"يبت الخير" في عجمان.. حلقة عطاء في سلسلة الخير الخليجي
19 فبراير 2014 - 19 ربيع الثاني 1435 هـ( 8873 زيارة ) .
نائالب المدير العام لـ"بيت الخير" في عجمان: قربنا الجغرافي من المستفيدين مكننا من تلبية احتياجاتهم
 
لدينا اتفاقية تعاون مع "خيرية"الشيخ حميدالنعيمي "
 
تقرير: إسراء البدر
 
نجاح أي جمعية في فرعها الرئيس تتبعه خطوات لاحقة في توسيع رقعة النجاح إلى مدن وفروع أخرى, وهذا ما حصل مع جمعية "بيت الخير" الإماراتية، التي انعكس نجاح الفرع الرئيس فيها على توسيع الرقعة الجغرافية لعمل ونشاطات المؤسسة؛ مما كان وليد ذلك افتتاح فرع جديد في إمارة عجمان، ولكن سبقه افتتاح عدة فروع في الليسيلي, حتا, العوير, البرشاء في إمارة دبي.
 
"مداد" يتناول في هذا التحقيق افتتاح الفرع الجديد في إمارة عجمان.
 
* أسباب افتتاح فرع جديد لجمعية "بيت الخير" في عجمان؟
- عن ذلك يبين الأستاذ سعيد مبارك المزروعي ـ نائب المدير العام للجمعية ـ بقوله:" إن تأسيس فرع جديد في عجمان يأتي تسهيلاً على المستفيدين والمانحين الذين يتعاملون مع الجمعية في إمارة عجمان، وهو سوف يخدم الأسر والحالات التي تقدم لها الجمعية المساعدة في عجمان والمناطق القريبة، ما عدا منطقة المنامة، التي هي أقرب جغرافياً إلى رأس الخيمة، ويغطيها فرعنا هناك، ومصفوط التي هي أقرب إلى مركز حتا.
    وهذا يعني أن الجمعية تتقدم وتنمو، وتضيف على أفرعها ومراكزها التي تغطي معظم إمارات الدولة؛ حتى تجسد الشعار الذي أعلنته منذ أن انتهجت التخصص في تقديم المساعدات داخل الدولة، وهو: "من الإمارات وإلى الإمارات".
 
* كيف ولدت الفكرة؟ وبداياتها؟ وما أهمية وجود فرع آخر للمؤسسة في إمارة عجمان؟ 
- يقول الأستاذ سعيد المزروعي:" إن الفكرة ولدت عند حضور وفد الجمعية لفعالية الملتقى الأول للجمعيات الخيرية، بالتعاون مع مؤسسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي الخيرية في إمارة عجمان، وعلى أساس التفاهم مع القائمين على العمل الخيري هناك طرحت ضرورة وجود فرع في إمارة عجمان.
وكان ذلك خلال حضور وفد الجمعية لفعالية الملتقى الأول للجمعيات الخيرية، التي أقيمت في عجمان بالتعاون مع مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، وقد شاركت في افتتاح الفرع الجديد الشيخة/ عزة بنت عبد الله النعيمي، المديرة العامة لمؤسسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي الخيرية في عجمان، وسالم بن أحمد النعيمي، مستشار صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الخيرية.  ومما شجع الفكرة تبرع المحسن ورجل الأعمال السيد/ عبيد الزعابي بالمقر الجديد للجمعية كوقف خيري، يستمر ما استمر الفرع".
 
* التعاون بين جمعية "بيت الخير" ومؤسسات خيرية أخرى لدعم هذا العمل؟ وما هي أشكال هذا التعاون؟ 
عن ذلك يقول السيد المزروعي:" إن الجمعية لديها اتفاقية تعاون مع مؤسسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي الخيرية، وكذلك جمعية الإحسان الخيرية. ونحن لدينا نشاط قديم في عجمان بدأ منذ 2006. ويبلغ عدد الحالات التي تلقت وتتلقى مساعدات شهرية منذ عام 2006 وحتى اليوم 14.251 حالة، تقاضت مبلغ 20.264.019 درهما، بواقع 1.422 درهما للحالة شهرياً. كما قدمت الجمعية مساعدات مقطوعة لعدد 11.111 حالة، بواقع 1.346 درهما لكل حالة. وكانت هذه الحالات تأخذ مساعداتها عبر فرع دبي. وقد تم افتتاح الفرع الجديد في عجمان تسهيلاً عليها، وستصبح علاقتها مع الفرع الجديد".
 
* الشرائح الاجتماعية المستفيدة من نشاط الفرع الجديد؟
يبين السيد سعيد المزروعي:" إن الشرائح المسفيدة تتكون من الأسر المتعففة، والأسر محدودة الدخل، وأسر الأيتام والأيتام، وأسر السجناء، والطلبة المحتاجين من الروضة وحتى التخرج من الجامعة، والأرامل، والمطلقات، والمهجورات، وذوي الاحتياجات، والمرضى، والعجزة، والمسنين، والزوج أو الزوجة من غير المواطنين. وتوزع الجمعية حالياً المساعدات لأكثر من 480 حالة في عجمان، وسوف يتولى الفرع الجديد في عجمان مساعدة هؤلاء".
 
* أهم الأنشطة والأعمال والمهام التي سيتولى الفرع الجديد القيام بها في إمارة عجمان؟ 
عن ذلك تبين الأستاذة/ نورة النمر ـ مديرة فرع عجمان بالإنابة ـ:" إن فرع عجمان يعد فرعا مستقلا أسوة بباقي الأفرع، وسوف يتم التعامل معه بكافة مزايا الفرع مادياً، وإدارياً، ومالياً، وتمويلياً، وخدماتياً".
 
* ما يميز الفرع الجديد في بعض نشاطاته عن الفرع الرئيس؟  
تبين الأستاذة نورة النمر أن "الميزة الرئيسية هو قربه جغرافياً من المستفيدين لتلبية احتياجاتهم، ونشر رسالة الجمعية، والتعريف بنشاطاتها داخل إمارة عجمان".
 
* افتتاح فرع عجمان هل هو بداية لانتشار أوسع في كل الإمارات وربما في خارج الإمارات؟ 
تقول الأستاذة/ نورة النمر:" إن افتتاح الفرع الجديد استكمال لانتشار الجمعية على رقعة دولة الإمارات الحبيبة. وقد انطلقت "بيت الخير" من خلال فرع دبي، الذي يعد المقر الرئيس للجمعية في دبي، منذ أن تأسست عام 1989. وتم إشهارها بالقرار الوزاري رقم 41 للعام 1989م، ثم تم عام 1998 تأسيس فرع الفجيرة، الذي يخدم إمارة الفجيرة والساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وقد أقيم مقر الفرع في وقف دبا الفجيرة الذي تملكه الجمعية هناك. وبعدها بسنتين تم تأسيس فرع رأس الخيمة عام 2000 م، بمباركة من صاحب السمو الشيخ/ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، وقد تم توسيعه وافتتاح مقره الجديد عام 2012، هذا بالإضافة إلى مراكز هيئة آل مكتوم الخيرية في البرشاء والعوير وحتا واللسيلي، والتي أنشئت بعد ذلك، ضمن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الهيئة و"بيت الخير"، والتي أوكلت بموجبها الهيئة للجمعية إدارة مراكزها الأربعة. أما إمارة أبو ظبي، فيغطيها مركز البرشاء، وإمارة الشارقة يغطيها فرع دبي".
  
* هل هناك دعم حكومي لهذا المشروع أيا كان نوعه؟ 
تقول الأستاذة نورة:" في الوقت الحالي لا يوجد، ونحن عادة نعتمد في تمويلنا على النشاط الذاتي، لكن نأمل بتعاون الجهات الحكومية معنا؛ لتحقيق التكامل في خدمة الجانب الإنساني".