حوار مع رئيس الجمعية السعودية للرعاية الصحية التطوعية
25 يوليو 2018 - 12 ذو القعدة 1439 هـ( 534 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع




العمل التطوعي هو الركيزة الأساسية للمجتمع المدني، كما جاء بالإعلان العالمي للتطوع عام 2001، لكن يبقى التطوع الصحي ذا أهمية بالغة للمجتمعات ليس لتأثيره المباشر في مقاومة الأمراض فحسب بل ولدوره في مساندة الحكومات في ترشيد النفقات.

وفي وقت يواجه فيه التطوع الصحي تحديات كبيرة أشارت لها وزارة الصحة منذ أشهر، كان لموقع "مداد" هذا الحوار مع الدكتور طه الخطيب، رئس الجمعية السعودية للرعاية الصحية التطوعية.


متى تأسست الجمعية السعودية للرعاية الصحية التطوعية؟

تم العمل على تأسيس الجمعية لأربعة أعوام متتالية من قبل فريق تطوعي كبير إلى أن تم التدشين والافتتاح في اليوم العالمي للتطوع الصحي 5 ديسمبر 2016 بتشريف من معالي وزير الصحة السابق د. أسامة شبكشي وبعض المسئولين والمهتمين بالجانب التطوعي من وزارة الصحة والوزارات الأخرى.


ما أهم الدوافع وراء تأسيس جمعيتكم؟

- عدم وجود مظلة ومرجع معترف به للمتطوع الصحي بما يضمن سلامته وحقوقه ويضمن تقديم الخدمة الصحية التطوعية للمحتاجين لها.

- الرغبة الكبيرة من مقدمي الخدمات الصحية بتقديم خدمات تطوعية صحية وغير صحية وإغاثية. وتم معرفة ذلك من خلال عمل استبيان شامل لجميع مناطق المملكة وكانت النتيجة إيجابية والرغبة متواجدة من أبناء وبنات الوطن.

- الحاجة إلى الخدمات الصحية لشريحة كبيرة من المجتمع التي لا تصلهم هذه الخدمات لعدم توفرها أو صعوبة الوصول إليها.


هل مجلس إدارة الجمعية والمتطوعين يجب أن يكونوا من الكوادر الطبية أو العاملة في المجال الطبي أم أن هناك متطوعين وإداريين من تخصصات أخرى؟

يتضمن مجلس إدارة الجمعية كوادر صحية طبية وغير طبية. كل متخصص في مجاله يربطهم شغفهم بالعمل التطوعي سواء كان عملا ميدانيا أو مكتبيا.


ما طبيعة الأنشطة والفعاليات التي تقدمها الجمعية؟ وهل تكون بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية الطبية والرسمية في المملكة العربية السعودية؟

لا تقتصر الأنشطة التي تقدمها الجمعية على الخدمات الصحية فقط بل وتتعدى ذلك إلى تقديم خدمات ميدانية وإغاثية وإنسانية إن دعت الحاجة إلى ذلك عن طريق عقد شراكات مجتمعية مع المؤسسات المختلفة المهتمة بهذا الجانب.


إنشاء مثل هذه الجمعية هل لسبب عدم كفاية ما تقدمه المؤسسات الطبية في البلد؟ أم وفقا لاحتياجات كبيرة يحتاجها البلد في أوقات معينة كالعمرة والحج؟

نفخر بما تقدمه وزارة الصحة متمثلة بمراكز الرعاية الأولية والمستشفيات وغيرها من مقدمي الخدمات الصحية بالمملكة العربية السعودية، إذ أنهم يقومون به على أكمل وجه. وتستهدف الجمعية السعودية للرعاية السعودية التطوعية الفئة التي لا تقدر على الوصول لمراكز الرعاية والمستشفيات، إما بسبب عدم توفرها أو صعوبة الوصول إليها من بعد للمسافة أو بسبب ظرف صحي وفي هذه الحالة فإن الجمعية تسخر كافة جهودها ومتطوعيها الأكفاء لضمان حصول المستفيد على الخدمة الصحية المطلوبة بأسهل وأرقى الطرق حسب الإمكانات المتوفرة.


أين الرقعة الجغرافية التي تمارس فيها الجمعية أنشطتها؟ ولماذا تم اختيار هذه الأماكن لتقدم الجمعية أنشطتها؟

يتم اختيار الرقعة الجغرافية استنادًا إلى عوامل مهمة منها:

- البيئة الآمنة للمتطوع

- الحاجة إلى تواجد متطوعين لتقديم خدماتهم من صحية وغير ذلك

- توفر الإمكانيات التي من شأنها ضمان حصول المحتاج على الخدمة المطلوبة.


وبناءً على هذه العوامل، لا تقتصر الجمعية على رقعة ومنطقة معينة بل يتم توزيع المهام حسب الحاجة والمكان.

 

ما الشرائح المجتمعية المستفيدة من أنشطة الجمعية؟ وهل تشمل المواطن والمقيم معًا؟

لا يتم تقييم الحالات المحتاجة حسب اللون أو العرق، وإنما حسب الأولوية بضرورة توفر الخدمة ومدى حاجة هذه الشريحة إلى تواجد أبطال الجمعية المتطوعين بعد التنسيق مع الجهات الرسمية والحكومية لضمان صرف الخدمة إلى المحتاج.

 

ما أهم الشروط الواجب توفرها في المتطوعين وهل يخضعون إلى تدريب طبي لزيادة مهاراتهم في تقديم الأنشطة الطبية؟

لا يوجد شروط محددة لقبول المتطوعين، وإنما يتم قبول المتطوع حسب الكفاءة والخبرة المهنية، كما أن أحد اهم توجهات الجمعية هو تأهيل المتطوعين علميا ونفسيا من خلال إخضاعهم إلى دورات تهتم بهذا الجانب إضافة إلى تأهيلهم في جانب الأزمات والكوارث وكيفية التعامل مع الأحداث المختلفة وكل حسب تخصصه واهتماماته


إلى الآن كم عدد المتطوعين وهل تستقبلون المتطوعين من الجنسين؟

وصل عدد الراغبين في التسجيل إلى ما يقارب 2000 طلب من خلال موقع الجمعية من جميع التخصصات الطبية والإدارية وأعضاء هيئة تدريس في الجامعات والمعاهد الصحية، بالإضافة إلى عدد لا بأس به من طلاب الجامعات الصحية من بنين وبنات بمختلف الأعمار.


ما أهم المشاكل الطبية التي تحتاج إلى تقديم دعم لها من قبل جمعيات تطوعية وخيرية؟ وهل هذا المشاكل تزداد في مواسم الحج والعمرة مثلا؟

حسب الدراسات التي قامت بها الجمعية ببعض المناطق البعيدة عن النطاق العمراني الحديث، فقد تم حصر المشاكل في قلة الوعي والثقافة الصحية لدى بعض فئات المجتمع حيث أنهم بسبب إهمالهم للزيارات الدورية لمراكز الرعاية الأولية، يتم اكتشاف أمراض إما مزمنة أو خطيرة في مراحلها الأخيرة بعد ظهور علاماتها الخطيرة أو من باب الصدفة مما يصعب علاجها ومن هنا نكتشف أن نقص التوعية الصحية لدى هذه الفئة أدى إلى تضخم المشكلة. وأحيانا بعد مركز تقديم الرعاية الصحية كما في بعض القرى المحيطة.

نفس المشكلة تتكرر خلال موسم الحج حيث يجتمع أناس من مختلف الثقافات الذين يحتاجون إلى توعية صحية في مختلف وسائل الإعلام المتوفرة.

 

ما أهم المعوقات التي تواجهكم؟

أهم المعوقات التي تواجه أي جمعية ناشئة تطمح لتقديم خدمات متميزة هو نقص الدعم المادي الذي يؤثر سلبا على تحقيق الأهداف المرجوة.


أهم إنجاز تعتقدون أنكم حققتموه للمجتمع السعودي؟

إنشاء هذه الجمعية كان بداية عظيمة، إذ استغرق ـ كما ذكرنا ـ وقتا طويلا وتتطلب صمودا عظيما لأعضائها المؤسسين وماهي إلا بداية جميلة لقادم أجمل بإذن الله.

ولا ننسى مشاركة بعض المتطوعين مع هيئة الإغاثة الإسلامية لتقديم خدماتها الصحية والإنسانية، بالإضافة إلى مسح طبي ميداني لدولة جزر القمر الذي كان إنجازا عظيما وحافزا قويا نفخر به ونتطلع للمزيد.

وهناك عقد شراكة مع هيئة الإغاثة الإسلامية متمثلة برابطة العالم الإسلامي لإرسال فريق طبي تطوعي بتخصصات محددة إلى دولة بنجلادش لإغاثة النازحين واللاجئين من الروهينغا وسوف يتم الإعلان عن موعده قريبا إن شاء الله خلال الأسابيع القادمة.


هل هناك محفزات أو مميزات للأعضاء المتطوعين في الجمعية؟

تقتصر المحفزات على شهادات شكر وتقدير وإضافة ساعات للعمل التطوعي، ولكن لا يخفى عليكم أن دعوة صادقة من محتاج أو مستفيد من خدماتنا لهو أعظم من أي حافز وأقوى من أي ميزة، حيث أن هدف المتطوع الأساسي هو الرغبة بالأجر والثواب من رب الأرباب. والعمل المدفوع أجره لا يندرج تحت مسمى التطوع الحقيقي.


أخيرا.. أهم أهدافكم الاستراتيجية، وكيف تتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030؟

من أهم أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 تقديم حياة تليق بالمجتمع السعودي من رفاهية وأسلوب حياة. وأحد أهم أسباب الرفاهية هو وجود نظام صحي قوي بجميع جوانبه. ومن هذا المنطلق، تهدف الجمعية السعودية للرعاية الصحية التطوعية للعمل جنبا إلى جنب مع المؤسسات الصحية بالدولة لضمان تحقيق رفاهية صحية وعلمية وثقافية للمواطن والمقيم على حد سواء.

 

حاورته: إسراء البدر