المتطوعين على الشبكة الإلكترونية في السبيل نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وبالتالي عرض السبل كافة التي يمكن للمتطوعين من خلالها تعزيز قدرات المنظمات وإبراز الفرق الذي يحدثونه في مشاريع صنع السلام والتنمية، عن طريق المساهمة بأوقاتهم ومهاراتهم وخبراتهم على الإنترنت.
 
وتتيح هذه الجائزة لكل من المتطوعين على الشبكة الإلكترونية والمنظمات على السواء فرصة إطلاع الجمهور العالمي على تجاربهم والممارسات السليمة.
 
وقالت الأمم المتحدة على موقعها الإلكتروني: "في الاحتفال باليوم الدولي للمتطوعين في عام 2014، لا نحتفل بالتطوع والاعتراف به في كل أشكاله وحسب، وإنما نشيد إشادة خاصة بمشاركة أولئك الأفراد المساهمين في صنع فرق على كافة الصعد: المحلية والوطنية والعالمية. وأشارت إلى أن احتفال هذا العام يسلط الضوء على تلك الإسهامات في ما يخص إشراك الناس من خلال القواعد الشعبية في عمليات صنع القرار، وبما يتيح في نهاية المطاف المجال لمساحة أكبر للمشاركة؛ مما يؤدي بالتالي إلى حوكمة أقوى وتماسك اجتماعي وسلام وتنمية مستدامة.
 
ودعت إلى الانضمام يوم 5 ديسمبر الجاري للاعتراف بمشاركة المتطوعين وتعزيزها، ودعم أصواتهم في تشكيل السياسات الإنمائية وتنفيذها لخلق العالم الذي نبتغيه. ويسهم (برنامج متطوعي الأمم المتحدة)، بالإضافة إلى حشد من آلاف المتطوعين سنوياً، في السلام والتنمية من خلال الدعوة إلى الاعتراف بالمتطوعين، والعمل مع الشركاء لدمج الجهود التطوعية في برامج التنمية. ويقدم البرنامج كافة أشكال الدعم لليوم العالمي للتطوع منذ إنشائه، انطلاقاً من رؤية هذا اليوم العالمي كفرصة مثالية للتعرف على ما للتطوع من أثر كبير في جميع أنحاء العالم.
 
ويمكن للجمعيات التي تقبل المتطوعين في هذا اليوم العالمي التواصل مع المجتمعات المحلية ومنظمات الأمم المتحدة والجهات الحكومية، وفي الوقت الحالي يوجد نحو 7300 متطوع في الأمم المتحدة على الصعيد الدولي والصعيد الوطني، يساهمون في جهود الأمم المتحدة في مجال التنمية المستدامة والعمل من أجل السلام، في أكثر من 130 دولة على مستوى العالم.
 
وبهذه المناسبة سيحتفل برنامج متطوعي الأمم المتحدة هذا العام لمدة أسبوع ابتداء من 5 ديسمبر وحتى 12 ديسمبر، وسيكون لكل يوم موضوع ورشة عمل وتدريب مختلف بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والعديد من المنظمات غير الحكومية، وسيختلف المكان كل يوم على حسب ورشة العمل.
هذا ومن خلال خدمة التطوع على الإنترنت، يستطيع المتطوعون المساهمة في التنمية الإنسانية من خلال دعم أنشطة المنظمات الإنمائية على شبكة الإنترنت.
 
يذكر أن آلاف الأفراد يتطوعون يومياً على الإنترنت وفي الميدان، ليسهموا في السلام والتنمية، والعمل على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وإشراك الآخرين في تشكيل جدول أعمال التنمية المستدامة لما بعد 2015م. ويُعد الاحتفال باليوم الدولي للمتطوعين هذا العام بمثابة تكريم لمساهمة الأفراد في صنع التغيير على كافة الصعد المحلية والوطنية والعالمية.
 
وقد اعتمدت الجمعية العامة لدى الأمم المتحدة اليوم العالمي للتطوع من خلال القرار (212) في 17 ديسمبر عام 1985م، ومنذ ذلك الحين، انضمت الحكومات ومنظومة الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني إلى المتطوعين حول العالم للاحتفال في ذلك اليوم في ديسمبر.
 
ودعت الجمعية العامة الحكومات إلى الاحتفال سنوياً بمناسبة اليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في 5 ديسمبر بموجب (القرار 40/212 من قرار 17 ديسمبر 1985)، وحثت على اتخاذ تدابير لزيادة الوعي بأهمية إسهام الخدمة التطوعية، وبالتالي تحفيز المزيد من الناس في جميع مناحي الحياة على تقديم خدماتهم كمتطوعين، سواء في الداخل والخارج.
 
الخيريات الخليجية في يوم التطوع
 
في الكويت
أعلن مدير إدارة العمل التطوعي في وزارة الدولة لشؤون الشباب (م. فؤاد بوشهري) اعتزام الوزارة تنظيم احتفالية العمل التطوعي بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، وذلك يوم الأحد المقبل في فندق الريجنسي، وذلك في تمام الساعة 5 مساء، بحضور وكيل وزارة الشباب الشيخة الزين الصباح، وعدد من الناشطين في العمل التطوعي.
وأكد بوشهري سعي وزارة الشباب، ممثلة بإدارة العمل التطوعي، في تجميع العمل التطوعي في البلاد، وتحديد معالمه تحت إطار قانوني موحد، بعيدا عن استغلاله لأغراض سياسية، مشددا على أهمية غرس القيم الاجتماعية المرتبطة بالمواطنة الصالحة، والمساهمة في الاستفادة من الطاقات الشبابية في عملية البناء المجتمعي.
 
وأشار إلى حرص الوزارة على تعزيز الإنتاج بين شريحة الشباب، والاستفادة من الفراغ، مبينا أن هذا يسهم في تقليل المشاكل المرتكبة من بعض الشباب، مؤكدا على أن رؤية وزارة الدولة لشؤون الشباب تكمن في ارتقاء الشباب بالقيم الوطنية والتمسك بها، وفتح مجال الإبداع أمامهم، وجعلهم شركاء في التنمية المستدامة، وأشار إلى أن الوزارة جهة استشارية تنسيقية، تسعى إلى استقطاب فئة الشباب من عمر 14 إلى 34 عاما؛ لكون هذه الفئة ثروة حقيقية لا تعادلها أي ثروة أخرى، مشددا على أن الشباب في مقدمة مرتكزات الدولة الأساسية التي تعتمد عليهم في تحقيق أصناف التنمية المنشودة حاضرا ومستقبلا.
 
في سلطنة عمان
سيقام مهرجان التطوع العماني، بالتعاون بين وزارة التنمية الاجتماعية والشبكة العمانية للمتطوعين "تعاون"، في 5 ديسمبر 2014م .الهدف من هذه الفعالية هو الاحتفال بيوم التطوع العالمي الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام, وتبين الجهات المشرفة على المهرجان أن الغرض ـ أيضا ـ من هذه الفعالية :
 
تجديد روح التطوع والمبادرة، وصقل مفاهيم التطوع المتأصلة بذواتنا.
إبراز دور الجمعيات التطوعية والفرق والمتطوعين والجاليات وإنجازاتهم التطوعية.
إبراز دور وزارة التنمية  في دعم التطوع بالسلطنة.
إبراز دور الجهات ذات العلاقة والجهات الداعمة للعمل التطوعي.
 
وتتضمن فقرات المهرجان :
 
عرض مقترح لمحتوى البرنـامـج التنفيذي.
عرض إبداعات ومساهمات الجهات التطوعية.
عرض الجهات الداعمة للتطوع.
ورش بتبادل ثقافات التطوع من فرق داخل السلطنة، وإبراز مواهب المتطوعين المشاركين.
ورش بثقافة العمل التطوعي بالسلطنة لكل المشاركين.
ورشة تفاعلية في ثقافة التطوع لكل المشاركين، مقدمة من الشبكة العمانية للمتطوعين.
ورشة المسؤولية الاجتماعية وأسس الدعم، مقدمة من إحدى شركات القطاع الخاص.
ورشة شرح جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي، مقدمة من وزارة التنمية.
أما محتوى البرنامج المقترح:
ركن لكل الجمعيات التطوعية.
ركن للفرق التطوعية النشطة.
ركن للجاليات.
ركن للجهات الرسمية ذات العلاقة.
ركن الورش التطوعية.
ركن لفرص تطوعية.
ركن للشركات الداعمة للتطوع وعرض المسؤولية الاجتماعية.
ركن التطوع التفاعلي.
في دولة قطر
 
 ينظم  "مركز قطر التطوعي" ـ السبت المقبل ـ فاعلية "أنا متطوع 3"، وذلك ضمن احتفالات المركز باليوم العالمي للمتطوع، الذي يصادف 5 ديسمبر من كل عام، وبالتعاون مع "سواعد قطر" و"سند"
و"طموح لإدارة العمل التطوعي"، وذلك بحديقة اسباير.
 
أعلن ذلك السيد/ محمد النجار ـ أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي ـ خلال مؤتمر صحفي عقد ـ أمس ـ بحضور كل من السيد/ خالد الحمادي ـ مسؤول العلاقات العامة بالمركز ـ وعمر الجميلي ـ رئيس لجنة العلاقات العامة بفاعلية "أنا متطوع" ـ وشوق شاهين ـ مسؤولة اللجنة الإعلامية ـ.
 
وقال السيد/ محمد النجار: "إن المركز يقدم الدعم المادي والمعنوي لجميع المبادرات الهادفة، والتي تسعى إلى نشر ثقافة العمل التطوعي". مشيرا إلى أنه سيتم عقد العديد من الأنشطة خلال الاحتفال.
وأضاف أن المركز كان يحتفل سنويا باليوم العالمي للعمل التطوعي، مشيرا إلى أن المركز رأى أن يتم الاحتفال هذا العام بطريقة جديدة، من خلال تنظيم فعاليات من قبل الشباب  القطري، مؤكدا على ضرورة التكامل بين المركز والشباب بهدف تنفيذ المبادرات التي تقدم للمركز. وقال: "إن مشروع "قرية أنا متطوع" يأتي بالتزامن مع فعاليات يوم التطوع العالمي، وبالتعاون مع مجموعة من المبادرات الشبابية (سند للخدمة المجتمعية – طموح لإدارة العمل التطوعي – سواعد قطر– نادي خير جليس )، و ستقام في اسباير زون بعد غد السبت، من الساعة 12 ظهرا وحتى 9 مساء.
 
أنا متطوع
من جهته، قال عمر الجميلي: "إن فاعلية "أنا متطوع" تقام للعام الثالث على التوالي؛ حيث أقيمت في العام الأول بالكورنيش، والعام الثاني بحديقة المتحف الإسلامي". مشيرا إلى أن هذا العام تم اختيار منطقة اسباير زون.
 
وقال: "إن محور احتفال هذا العام نشر فكرة التطوع منذ الصغر، حيث تكون البداية من الأسرة، ما يعني أن أساس التطوع يبدأ من المنزل، حيث ينشأ الطفل بين أسرته، وتزرع فيه القيم والأخلاق و المهارات التي يحتاجها المتطوع؛ كي ينغمس مع مفهوم التطوع الواسع، وعادة ما يكون محيط الأسرة بين أفراد المنزل والأقارب و الأصدقاء، ومن ثم الحي، وهو المكان الذي يتطور فيه الطفل ويطبق ما تعلمه على مستوى أكبر من الأسرة، حيث إنه ينفتح للعالم التطوعي أكثر، ويتعلم مهارات أكبر، حتى تساعده على اكتساب مهارات أخرى مثل: القيادة، وذلك في الأماكن الآتية مثل: المدرسة و المسجد و الحديقة وأماكن عدة، وأخيرا الدولة، وفي هذه المرحلة يصل المتطوع لمرحلة تمثيله لدولته والسعي من خلال التطوع لتطوير دولته ومجتمعه، وذلك استناداً لرؤية قطر 2030".
 
وتابع: "سيشارك في الفاعلية عدة جهات سيتمكن من خلالها التعرف على الدورات والأعمال التطوعية (ساعات تطوعية)، سواء خلال الفاعلية أو في وقت لاحق".
واضاف أنه سيتم في ختام المهرجات تكريم رواد العمل التطوعي في قطر، وعلى رأسهم اسم الراحلة مها المالكي، باعتبارها من المتطوعات  اللاتي شاركن  في العديد من الفعاليات كمتطوعة.
 
من جهتها، قالت شوق شاهين: "إنه سيتم ـ أيضا ـ تنظيم "مسابقة المتاهة"، التي تهدف الى اكتساب الشاب على بعض القيم والمهارات التي يحتاجها الفرد للتطوع، ولممارسة حياته اليومية، وهي مسابقة فريدة من نوعها مصاحبة لقرية "أنا متطوع"، ومحاكية لبرنامج المسابقات البريطاني ((The Crystal Maze".
  وأضافت أن المتاهه تتكون من (3) مناطق  تمثل العوامل المكونة للمجتمع الأسري، وهو محيط الأهل و الأقارب والحي، وما هو خارج منظومة الأسرة لكنه محصور في نطاق أو دائرة أضيق من الدولة، و تتضمن المسجد، المدرسة، الجامعة، الجيران، و المتنزه، أو الممشى، والدولة، وهو المفهوم الشامل للمجتمع، ويتضمن تمثيل الدولة على مستوى محلي و عالمي.
 
وقالت: "إنه على المتسابق أن يتدرج ضمن هذه المناطق، ابتداء بالأسرة و انتهاء بالدولة، و ينجح في تخطي العقبات التي ستواجهه في هذه المناطق، و التي ستعتمد على المهارة، القوة الجسمية، القوة العقلية، و ربط الدلائل".
 
وأضافت: "إنه في نهاية كل منطقة سيحصل الفريق على مجموعة أفكار أو مبادئ تتميز بها المنطقة، و عند نهاية المتاهة سيكون بإمكان الفريق أن يربط بين الثلاث مناطق، وكيف يمكن للمتطوع أن يتدرج بالتطوع من البيت مرورا بالحي و انتهاء بالدولة، محملا بكم من المعلومات و الأفكار التي ستفيده في تحقيق التوازن في مشواره التطوعي، و تطبيق الأفكار التي حصل عليها".
 
وقالت: "إنه سيكون هناك قسم خاص يتضمن عددا من الجهات التي تقوم ببيع المنتجات المنزلية والأكلات الشعبية، وغيرها، إضافة إلى جهة خيرية تقوم بجمع التبرعات النقدية، علماَ بأن ريع جميع المبيعات يعود للجمعيات الخيرية طبقاً للاتفاق المسبق مع أصحاب المنتجات والأكلات".
 
وأشارت إلى أن هناك قسما يتضمن مساحة للأطفال (نطاطيات – مهرجين – رسما على الوجوه – رسما على الفخار – فعاليات للأطفال)، أما القسم الخامس والأخير، فيتضمن بعض الفعاليات المصاحبة التي قد تقدمها الجهات المشاركة في الفعالية، و بعض الورش التي يقدمها مدربون لديهم خبرة كافية في مجال التطوع، و غيرها من المجالات.
 
ويشارك فى المهرجان كل من "ليان"، حيث سيكون هناك أكثر من (25) محلا لبيع الأكلات والمستلزمات، وسيتم تخصيص الريع لصالح اللاجئيين السوريين، كما يشارك "مرسال قطر" و "حملة رفقاء" و "خير جليس".
 
بواسطة : إسراء البدر