إضافة حوار
هذا المحتوى تحت تصنيف ( البحث العلمي والعمل الخيري )

65 عامًا من العمل الدؤوب جعلت «بر مكة» بوابة للخير والإحسان
18 اكتوبر 2015 - 5 محرم 1437 هـ( 11427 زيارة ) .
أثنى د طارق صالح جمال رئيس جمعية بر مكة على المشوار الخدمي الطويل الذى قطعته جمعية بر مكة على مدى 65 عاما، مؤكدا أن الجمعية عنوان ناطق بالخير والإحسان لسكان البلد الحرام واستعاد د. طارق جمال فى حواره مع «المدينة» بداية تأسيس الجمعية على يد والده الشيخ صالح محمد جمال -رحمه الله- من خلال مقال بصحيفة البلاد السعودية تحـت عنوان (يا أصحاب الثروات أحسنوا كما أحسن الله إليكم) حيث تجاوب أهل الخير فتأسست الجمعية وقدمت وما زالت تقدم على مدى خمسة وستين عامًا كل ما تستطيع لفقراء الحرم وأهله، وأبدى جمال سعادته بالتوسع المذهل للجمعية حيث بلغت 28 برنامجًا بالإضافة إلى خدمات أخرى عارجا الى أكبر مشروعين استثماريين هما وقف مكة بلا فقراء رقم (2) والواقع ببطحاء قريش ووقف مكة بلا فقراء رقم (3) الواقع بالمحمدية والذي سيتم الاستفادة من ريعهما لصالح المستفيدين والمستفيدات من الجمعية وخدماتها. جاء ذلك في حواره مع المدينة فإلى نص الحوار..