حوار مع رئيس جمعية حفظ النعمة بالبحرين
6 نوفمبر 2018 - 28 صفر 1440 هـ( 123 زيارة ) .

 

 

حاورها في المنامة أشرف السعيد :        

كشفت الرئيس التنفيذي لجمعية حفظ النعمة بمملكة البحرين ثورة ابراهيم الظاعن عن انشاء مشروع تحويل بقايا الطعام غير الصالح للاستخدام الآدمي الى سماد في العام المقبل بالبحرين للاستفادة منه في الزراعة وتسويقه بالتعاون مع بنك البحرين للتنمية الذي سيخصص موقعا مناسبا لمصنع السماد، مشيرة الى ان المجلس الأعلى للبيئة بالبحرين من خلال شركات أجنبية سيوفر المعدات اللازمة لتحويل الطعام غير الصالح للاستخدام الآدمي إلى أسمدة.

وثمنت في حوارها مع " مداد " الدور الكبير للمملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا في دعم المشروعات الخيرية على صعيد العالم الاسلامي، كما اشادت بالتجربة الرائدة لبنك الطعام السعودي برئاسة عبد اللطيف الراجحي مؤسس بنك الطعام السعودي ورئيس جمعية حفظ النعمة في البحرين حيث يعمل على تطوير الجمعية وتنميتها.  

كما أكدت أن حجم الهدر اليومي للطعام في البحرين يبلغ نحو  400 طن بما يقدر بـ94 مليون دينار سنويا ،بينما تبلغ كمية هدر الطعام في شهر رمضان نحو 600 طن .

وقد تمحور الحوار حول عدة ملفات حول الجمعية وأنشطتها وتحدياتها الراهنة والمشروعات المستقبلية، وإلى نص الحوار.

 

** في مستهل الحوار .. ماهي قصة بداية فكرة جمعية حفظ النعمة بمملكة البحرين؟

 

- ان الجمعية بحرينية مائة بالمائة وأسسها شباب متطوعين في عام 2012 كعمل تطوعي ثم حصلوا على ترخيص بالجمعية من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية  بمملكة البحرين عام 2014 للعمل بصورة رسمية ، وتم اقتباس الفكرة من التجربة الرائدة لبنك الطعام السعودي وبدعم من مؤسسة الاستاذ عبداللطيف الراجحي ،  ويضم  مجلس إدارة الجمعية تسعة  أعضاء وتم اختيارالاستاذ عبداللطيف الراجحي رئيسا لمجلس إدارة جمعية حفظ النعمة لدعمه الكبير للجمعية وأنشطتها وللاستفادة من خبراته في هذا المجال الخيري والانساني .

 

** ماهي خطة الجمعية في عملها في الحصول على فائض الأطعمة ؟

وخطة الجمعية تقوم على ثلاث مراحل اولا توقيع عقود مع 8 فنادق و10 مطاعم حتى الآن وفي طريقها للزيادة ،وذلك للحصول على الطعام من خلال المناسبات والحفلات في الفنادق على ان تكون بداخلها وليس في الهواء الطلق للحفاظ على جودة الطعام ، فضلا عن فائض الطعام في الأسواق الاستهلاكية مثل هايبر ماركت وسوبر ماركت ووقعنا عقودا مع أسواق الأسرة واللولو هايبر للاستفادة من الأطعمة الجاهزة لديهم .

**كم يبلغ عدد المستفيدين من الاسر البحرينية والمقيمين من هذا المشروع ؟   

-   أنشأت الجمعية  خلال العام الجاري مطبخ خيري للاستفادة من الطعام غير المطبوخ قبل انتهاء فترة صلاحيته وتم تعيين طباخين بحرينيين يقومون بعمل وجبات الأسواق الاستهلاكية وتعبأ وتوزع على المستفيدين والذين يبلغ عددهم 300 عائلة بحرينية ومن المقيمين كما استفاد من هذه المبادرة أكثر من ثلاثة آلاف عامل بمملكة البحرين .

** هل تحصل الجمعية على دعم مادي سنوي من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمملكة البحرين ؟

-  لا تحصل الجمعية على أي دعم مادي من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، مشيرة الى أن الجمعية تعتمد على تبرعات أعضاء مجلس الادارة والمؤسسات، ومثمنة جهود الوزارة معهم وتعاونهم في توفير أي معلومة للجمعية.

** وماذا عن أبرز التحديات التي تواجه الجمعية حالا ؟

- تتمثل أبرز التحديات التي تواجه الجمعية في الموارد المالية حيث تحتاج الجمعية الى 50 ألف دينار سنويا نظرا للأعباء التي تقع على عاتق الجمعية حيث يعمل بها 13 موظف حاليا وتقوم ثلاث سيارات مبردة بتوزيع الوجبات الجاهزة والمعبأة، إلى جانب تحدي عدم جدية وإلتزام بعض المتطوعين في العمل حيث يتعامل البعض منهم وفق وقته ،ولكن التعامل مع الطعام لا ينتظر والالتزام مع الأسر المستفيدة  ، اضافة الى تغيير ثقافة المجتمع في التعامل مع الطعام بطبخ كميات كبيرة زائدة عن الحاجة

**كم تبلغ نسبة الهدر في الطعام بفنادق البحرين حاليا ؟

- تبلغ  نسبة  الهدر في الطعام بفنادق البحرين نحو 24% وفي المطاعم تبلغ نحو نسبة  29% وفي الاسواق الاستهلاكية  نسبة   6% وفي الحفلات والمناسبات  والبيوت تبلغ نسبة هدر الطعام نحو  41 % .

** شاركت الجمعية في مسابقة  توزيع جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي للعمل التطوعي  لعام 2018 . فماهي قصة هذا الفوز ؟

- فوز الجمعية بمشروعها حفظ النعمة بالمركز الثالث في جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي للعمل التطوعي لعام 2018 وهذه المسابقة الكبيرة هو تتويج لجهود فريق العمل بالجمعيةمن المجتمع، وهو ترجمة حقيقية لهذه المجهودات، فضلا عن أن هذا الفوز يحملنا مسؤولية كبيرة في الحفاظ على ما وصلنا لبذل مزيد من الجهد للوصول الى التميز وتحقيق كل طموحاتنا المستقبلية.

** وماذا عن خطة الجمعية ومشروعاتها المستقبلية ؟ 

-  نخطط حاليا في الجمعية لإنشاء مشروع تحويل بقايا الطعام الغير صالح للاستخدام الآدمي الى سماد في العام المقبل للاستفادة منه في الزراعة وتسويقه   بالتعاون مع بنك البحرين للتنمية الذي سيخصص موقعا مناسبا لمصنع السماد، مشيرة الى ان المجلس الأعلى للبيئة بالبحرين من خلال شركات أجنبية سيوفر المعدات اللازمة لتحويل الطعام غير الصالح للاستخدام الآدمي الى أسمدة

** أخيرا .. ماهي طموحاتكم وآمالكم خلال المرحلة المقبلة ؟

- آمل في  تغيير ثقافة المجتمع  في تناول الطعام وأن يتم التقليل من الهدر حتى لا تؤثر سلبا على البيئة وتزداد كمية النفايات كما أن ديننا الاسلامي نهى عن الإسراف والتبذير وان نحفظ ونشكر النعم التي حبانا الله بها.