فريق "كيب قوينق" في السعودية يحلم بوزارة خاصة للتطوع كما في الدول الغربية
27 أبريل 2014 - 27 جمادى الثاني 1435 هـ( 6473 زيارة ) .
التصنيف :التطوع
#  "Keep Going" تعني المضي قدماً والاستمرار في العمل الخيري والتطوعي دون انقطاع
 
#  برنامج (سمايل) لأطفال مرضى السرطان، وبرنامج (كهاتين) لفئة الأيتام"..أهم برامجنا السبعة عن العام 1434هـ
 
#  نضفي على المرضى وعمال النظافة أجواء الفرح في العيدين
 
#  نعناني من مقر إقامة ونحلم بمظلة رسمية تجمعنا
 
شباب المملكة العربية السعودية لهم همة وأداء فاعل في الكثير من جوانب الحياة الاجتماعية، والكثير منهم سباق إلى فعل الخير والأعمال التطوعية, حيث تشهد الساحة السعودية تنافسا رائعا بين فرق كثيرة تقوم بالعمل التطوعي، وآن لهذه الفرق أن تحظى بالرعاية اللازمة، واحتضان الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لها، ضمن المدن المتفرقة في أنحاء المملكة العربية السعودية.
 
ونحن بدورنا – المركز الدولي للأبحاث والدراسات (مداد) ـ نقدم العون الإعلامي لهذه الفرق؛ من أجل زيادة نهضة العمل التطوعي في المملكة العربية السعودية. ولهذا؛ نقدم هذا التحقيق عن  فريق "كيب قوينق" من مدينة الدمام.
 
 تحقيق: إسراء البدر
 
** عن  نشأة الفريق: متى؟ وأين؟ ولماذا؟ يقول مشرف القسم الشبابي/ المهندس هشام الدبيخي:
في 21 / 7 / 1433هـ، في منطقة الدمام، تم تأسيسه من قبل الأستاذة/ بدرية الشمري. وقد تم تدشينه كفريق نسائي في أول فعالياته بدار الرعاية الاجتماعية للمسنات، بتشريف رئيسة قسم الدار، ومؤسسة الفريق، وإدارته، وعضواته. فيما بعد تم انضمام قسم الشباب. والأسباب التي أدت إلى نشأة مجموعة "كيب قوينق" هو طرحي لعدة مشاريع خيرية في إحدى المؤسسات، و لم تجد هذه المشاريع نصيبها من التنفيذ، و عليه انطلقنا بتنفيذها بشكل آخر عبر تعاون مجموعة من العضوات في الفريق".
 
أعمال وشرائح
 
** وعن أهم الأعمال التطوعية التي يقدمها الفريق للمجتمع السعودي؟ ومن هي الشرائح المجتمعية المستفيدة من أنشطتكم؟ 
أجابتنا الأستاذة/ بدرية الشمري ، مديرة القسم النسائي، و مؤسسة الفريق بقولها :" نحن نقدم سبعة برامج ليست ربحية، و إنما بدعم من أهل الخير، و لا تنحصر في مجال معين؛ فهناك برامج ترفيهية، و برامج توعوية و اجتماعية و تربوية، وبرامج تتبع دعوات من عدة جهات. هذه البرامج السبعة تقدم لجميع فئات المجتمع من مرضى، أطفال، أيتام، عمال نظافة، مسنين و مسنات, أسر محتاجة, ذوي الاحتياجات الخاصة..
 
1/ برنامج لنعايدهم:
هو برنامج يستهدف المرضى وعمال النظافة في العيدين، نقدم لهم الهدايا العينية بالنسبة للعمال والمرضى، نحاول التعرف على احتياجاتهم، ونقدم لهم بعض الهدايا الرمزية والورود أو شتلات نباتية.
 
2/ برنامج لنرحمهم:
هذا البرنامج يقدم لفئة مسنة من النساء والرجال، فيقوم قسم الشباب بزيارات لقسم المسنين، والفتيات لقسم المسنات. ويقيم كبار السن بالدار لأسباب، في جلها الظروف الاقتصادية للأسرة، وعدم استطاعتهم احتواء كبار السن، أو لعدم وجود من يعتني بهم؛ فتستقبلهم الدار  في فريقنا - بقسميه - نقدم لهم برنامجا ترفيهيا في المناسبات، مثل: اليوم الوطني، و أيضا زيارات دورية طوال العام؛ للتخفيف من وحدتهم.
 
3/ برنامج سمايل:
هو برنامج يقدم لأطفال مرض السرطان في مستشفى الملك فهد التخصصي، بأركان متنوعة، و عروض مسرحية و إنشادية مع شخصيات كرتونية محببة لهم. 
 
4/ برنامج تيسير كفالة يتيم لمن لا يستطيع دفعها:
 نحن كلنا بودنا أن نكفل يتيما، لكن البعض لديه ظروف مادية لا يستطيع أن يدفع المبلغ كاملا طيلة مدة الكفالة، أو نستطيع لكن بودنا أن يكون معنا أشخاص يساعدوننا في الدفع. هذا البرنامج ييسر لمن يرغب بكفالة يتيم مع مجموعة أشخاص إن رغبوا بدفع مبالغ يسيرة إلى أن يكتمل المبلغ، ثم دفعها له؛ بمعنى نظام "القطية" المنتشر بيننا. فنكفله إلى أن يبلغ حد الكفالة فنأخذ غيره. و لله الحمد، نحن في فريقنا كفلنا أربعة أيتام، ونحقق لهم ولأسرهم الاستفادة من بقية برامجنا، كما نتيح فرصة الزيارة لهم ولأسرهم، ونضفي طابع أسرة صديقة على نمط الكفالة.
 
5/ أصدقاء الأسرة:
في فريقنا أسر نرعاهم، و نقوم على احتياجاتهم الضرورية، لكن هذا لا يأتي إلا بعد عدة زيارات؛ للتقصي و للوقوف على طلباتهم الأساسية، فيتم تلبيتها حتى يسد ما نقص لديهم، و كل هذا بتعاون القسمين من المتطوعين و المتطوعات. ويوجد عدد 20 أسرة يرعاها الفريق. كما نحاول توفير الفرص للأسر المنتجة للمشاركة في المعارض والمهرجانات في المنطقة.
 
6/ كهاتين:
يستهدف هذا البرنامج الأيتام بتفعيل برامجهم و مناسباتهم، مثل: العيد و النجاح، ليس فقط نقدم و نفعل برامج، إنما نزورهم عدة زيارات في دارهم؛ حتى يعرفوا أن العالم الخارجي لم ينسهم، و إنما على تواصل معهم.
 
7/ برنامج الحقيبة المدرسية:
هذا البرنامج نوفر فيه أدوات القرطاسية لأبناء الأسر المحتاجة، الذين يرعاهم الفريق، بتعاون القسمين من المتطوعين و المتطوعات. والطريقة التي نستخدمها هي رصد عدد الأبناء و البنات في الأسرة، ثم الوقوف على احتياجاتهم المدرسية، بعمل دراسة جدوى، ورصد البيانات والاحتياجات، و شرائها من صندوق الفريق، و بعدها يتم توصيلها عن طريق الشباب لمنازلهم.
 
8/ برنامج طبتم: 
هو برنامج يستهدف المرضى المقيمين بمستشفى الظهران العام، ويكون تفعيله بشكلين: على نمط زيارة، وآخر بإقامة فعالية ذات فقرات منوعة وهادفة.
 
9/ برنامج إرادة:
يعتبر هذا البرنامج من البرامج الحديثة لعام 1435هـ، تم ترشيحه من قبل أعضاء وعضوات الفريق ليستهدف ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بعمل الزيارات، وتقديم الهدايا، وأيضا بتفعيل البرامج المنوعة.
 
جميع البرامج أعلاه يتم تفعيلها مع طاقم أعضاء وعضوات الفريق، وقد تم تحديد أوقاتها في خطة عام 1435هـ على شكل تقويم الأنشطة".
 
التسمية الغريبة
 
** تسمية "Keep Going" ماذا تعني لكم ضمن فلسفة ورؤية الفريق في استمرارية العمل.. نحو ماذا؟ 
يقول المهندس/ هشام: "تعني التسمية نحو المضي قدماً والاستمرار في العمل الخيري والتطوعي دون انقطاع. ونحاكي بهذا الاسم ثلاثة ميول في المجتمع. "كيب قوينق" بطريقة معربة نطقاً و كتابة، ولنمضي قدما بلغة عربية نطقاً وكتابة، و "keep going" باللغة الإنجليزية نطقاً وكتابة".
 
تفاعل الشباب
 
** تفاعل الشباب السعودي (إناثا و ذكورا) للتطوع ضمن أنشطة الفريق، هل ترونها جيدة؟ وبرأيكم: ما هو الحافز الذي يدفع الشباب للتطوع ضمن أنشطة؟ 
فريقكم  يقول المهندس/ هشام: "الشباب من كلا الجنسين يملكون في هذه المرحلة العمرية الطاقة والحيوية، وحب العطاء، والأفكار، والمقترحات المميزة؛ لذلك تحرص إدارة الفريق على تقسيم المهام وإدارات البرامج حسب أنماط الشخصية والقدرات. لذا؛ تعتبر بيئة التطوع مستقرة في فريق "كيب قوينق". وما يجذب عن باقي المجموعات التطوعية هو التنظيم، والخطة المدروسة، قبل أي برنامج يتم تفعيله، وإعطاء الشباب من الجنسين فرصة إبراز قدراتهم".
 
برامج تحفيزية
 
** هل لديكم بعض الأنشطة والبرامج التحفيزية للشباب، والتي تعطيهم خبرة تفيدهم في حياتهم الحالية والمستقبلية؟ 
يقول المهندس/ هشام: "من أبرز الطرق التي تستخدمها إدارة الفريق هي محاولة توفير الفرص الميدانية لممارسة المهارات لدى كل متطوع ومتطوعة، عبر برامج الفريق. وهذا يعتبر حافزا لكل من لديه مهارات وقدرات يرغب بممارستها بمشاركة الجميع. ويتم توثيق إنجازاتهم عبر شهادات شكر مخصصة لكل برنامج، والاحتفال بإنجازات الفريق بشكل سنوي يجمع كل قسم على حدة. كما نسعى جاهدين لإلحاق المنتسبين للمجموعة بدورات تدريبية وتطويرية تقيمها الجهات الأخرى".
 
** أهم نشاط قدمه الفريق من خلال أعماله بالفترة المنصرمة؟  
عن ذلك يبين المهندس/ هشام: "إن الأنشطة لعام 1434هـ عديدة، وجميعها تعتبر بالنسبة لنا مهمة. ولعلي أشير إلى برنامج (سمايل) لأطفال مرضى السرطان، وبرنامج (كهاتين) لفئة الأيتام".
 
تفاعل الجهات الحكومية
 
** تفاعل الجهات والمؤسسات الحكومية مع الفرق التطوعية بشكل عام؟ ومع فريقكم بشكل خاص؟
يقول المهندس/ هشام : "الجهات والمؤسسات التي تحوي فئات مثل: ذوي الاحتياجات الخاصة، والأيتام، والمسنين، وغيرهم من الفئات، ترحب بتفاعلنا ونشاطنا، ونجد التعاون معهم لإقامة البرامج والأنشطة. بينما الجهات الأخرى، التي يفترض بها رعاية الجهود التطوعية، وقد تكون معنية بالفرق التطوعية، فلا نجد أي دعم أو مساندة من قبلهم. ونجاح فريق "كيب قوينق" ذاتي من أعضائه وعضواته. ولا ننسى هنا دور الإعلام في دفع عجلة الفرق للاستمرار في عطائها.
 
تحت مظلة جهة مسؤولة
 
** التفاعل والتعاون بين فريق "كيب قوينق" و الفرق التطوعية الأخرى في المملكة العربية السعودية أو خارجها؟  
يقول المهندس/ هشام: "يوجد تعاون بيننا وبين الفرق التطوعية، لكننا لم نجتمع بعد في عمل موحد، ونتمنى أن تكون هناك فرصة تجمعنا تحت مظلة جهة مسؤولة عن الأعمال التطوعية".
 
أما عن الأنشطة الخاصة في القسم النسائي، التي يقدمها الفريق، فتقول مؤسسة الفريق، والمشرفة على القسم النسائي، الأستاذة/ بدرية الشمري:" لا يوجد برامج نسائية خاصة؛ لأن أهداف الفريق تتجه إلى خدمة فئات محتاجة في المجتمع، ومحاولة الترفيه عن بعض هذه الفئات بعمل البرامج والأنشطة المناسبة لكل فئة".
 
** تفاعل المجتمع السعودي مع الشابات السعوديات المتطوعات؟ وكيف هي نظرة المجتمع السعودي لهن؟ 
تقول الأستاذة/ بدرية الشمري: "المجتمع السعودي حالياً يختلف عن ما قبل 30 عاما من حيث دخول المرأة السعودية المتطوعة لمشاركة الرجل في بناء المجتمع، وتقديم بيئة واعية".
 
أفكار وأمنيات
 
** أفكار وأمنيات تطوعية يتمنى قسم الشابات من إدارة الفريق أن يدرجها ضمن الخطة الحالية أو المستقبلية؟ 
تحدثنا عن ذلك بدرية الشمري بالقول: "أمنياتنا إقامة معرض يحوي مهاراتنا وقدراتنا التطوعية، يجمع هذا المعرض جميع الفرق التطوعية على النطاق المحلي، بهدف تبادل الخبرات والمهارات في المنطقة".
 
** أما عن أهم المعوقات التي واجهت الفريق في عملهم التطوعي؟ وكيف استطاعوا التغلب عليها؟
 قالت بدرية الشمري: "المظلة الرسمية التي تضفي الشرعية على أعمال الفرق التطوعية، نحن نطمح إلى تكوين هيئة أو وزارة خاصة للتطوع، كما في الدول الغربية، لا علاقة لها بالشؤون الاجتماعية أو المؤسسات الخيرية، وتعنى بشكل مباشر بجميع المجموعات غير الربحية لغرض الأعمال الخيرية.
 
مقر إقامة
 
** ما الذي ينقص قسم الشابات وتطمحون الحصول عليه  كدعم حكومي أو  دعم خاص لهذا البرنامج؟ 
تجيب بدرية الشمري عن ذلك بالقول: "نفتقر إلى مقر لإقامة اجتماعاتنا. ونتمنى أن نجد ذلك من قبل الداعمين وأصحاب المؤسسات التي تهتم بالمسؤولية الاجتماعية".
 
** النصيحة والتجربة التي استفدتموها كبنات مشاركات في العمل التطوعي، وتحببن أن تقدمنها للشابات السعوديات ليحذين حذوكن؟
تقول بدرية الشمري: "بعض المجموعات يجمعها العمل التطوعي فقط، وبعد أن ينتهي يفترقن، بينما في "كيب قوينق" نشعر بأننا أسرة واحدة. لذلك ندعو الشابات، وأيضا الشباب، أن يمنحوا العمل التطوعي فرصة من أوقاتهم، ويخصصوا له ولو ساعة أو نصف ساعة من اليوم".
 
 
مذاق العطاء
 
** أخيرا، شعوركم على المستوى العملي والشخصي من تجربة مساعدة الآخرين وتقديم عمل تطوعي مفيد للمجتمع؟ 
تجيب بدرية الشمري بالقول: "إن العطاء له مذاق لا يوصف، فكيف إذا استمر العطاء، وشاهدت تلك البذرة التي تسقيها تنمو أمامك، لتثمر إنجازات ونجاحات. لذلك كان لكل عضو من الجنسين في الفريق له تجربة جعلته يحب الانتماء إلى موكب التطوع في أي فريق كان، ولا يقتصر على "كيب قوينق"؛ فكلما كان هناك بيئة توفر الخطة والتنظيم والهدف؛ حتماً سيكون العطاء بأريحية تجذب المتطوع".