فريق "انا صحي" في مكة المكرمة.. التطوع بنكهة الخدمات الصحية
13 أبريل 2014 - 13 جمادى الثاني 1435 هـ( 10850 زيارة ) .
التصنيف :التطوع
# مازن الهيج: ما يميزنا عن باقي الفرق التطوعية أننا تقريبا الوحيدون بمكة بتخصصنا بالجانب الصحي
 
#  الشباب في الفريق جدا مهم و كل شخص له دوره في الفعاليات
 
 تقرير: إسراء البدر
 
إن تنوع الفرق التطوعية تعتبر ظاهرة إيجابية، لأن ذلك يعني أن تتنوع الخدمات التي تقدمها تلك الفرق من خلال متطوعيها إلى المجتمع الذي تعيش فيه. 
 
ولهذا نجد اليوم في المملكة العربية السعودية تعدد الخدمات التي تقدمها الفرق، كلٌ بحسب تخصصه وغرض ذلك التأسيس , فمثلا : بعضها قام على أساس دعم مالي: كفرق الأيتام وأخرى تقوم بتنمية قدرات الشباب وأخرى اتجهت نحو المشاريع الصغيرة .. الخ .
 
 هنا نسلط الضوء على فريق اختار النشاط الصحي ليكون مجالا له الذي اعتمد على فلسفة إيصال المعلومة الصحية للمجتمع السعودي ببساطة وعفوية ومن غير تعقيد.
 
الأستاذ مازن الهيج مدير الفريق وصاحب الفكرة ومعاونه ماجد مليباري الذين أنشا هذا الفريق ووضعا في بالهما العديد من الأفكار المتنوعة، والتي كان بعضها يتطلب وجود العنصر النسائي. ومن هنا تم التنسيق مع الأخت مرام الهوساوي لتكون مسؤولة عن القسم النسائي. 
 
وكان غرضنا من إنشاء الفريق هو إظهار جزء من الجهود الإيجابية التي تقوم به وزارة الصحة، والمتمثل في التوعية الصحية وأهميتها لكافة أفراد المجتمع بجميع فئاته. 
 
* أما عن أهم الخدمات التي يقدمها الفريق وهل هي خدمات صحية فقط ؟ 
يبين الهيج: بما أن معظم أعضاء الفريق من موظفي وزارة الصحة فإن خدماتنا يكون أغلبها خدمات صحية ومنها (قياس الضغط، السكر، قياس الوزن، الطول، معرفة المعدل الطبيعي لهم، وكذلك التعرف على فصائل الدم و العديد من الخدمات الصحية..الخ). مع عدم إهمال المواضيع الأخرى الترفيهية و التعليمية.
 
أهمية التوعية الصحية للفرق التطوعية في المجتمع السعودي وهل تحظى بقبول من قبل المجتمع السعودي ؟
يبين الأستاذ مازن الهيج أن دور التوعية الصحية في بالغ الأهمية فالمفروض على من ينتمي لوزارة الصحة ويملك معلومة صحية مفيدة بأن يساهم في نشرها للغير ليستفيد منها الجميع. 
 
أما بالنسبة لتقبل المجتمع فلله الحمد نجد القبول و الدعم والتشجيع من غالبية زوار برامجنا، واستشهد هنا بحضور رجل الأعمال الشيخ مروان الطويرقي لأحد برامجنا وأثنى علينا وأبدى اعجابه  بما شاهده وقرر أن يقوم بتكريم أعضاء الفريق عند انتهاء الفعاليات وتم ذلك عقب الفعالية مباشرة. 
 
إقبال الشباب على التطوع
 
* إقبال الشباب السعودي للتطوع مع الفريق يلبي احتياجات الفريق وأنشطته؟
يقول الهيج: نعم . فتواجد الشباب في الفريق جدا مهم و كل شخص له دوره في الفعاليات. حسب ما يملك من مواهب وإمكانيات قد  تفيد الفريق. 
السمة التي تميز الفريق عن بقية الفرق التطوعية في المملكة العربية السعودية ؟
 
يبين الهيج أن : ما يميزنا عن باقي الفرق التطوعية أننا تقريبا الوحيدون بمكة بتخصصنا بالجانب الصحي، وكذلك في كيفية إيصال المعلومات للحضور بعيدا عن الطرق التقليدية، وباعتمادنا على طرق مبتكرة تعتمد على الترفيه لتلقى القبول عند الحضور. 
 
* أما عن التنسيق مع الجهات الحكومية المختصة بالجانب الصحي؟
 فيقول الهيج :عادةً يتم التخاطب مع إدارة التوعية الصحية بالعاصمة المقدسة   فتقوم – مشكورة- بإرسال الخطابات للجهات المقام فيها البرنامج كالمهرجانات والمولات، وتعمل على التنسيق مع بعض إدارات المستشفيات لتسهيل إقامة الاجتماعات الخاصة، للتحضير للبرنامج وكذلك لحفل تكريم أعضاء الفريق بعد انتهاء ألفعاليات . 
 
المجال مفتوح
 
* أما عن الشروط المطلوبة لمن يريد أن يلتحق بالفريق؟ وهل يجب أن يكون ذو المام بالأمور الصحية ؟ 
 فيقول مازن الهيج : أن المجال مفتوح للراغبين بالمشاركة معنا، و لكن يُراعى في ذلك هدف الشخص من المشاركة، والموهبة التي يملكها، والتي  بدورها تحدد انضمامه لأحدى لجان الفريق، ويتم تعبئة النموذج الخاص بالتسجيل، ويتبعه التنبيه على المشاركين بالتحلي بالأخلاق الحسنة. خاصة أن الخطأ سواء كان مقصود أو غير مقصود يكون محسوبا على فريق أنا صحي التطوعي! وهذا يؤثر على سمعة الفريق بطريقة او بأخرى .
 
أعمال تطوعية
أما الاستاذة أبرار نوح ,رئيسة اللجنة الاعلامية بالفريق تقول عن إقبال الشابات السعوديات للتطوع في الفريق :
في السابق كنا نفتقر لهذه النوعية من المشاريع والبرامج التطوعية. صحيح لم تكن معدومة، ولكنها كانت قليلة جدا! 
 
أما الآن الوضع أصبح مختلفا تماماً. فنكاد لا ندخل أي موقع في الإنترنت إلا ونجد مواقع كثيرة لأعمال تطوعية، أو حتى نقرأ في الصحف والمجلات عن مبادرات شبابية لأعمال تطوعية إنسانية، و إني لفخورة بذلك وسعيدة جداً ، فذلك فيه اقتداء لحبيبنا صلى الله عليه وسلم حيث قال: ( أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرورٌ تدخله على مسلم... الخ).
 
فبرنامجنا مختلف تماماً عن البرامج التطوعية الأخرى إذ أنه يناقش بشكل خاص كل ما يتعلق بالصحة. والناس بحاجة ماسة لكل ما يتعلق بهذا، فبمجرد أن نوضح طبيعة برنامجنا نجد الاقبال الرائع من الشابات و لله الحمد العدد في ازدياد .  
 
التوعية الصحية
 
أما عن التوعية الصحية التي يقدمها الفريق وهل تتبع الطرق التقليدية تبين الاستاذة أبرار :
 
إننا نقيم فعاليات وبرامج مع جهات رسمية وجمعيات معتمدة بالإضافة في الجامعات، والمدارس، والمولات، فالتنويع والتجديد في طريقة الالقاء وتقديم المعلومة للناس أمر مطلوب ولابد منه. فنحن بذلك نقدم رسالة للمجتمع فيجب أن يكون ذلك بطرق مختلفة وجذابة.
 
أما عن أهم الأمور الصحية التي يتولى الفريق تقديمها وتوعيتها للمجتمع السعودي؟ وهل هناك أمراض معينة تنال الاهتمام أكثر من غيرها؟
 
 تبين أبرار نوح  : بطبيعة الحال نحرص على أن نقدم كل مرة شيئا مختلفا. فنبحث عن كل ما هو الجديد ونقوم بتوعية الناس من خلال ما نقدمه، وجميع الأمراض التي أصبحت متفشّية بمجتمعنا كمرض السمنة بلا شك نسلط الضوء عليها ولكن لا يوجد جانب واحد ننظر اليه و نترك الباقي . 
 
عقبات في الطريق
* أهم العقبات التي واجهت عمل الفريق وكيف استطاعوا التغلب عليها , تقول الاستاذة أبرار :
 
 الحمد لله استطعنا التغلب على العديد من العوائق التي تواجهنا  وخاصة في عدم وجود راعي رسمي للفريق فيتم اقتصار الدعم على أعضاء الفريق .  
 
*الاستفادة من التجارب الغربية في مجالات العمل الصحي التطوعي في الغرب 
 
تقول الاستاذة أبرار :  بلا شك فلابد من الاستفادة من الدول المتقدمة و لكن في إطار تعاليم ديننا اﻻسلامي .
 
أما عن التنسيق بين الفريق وبين وسائل الاعلام السعودية المختلفة لغرض إيصال نشاطهم الى عدة اماكن مختلفة من انحاء المملكة ؟
تبين الاستاذة أبرار: نعم فللإعلام دور حيوي في نقل ونشر أنشطتنا للمجتمع السعودي.
 
التركيز على النتئاج
 
* أخيرا على المستوى الانساني شعوركم وأنتم تساعدون المرض والمصابين وتقدمون لهم يد العون , تقول الاستاذة ابرار:
 
 شغفنا وحبنا بكل ما نقوم به يجعلنا لا إراديا نركز فقط على النتائج. فإن كانت مرضية وأسعدت ونالت إعجاب الناس فذلك أروع إحساس نشعر به سعادتنا من سعادة مَن لأجلهم نعطي ونقدم و ننجز.