هدية الحاج والمعتمر قدمت "أكثر من 2 مليون وجبة" خلال موسم رمضان
25 اغسطس 2012 - 7 شوال 1433 هـ( 11148 زيارة ) .
التصنيف :التطوع
 
 أوضح مدير عام جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية الشيخ منصور بن عامر العامر أن الجمعية قامت خلال موسم رمضان للعام 1433هـ، بتنفيذ خطة عمل لتقديم وجبات منوعة لإفطار الصائمين داخل وخارج المسجد الحرام، انطلاقاً من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله، على خدمة حجاج وزوار بيت الله الحرام.
 
وتميزت هذه الوجبات بأنها متكاملة السعرات الحرارية، وروعي في اختيار مكوناتها ملاءمتها لمرضى السكر, ومناسبتها لعموم الصائمين، وفي نفس الوقت تحتوي الوجبة على جميع العناصر التي يحتاجها الصائم.
 
وجبات مميزة
وقدمت الجمعية للصائمين داخل المسجد الحرام وجبة مميزة تتكون من أفخر أنواع التمور المنزوع النوى بعبوة خمين جرام ومنها ما هو محشي بحبات القهوة وست نكهات أخرى، كماأ نها مغلفة بتغليف حراري على جودة عالية، مع تقديم القهوة العربية الأصيلة. وروعي في الوجبة ألا ينتج عنها أي مخلفات قد تؤذي المعتمرين أو المصلين.
كما خصصت الجمعية ثلث وجباتها للسفر النسائية لأهمية ذلك لأن المرأة لا تستطيع أن تزاحم للحصول على وجبة الإفطار.
 
وعملت الجمعية على تقديم قرابة (800.000) ثمان مائة ألف وجبة إفطار صائم في ساحات المسجد الحرام ومداخل مكة المكرمة ومواقف حجز السيارات، وسيتم التوزيع بشكل تصاعدي مع الأخذ بالاعتبار أيام الخميس والجمعة وليالي الوتر من العشر الأواخر. كما تخطط الجمعية هذا العام لتقديم وجبات إضافية, قد تصل إلى مليون وجبة إن شاء الله، بخلاف سُفر الإفطار داخل المسجد الحرام. وتشتمل الوجبة على (ماء، تمر، عصير ،فطيرة، بسكويت نخالة، حلاوة قهوة ونعناع،) كما تتوفر مع الوجبة مروحة ومناديل منعشة هدية للحاج والمعتمر للتخفيف من حرارة الجو.
 
حقيبة خاصة
كما قدمت الجمعية حقيب تحوي ترمس حافظة للشاي والقهوة مع عبوات من التمر وأكواب فارغة تسلم للصائمين قبل دخولهم المسجد الحرام؛ وذلك تكريسا للسقاية والرفادة وتلبية لحاجة شريحة كبيرة من الناس وتحقيقاً للتكافل الذي حظي عليه المشروع, كما راعت الجمعية الأضرار الصحية الناتجة عن استخدام أغلب المعتمرين وزوار المسجد
الحرام للأكواب البلاستيك الخاصة بشرب ماء زمزم للمشروبات الساخنة, التي أثبتت الدراسات ضررها نتيجة تحلل بعض المواد الكيميائية في الأكواب واختلاطها بالمشروب,فعمدت الجمعية إلى تصنيع أكواب ورقية خاصة تناسب المكان والزمان، كما سيتم تقديم القهوة في بعض المواقع بأكواب من البسكويت.
 
تطوير الخدمات
وتتميز الوجبات التي قدمتها الجمعية في مساجد مكة التي يرتادها المعتمرون بالطابع المكي الذي يتضمن رغيف الخبز بالسمسم ولبن زبادي ودقة إضافة إلى سلطة الفواكه الطبيعية المحفوظة في جيلاتين نباتي.
 
زي مميز
ووفرت الجمعية أعداداً مناسبة من المضيفين على كل السفر بحيث يرتدون الزي الموحد مع وضع بطاقات تعريف خاصة بهم، لضمان سير العمل بشكل صحيح، مع التأكد من تأديتهم للخدمة للصائمين بمهنية وجودة عالية. كما يحرص المتعاونين مع الجمعية على تذكير الصائمين بأدعية الإفطار وأدعية الصائم وأدعية الانتهاء من الطعام. وتحرص الجمعية على أن يكون مستوى تقديم خدماتها للصائمين في الإفطار والسحور في الوقت المحدد دون تأخير.
 
اشتراطات صحية
ورغبة في تطوير أعمالها وخدماتها قامت الجمعية بالتعاقد مع شركات متخصصة لتوريد تغليف خاص بالوجبات بحيث يحافظ على درجة حرارة الوجبة لعدة ساعات سواء كانت باردة أم ساخنة. وذلك نظرا لوقوع شهري رمضان والحج هذا العام وفي الأعوام القادمة في أشهر الصيف الأمر الذي يتطلب اشتراطات خاصة في التخزين والنقل وأثناء التقديم خاصة في ساحات المسجد الحرام تجنبا لفساد الوجبات منذ تنزيلها من سيارات النقل بعد صلاة الظهر بساعة وحتى وقت الإفطار والذي قد يمتد لأكثر من ست ساعات.
 
وفي مداخل مكة وأماكن وحجز السيارات تقوم الجمعية بتوفير احتياجات الحاج والمعتمر مثل (الماء، التمر ،العصير، الفطيرة سلطة فواكه مناديل منعشة).
 
وقامت الجمعية بتوفير وجبة خفيفة تتكون من (ماء، تمر، عصير، خبز شريك ،دقة لبن، زبادي، سلطة فواكه، منديل منعش)، كما ستوفر الجمعية وجبة السحور تتكون من (ماء لبن شرب فطيرة معمول سلطة فواكه منديل منعش).
 
وأهاب مدير عام جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية الشيخ منصور بن عامر العامر بالموسرين ورجال الأعمال بدعم أعمال الجمعية لتنفيذ المزيد من خططها خدمة لضيوف بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين، وإقامة المزيد من وجبات الإفطار والسحور للصائمين, والتواصل عبر موقع الجمعية على الانترنيت او هاتف الجمعية.