“المنتدى الإسلامي تراست” ..... برنامج بناء القدرات الخاص
6 مايو 2013 - 26 جمادى الثاني 1434 هـ( 8010 زيارة ) .

"بناء القدرات".. مشروع ديناميكي من مشاريع "المنتدى الإسلامي"

.المشروع يقدم المساعدة للمنظمات الشريكة من أجل العمل بشكل أفضل
 
.القضاء على الفقر في العالم ليس سهلا وتخفيض مستواه يحتاج للقدرة على المواجهة العملية
 
.تقديم 80 برنامجًا للإدارة استفاد منه العمّال المحليون في أفريقيا
 
مداد - جدة
برنامج بناء القدرات الخاص بـ”المنتدى” يقوم على أساس تقديم المساعدة للمنظمات والمنظمات غير الحكومية الشريكة من أجل العمل بشكل أفضل في ضوء الإمكانات المتاحة وذلك من خلال تحديد نقاط القوة والضعف أثناء استعراض الفرص الخاصة بالتطوير.
 
ويعترف “المنتدى” بأن بناء القدرات هو أحد أكثر المهام صعوبة على طريق التطوير، وبأنه يحتاج من المنظمة أن تكرس الوقت والجهد للقيام بعملية التقيم بصورة منتظمة مع ترقية أدائها.
 
وإن مهمة القضاء على الفقر في العالم ليست بالمهمة التي يمكن إنجازها بالسرعة الكافية، والموعد النهائي الخاص بالتطوير للألفية في مجال تخفيض مستوى الفقر في الكثير من الدول، هذا الموعد في كثير من الأحيان يختاج إلى تحديد حقيقة القدرة على مواجهة أزمة الفقر من الناحية العملية.
 
خطط مصممه وممولة
وفي التعامل مع البلدان التكون الخطط المصممة والممولة بشكل جيد من أجل تحقيق هدف تخفيض مستوى الفقر، تبرز بعض العوائق المتمثلة في قيادة هذه البلدان والفجوات المعرفية القائمة، ووجود نقص في الخبرات التقنية والإدارية فضلاً عن صعوبات تتعلق بالحصول على الموظفين الموهوبين في البيئة الفعلية في ظل ضعف الحافز المقدم، ويبرز تحد آخر هو عدم وجود القدرة الكافية لتطليق القوانين والتعليمات والسياسات الضرورية لوضع إستراتيجيات التطوير في موضع التّطبيق، وهذه المشاكل تزداد تعقيدًا من خلال الضغوظ الخارجية مثل أزمة الغذاء والتغييرات المناخية والأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وقد تم تصميم برنامج “بناء القدرات” الخاص بـ”المنتدى” بحيث يقدم المساعدة للمنظمات والمنظمات غير الحكومية الشريكة من أجل العمل بشكل أفضل في ضوء الإمكانات المتاحة وذلك من خلال تحديد نقاط القوة والضعف أثناء استعراض الفرص الخاصة بالتطوير.
 
والمنتدى حاليًا يقوم بتقدم الخدمات التدريبية للمنظمات الشريكة من أجل أن تكون قادرة على إحراز أهدافها بشكل مستمر وفعال.
 
ويساعد هذا البرنامج على تحديد الأدوار والأهداف والرؤية، من أجل بلورة الحالة العامة بالملكية والالتزام، ويعمل “المنتدى” كذلك على تأسيس المؤسسات الإدارية والأنظمة الإجرائية واللوجستية بهدف تسهيل وزيادة فعالية نشاط المنظمة، وتكمن أهمية عملية التقييم في معالجة تطوير الأنظمة الإدارية والرقابية في كل نطاق من نطاقات المنظمات.
 
ويعمل “المنتدى” كذلك على تدريب المنظمات في مجال تطبيق المبادرات الخاصة بالتخطيط الاستراتيجي، بهدف تطوير خطط العمل، واستعمال التقنية الحديثة لتمكين المنظمة من ممارسة نشاط احترافي متميز.
 
ومن خلال تقديم التدريب وتوفير ورشات العمل، يساعد “المنتدى” على تحسين المهارات ويروّج لمعايير الالتزام الأخلاقي من أجل الحصول على النتائج الإيجابية المتمثلة في إكساب المنظمة سمة الريادة والفعالية.
 
مشاريع جنوب الصحراء الكبرى
وقد نفذ “المنتدى الإسلامي تراست” عددًا من فعاليات التطوير والتدريب في منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا بالإضافة إلى أن هذا التدريب للقيادة، تضمن:
 
تقديم أكثر من 80 برنامجًا للإدارة استفاد منه العمّال المحليون في أفريقيا.
 
تقديم عدد من البرامج التدريبية للمعلّمين، ومديري مدارس وموظفي الجمعيات الخيرية لتحسين الكفاءة الفردية وتطوير مستوى العمل الجماعي.
 
تخصيص برامج تدريبية للموظفين والمشرفين، وتضمّنت هذه البرامج دورات تدريبية تقنية قصيرة شملت مجالي الإعلام والمالية، وصمّمت بشكل خاص من أجل التوافق مع احتياجات محاسبي وموظفي مجال تقنية المعلومات.
 
تقديم محاضات مركزة في مجال اللغات للناطقين باللغات لبلدان جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا ومن بين هذه اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.
 
ونحن في برنامج “بناء القدرات” التابع لـ”المنتدى” نقوم بعمل تم تصميمه على أساس أن يساهم في إيجاد مؤسسات قادرة على الاستمرار بالاعتماد على ذاتها بشكل أكبر.
 
قصة نجاح: دبي 2010 مؤتمر سنوي
في أكتوبر من عام 2010، أقام “المنتدى” مؤتمر لمدة أسبوع شمل ورشات عمل مركّزة؛ واستهدف تقديم المساعدة للمنظمات الشريكة في مجال تطوير الخطط الإستراتيجية، وحصد هذا الحدث نجاحًا كبيرًا حيث شارك فيه 24 من شركائنا الأفريقيين والعديد من المندوبين من الدول الخليجية.
 
والقضايا التي عالجها هذا الحدث ركزت على:
تدريب المنظمات على تطبيق مبادرات التخطيط الإستراتيجية، وتطوير خطط العمل، واستعمال التطور التكنولوجي الحالي لتحسين الأوضاع المستقبلية للمنظمات.
 
طرح منهج للتنسيق الأفضل، والتعاون، والاتصال بالمنظمات المشابهة في التوجه، من أجل تعزيز فرص الشراكة المستقبلية.