من يمد يد الإغاثة..فيضانات باكستان كوارث وحوادث وجوع وعري وازدياد في الفقر
19 سبتمبر 2014 - 24 ذو القعدة 1435 هـ( 1830 زيارة ) .
تقرير مصور
 
# 60 عاما لم تشهد المنطقة فيضانات هادرة تشرد البشر وتهدم الحجر
 
# مئات المتشردين فقدوا بيوتهم ومحلاتهم وممتلكاتهم 
 
#القوارب والحبال هي الحل لبحيرات تموج من مياه الفيضانات
 
# بعض الأسر لم تتمكن حتى من الحصول على حبال لعبور المياه
 
#  الفيضانات أفسدت محلات البقالة ومافيها من أقوات الناس
 
كتب رئيس التحرير:
 
أحالت فيضانات باكستان الكثير من المناطق في هذا البلد الإسلامي الكير إلى مواقع كوارث وحوادث.. وازداد الجوع بازدياد الفقراء فقرا، والمحتاجين حاجة وحاجة.. كارثة فيضانات باكستان ومعها الهند أيضا التي لم تشهد المنطقة مثلها منذ أكثر من نصف قرن ، ربما تعجز الكلمة عن وصفها بقدر ما تبدع الصورة في ايضاح أبعادها المفجعة..
 
أترككم مع هذه الصور المنتقاة فهي التي تترجم بدقة  معنى الكارثة..
 
 
الجوع يزداد مع كارثة الفيضانات
 
 
 البحث عن ممر آمن لبقايا المساكن التي غمرتها المياه
 
 
محاولات انقاذ بالحبال
 
 
 
حركات شبه بهلوانية للعبور من منطقة إلى أخرى..
 
 
القوارب هي الحل في العبور الآمن
 
 
السيارات غرقت واقفة في الشوارع
 
 
محلات البقالة خربت
 
 
البيوت غرقت تماما
 
 
حتى القوارب لم يجدوها 
 
 
 
نظرة حسرة إلى البيت  الغارق 
 
 
الطائرات تشارك في عمليات الإنقاذ
 
 
المياه غلبت الكهرباء