77 مشروعا منها الماء و الإصحاح و المجالات الصحية والتعليمية و كافلات الأيتام بتكلفة 9.149.075 ريال من قطر الخيرية لموريتانيا
5 سبتمبر 2013 - 29 شوال 1434 هـ( 5666 زيارة ) .
تقرير ميداني
 
مسؤولان في مكتب " قطر الخيرية"  بموريتانيا لـ"مداد":
 
نسعي إلي الوصول إلى المحتاجين  وحصر احتياجاتهم وتحديدها  وتصنيفها حسب الأولويات 
 
المؤسسة تستهدف المحتاجين عن طريق مشاريع مدرة للدخل  تكفل لهم  حياتهم 
 
313559 تكلفة المشاريع التعليمة.. و7.262.785 للصحية ..و805.330 للمساجد
 
نواكشوط – أحمـــدو ولد محـــــمد أحمد  إيـاهي
 
انطلاقا من المبدأ الإسلامي العظيم :"الدال علي الخير كفاعله"   يسعي "مداد"  علي  العمل علي  تغطية العمل الخيري  والتطوعي الخليجي في العالم العربي وفي أصقاع المعمورة  من أجل إبراز صانعي القرار فيه، وإشاعة فعل الخير؛ مما يشجع  المحسنين، ويهيئ لهم المناخ الملائم  لفعل الخير عن طريق تعبئة الرأي العام؛ ويسلط الضوء علي برامج المؤسسات الخيرية  وخططها الرامية  إلي ترقية العمل الخيري وانتشاره  وفي هذا الصدد  التقي "مداد"  بمدير مكتب قطر الخيرية بموريتانيا الدكتور محفوظ زميرلين وبمسئول المشاريع في المكتب الدكتور الشيخ سعد بوه ولد الحسن .
 
في مستهل حديثه لنا قال الدكتور محفوظ زميلين إن مكتب  قطر الخيرية بموريتانيا  يسعي إلي الوصول إلى المحتاجين  وحصر احتياجاتهم وتحديدها  وتصنيفها حسب الأولويات وفق المخطط العام لمؤسسة قطر الخير  ويسعي المكتب  إلي استهداف المحتاجين عن طريق مشاريع مدرة للدخل  تكفل لهم  حياتهم  وتساعدهم علي المشاركة في الحياة الاقتصادية والمساهمة الفاعلة في التنمية للبلاد ،وتساعد البرامج الحكومية علي القضاء علي الفقر  وقد رسم المكتب أهدافا وأولويات وفق مجالات  العمل وغايات  إستراتيجية  واضحة المعالم ،و يعود تدخل قطر الخيرية في موريتانيا إلى 1996 من القرن الماضي, وذلك عبر جمعيات غير حكومية موريتانية. و تقدر المشاريع التي فمدتها قطر الخيرية لموريتانيا ما بين 1996 و2006 ب" 77 مشروعا شملت مجالات متعددة كالماء و الإصحاح و المجالات الصحية والتعليمية و كافلات الأيتام والمشاريع الموسمية, بلغت تكلفتها التقديرية حوالي 9.149.075 ريال قطري. ويقوم المكتب حاليا بتنفيذ العديد  من التدخلات  في مجلات مختلفة خلال العام 2013 سيتطرق لها مسئول المشاريع في تقريره عن المشاريع التي تم انجازها للعام 2013 ،والتي هي قيد الانجاز . وسيعمل مكتب قطر الخيرية بموريتانيا على  تعزيز وتطوير ما تم تحقيقه في مجال الأنشطة المدرة للدخل لتشمل أكبر عدد ممكن من الفقراء و المعزين.
 
أولوليات وأهداف
وأما عن أهداف وأولويات قطر الخيرية في موريتانيا  يضيف مدير مكتب قطر الخيرية  الدكتور محفوظ زميرلين إنها تتحدد في النقاط التالية:
 
 ـ عمل قطر الخيرية في موريتانيا وفق إستراتيجية قطاعية وجغرافية.
 
ـ منح الأولوية للمشاريع الخاصة بتعزيز الأمن الغذائي مع التركيز على البؤر الأكثر حساسية تجاه أزمات المجاعة مستقبلا.
 
ـ تمويل برامج تنمية مجتمعية تشتمل على أنشطة مدرة للدخل لصالح تنمية الأسر الفقيرة
 
ـ  تنشيط قدرات المستفيدين  وتفعيل طاقاتهم الكامنة بإدخالهم و إشراكهم في وضع التصورات الأولية  للمشاريع الموجهة.
 
مراعاة بعد النوع في مختلف المشاريع التنموية للخطة الإستراتيجية، كإجراء ضروري لكي يتسنى للنساء الاستفادة من مختلف مشاريع و برامج العمل الخاصة بالخطة لتمكينهم من النمو بصورة أفضل.
 
ـ اعتماد تمويل أكبر عدد ممكن من المشاريع ( التعليم ـ الصحة ـ المياه ) , والتي  تعزز النفاذ الشامل الذي يعتبر أحد أهم الخيارات الواردة في الإطار الإستراتيجي لمحاربة الفقر و المساهمة في تحقيق أهداف ألألفية".
 
ـ تمويل أكبر عدد ممكن من المشاريع الخاصة بمحو الأمية و الوعي الثقافي, كبناء المساجد و مراكز تحفيظ القرآن الكريم و كفالة الأيتام و تنظيم القوافل الطبية و مشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة إلى غير ذلك من أعمال الخير و المواساة.
 
ـ العمل على زيادة نسبة المشاريع التي يتم تسويقها لمكتب موريتانيا بنسبة لا تقل عن 20% سنويا في بعض الولايات الموريتانية مع أفق 2015
 
انجازات 
وعن انجازات مكتب قطر الخيرية بموريتانيا قال لنا مسئول المشاريع في المكتب الدكتور الشيخ سعد بوه ولد الحسن إن المكتب قام بالعديد من التدخلات في مجالات مختلفة 
قبل أن يعطينا حصيلة الإنجازات والتدخلات البرنامجية حسب القطاعات   ، والتي بدءها ، بقطاع التعليم  حيث قال إن  كلفة الخدمات و الأنشطة في قطاع التعليم حتى شهر أغسطس 2013  بلغت  313559 ريال قطري  تجسدت في 3مشاريع  لمراكز تحفظ القرآن الكريم  وعلوم الدين  ومشروعين لبناء و تجهيز المدارس  و الفصول الدراسية وثلاثة مشاريع لصيانة المدارس و دعم برامج التعليم ، وفي  مجال قطاع الصحة قال مسئول المشاريع فأن تكلفة الخدمات و الأنشطة في القطاع الصحي حتى غشت 2013 بلغت 7.262.785 ريال قطري تجسدت في مشروع لبناء مستشفي  وتجهيزه وبناء مركزين صحيين  وتجهيزهما، وفي مجال قطاع المياه قال إن مكتب قطر الخيرية  تدخل  في هذا القطاع وقد وصلت كلفة الخدمات و الأنشطة في قطاع الماء و الإصحاح حتى غشت  2013 مبلغ  558.210 ريال قطري تجسدت في خمسة مشاريع لحفر الآبار السطحية مستوى أول، وأربعة مشاريع لحفر آبار مستوى ثاني و حفر بئر ارتوازي واحد.
 
المرأة والطفل
وفي مجال التدخل في قطاع المرأة و الأسرة و دعم الطفل قال السيد سعد بوه  إن مكتب قطر الخيرية  تدخل في هذا المجال عن طريق كفالة الأيتام في موريتانيا وقال إن تكلفة كفالة الأيتام في موريتانيا, حتى غشت  2013 بلغت 685.491,75 ريال قطري تجسدت في كفالة أكثر من ألف يتيم للفترة مابين 2008و  2012، منها 700 يتيم تمت كفالتها مابين 2012و2013 .وعن مجال الرعاية الاجتماعية قال الشيخ سعد بوه  فإن مكتب قطر الخيرية  يوم بتقديم المساعدات الاجتماعية لفائدة الفئات المهشمة من المجتمع تتمثل في تنفيذ المشاريع الموسمية التي يتم تنفيذها  خلال المناسبات و الأعياد الدينية والتي تساهم بصورة ملحوظة في التوسيع  على الأيتام  والفقراء و الطلاب و المدرسين و غيرهم،وأضاف سعد بوه : يقدر العدد الإجمالي للمستفيدين من برامج الرعاية الاجتماعية في موريتانيا ب"26.800 شخص بكلفة تناهز 1.000.000 ريال قطري . وقال مسئول المشاريع بمكتب قطر الخيرية بموريتانيا إن هيأته قطر الخيرية أنجزت العديد من المشاريع في سبيل تحسين دخل الفئات المستهدفة في مجال الأنشطة المدرة للدخل في موريتانيا وقد وصلت كلفتها لغاية غشت 2013مبلغ 347.536 ريال قطري تجسدت في تمليك 93 ماكينة خياطة لأمهات اسر أيتام ومعيلات أسر فقيرة في الأحياء و القرى الفقيرة و بناء وتجهيز18 مخبرا  لتوفير مادة الخبز لصالح قرى ريفية و أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة .وعن تدخل المكتب في مجال إعمار المساجد في موريتانيا  قال  الشيخ سعد بوه  إن مكتب قطر الخيرية قام بتنفيذ مشاريع بناء واستكمال  مساجد في موريتانيا بلغت كلفتها الإجمالية 805.330 ريال قطري  تجسدت في استكمال بناء 16مسجد وتجهيز مسجدين وبناء أربعة مساجد.
 
وفي مجال الإغاثة قال الشيخ سعد بوه انه تم تقديم إغاثة عاجلة للنازحين الماليين في الأراضي الموريتانية خلال سنة 2012 تمثلت في توزيع كميات من المواد الغذائية معتبرة أرز و سكر و معجنات غذائية و مسحوق الحليب  وزيوت الطبخ على 8875 أسرة لاجئة.
 
وأضاف أن مدير مكتب قطر الخيرية الدكتور محفوظ زميرلين أشرف خلال شهر  رمضان2013  على توزيع كميات من الأرز و الزيت على ساكنة القرى المتضررة من الفيضانات الأخيرة في ولاية البراكنة.، قبل أن يتعرض لحصيلة مشاريع قطر الخيرية التي تم تحويلها و تنفيذها في دولة موريتانيا حتى أغشت 2013 والتي تبلغ كلفتها الإجمالية  11.537.246 ر. ق
 
وقال الدكتور الشيخ سعد أن مكتب قطر الخيرية في موريتانيا سيسعى في إطار تنفيذ إستراتيجيته العامة على الزيادة من الأنشطة و البرامج المخصصة لموريتانيا والتوسيع من تغطيته الجغرافية في البلد لتشمل أكبر عدد ممكن من الساكنة الفقيرة . وسيعمل على  تعزيز وتطوير ما تم تحقيقه في مجال الأنشطة المدرة للدخل لتشمل أكبر عدد ممكن من الفقراء و المعوزين. وستأخذ في الاعتبار رؤية و رسالة قطر الخيرية في مجال العمل الإنساني و الخيري في كل ما من شأنه تحسين و تقديم الصورة اللائقة لدولة قطر.
 
خدمات مجتمعية
وعن الخدمات التي تقدمها مؤسسة قطر الخيرية قال مسئول المشاريع بمكتب قطر الخيرية تقوم قطر الخيرية بتقديم الخدمات التنموية والاجتماعية للمحتاجين في الداخل والخارج وكفالة الأيتام وبالأخص أولائك الذين فقدوا آباؤهم بسبب الحروب والكوارث منذ حداثتهم حتى بلوغهم الثامنة عشر من أعمارهم ورعايتهم وتأهيلهم ماديا واجتماعيا وثقافيا في حدود الكفالة وإنشاء المدارس وإقامة المساجد ومراكز تحفيظ القران الكريم لهذا الغرض كلما دعت الحاجة إليها. وأضاف أن قطر الخيرية تعمل على تفعيل المعرفة وتنمية المجتمعات المحتاجة في بلاد المسلمين وغيرها في إطار مشروع الإسلام الحضاري النهضوي الشامل بالتربية والتوعية الدينية والعناية بتعليم اللغة العربية وتلاوة القران الكريم وحفظه وتدبره وإقامة مراكز خاصة به وكفالة الدعاة والمدرسين والمحفظين وتوظيف المعرفة العلمية في تحسين الواقع الاجتماعي وتطويره.  وفي سبيل ذلك – يقول الشيخ سعد بوه في نهاية كلامه-  تقوم قطر الخيرية بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية التطوعية والمؤسسات الدولية والإقليمية ومنظمات الأمم المتحدة التي تسعى لتحقيق أهداف مماثلة والاستفادة من برامجها في اكتساب خبرات ومهارات جديدة . وتدريب العاملين فيها على أعمال الإغاثة لمواجهة الكوارث والتقليل من أضرارها.
 
وفي نهاية زيارتنا لمكتب قطر الخيرية بموريتانيا  ثمن مدير مكتب قطر الخيرية  بموريتانيا الدكتور محفوظ زمرلين  الجهود الكبيرة التي يقوم بها موقع -مداد -من  نشر أخبار عمل الخير وتوثيقها مما سيساهم في ترقية  العمل الخيري وإيجاد بنك معلومات للبحوث والدراسات المتخصصة يمكن الفاعلين في مجال العمل الخيري  من القيام بأعمالهم بشكل يكفل فعل الخير علي بصيرة ليعم وينتفع منه مستحقيه في ظل أزمات تلو الأزمات يشهدها العالم وخاصة العالم الثالث الذي يعاني أصلا  من الفقر والأمراض  والجهل.