رئيس مجلس إدارة جمعية البحرين للعمل التطوعي بالبحرين لـ"مداد ": خطة للشراكة مع منظمات المجتمع المدني لتحقيق التنمية المستدامة.
3 ديسمبر 2017 - 15 ربيع الأول 1439 هـ( 402 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

 

حاوره في المنامة : أشرف السعيد

 

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية البحرين للعمل التطوعي بمملكة البحرين عبدالعزيز السنديأن منظومة العمل التطوعي في البحرين تشهد حاليا تطورا ملحوظا بفضل جهود منظمات العمل المدني والجمعيات و المتطوعين، وأن المجتمع أصبح واعيا بأهمية العمل التطوعي.

ونفى في حوار حصري مع "مداد"تلقي الجمعية أي تبرعات من الخارج، مؤكدا أن مصادر تمويل الجمعية من خلال اشتراكات الأعضاء والتبرعات ومن البنوك والمؤسسات وأهل الخير من داخل مملكة  البحرين.

وكشف السندي أن  الجمعية تقدم إلى 120 أسرة مساعدات موسمية كالسلة الرمضانية والحقيبة المدرسية والملابس الدراسية وكسوة العيد وبعض مساعدات المؤسسات وأهل الخير.

وأعرب عن أمله أن يكون هناك تعاون مشترك بين الجمعية والمؤسسة الخيرية الملكية في القريب العاجل.

وقد تناول الحوار عدة ملفات عن العمل التطوعي والخيري في البحرين. وإليكم نص الحوار .

 

** في مستهل الحوار .. نود التعرف على نبذة عن الجمعية من حيث تاريخ التأسيس وأهدافها ورؤيتها وبرامجها ؟ وكم يبلغ عدد أعضائها؟

-جمعية البحرين للعمل التطوعي هي منظمة أهلية أشهرت بالقرار الوزاري رقم 14 لسنة 2013 من قبل سعادة وزيرة التنمية الاجتماعية بتاريخ 9/4/2013 وسجلت تحت قيد رقم ( 3/ج/أج ) ونشر قرار الإشهار في الجريدة الرسمية لمملكة البحرين.

أما رسالة الجمعية فهي التطوع واجب وطني وسلوك حضاري، وتتمثل رؤية الجمعية في العمل على صنع جيل شبابي واع بثقافة العمل التطوعي.

وتقوم الجمعية في حدود القوانين المعمول بها في مملكة البحرين بالعمل على تحقيق الأهداف التالية:

1.   نشر ثقافة العمل التطوعي واستقطاب المتطوعين للمشاركة بالأعمال التطوعية المتاحة في المنظمات الاهلية والمجتمع

2.   المساهمة في تطوير وتنظيم العمل التطوعي بمملكة البحرين

3.   توجيه المتطوعين وتقديم المشورة إليهم لتحديد مجال العمل التطوع الأنسب لقدراتهم وتخصصاتهم وميولهم.

4.   تحقيق التعاون والتنسيق مع المؤسسات الأهلية على المستوى المحلي والعربي والعالمي في الأنشطة المتعلقة بالعمل التطوعي

5.   نقل الجهود التطوعية من التلقائية إلى الاحترافية من خلال التدريب والتطوير.

ويبلغ عدد أعضاء الجمعية نحو  61 عضوا عاملا فوق العمر 18 سنة، و21عضوا منتسبا وهو فريق متطوع المستقبل العمر أقل من 18 سنة.

 

** وماذا عن أبرز وسائل تحقيق أهداف الجمعية ؟

تسعى الجمعية لتحقيق أهدافها في حدود القوانين المعمول بها بمملكة البحرين بالوسائل التالية:

1.   تنظيم برامج توعوية لجميع فئات المجتمع لنشر ثقافة العمل التطوعي

2.   إجراء البحوث والدراسات وإصدار النشرات المتخصصة في مجال العمل التطوعي لإثراء المكتبة العربية في هذا المجال وللعمل على تطوير العمل التطوعي

3.  تنظيم وتنفيذ برامج وأنشطة تطوعية اجتماعية لخدمة المجتمع، لضمان تحقيق تنمية الفرد على المستوى الفردي والأسري والمجتمعي

4.   إعداد قاعدة بيانات لجميع المتطوعين والمؤسسات المعنية بالعمل التطوعي بمملكة البحرين وتوظيفها لخدمة العمل التطوعي

5.   تنظيم المؤتمرات والفعاليات المتعلقة بالعمل التطوعي والمشاركة بها على المستوى المحلي والعربي والعالمي

6.   تبادل الخبرات مع المؤسسات المعنية بالعمل التطوعي على المستوى المحلي والعربي والعالمي

7.   تنظيم وتنفيذ البرامج التدريبية لرفع كفاءة العاملين في مجال العمل التطوعي

8.   تكوين فرق تطوعية مدربة ومؤهلة للعمل في اللجان الوطنية المصرح لها من الجهات الرسمية.

9.   إطلاق المبادرات التي تسهم في تقدير الجهود التطوعية للأفراد والفرق والمؤسسات .

 

** تأسست الجمعية عام 2013  . فماهي أبرز الانجازات التي حققتها الجمعية حتى الآن؟

لقد حققت الجمعية كثير من الإنجازات على الصعيد المحلي والدولي، فقدمت الجمعية العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج المتنوعة لخدمة المتطوعين والمجتمع.
ومن أبرز الإنجازات التي حققتها الجمعية حملات التبرع للأسر المتعففة ومد يد العون لهم وتقديم المساعدة وعلى الصعيد المحلي والدولي. كما نظمت الجمعية ملتقى البحرين التطوعي وشاركت بعدة فعاليات خارج مملكة البحرين.

 

** تضم الجمعية 5 لجان .. فماذا عن أنشطتها ؟

تتمثل أنشطة لجان الجمعية في التالي:

أولا : لجنة أصدقاء المجتمع وتسعى إلى التواصل مع كافة فئات المجتمع من أجل خلق جسر تواصل بين أفراد المجتمع لتحقيق أهداف الجمعية وتنفيذ شعار اللجنة ( عشانهم نرسم البسمة).


ثانيا: لجنة متطوع المستقبلوالتي تسعى إلى إعداد جيل شبابي واع محب للعمل التطوعي لديه القدرة على العطاء والنماء وغرس في نفسه الخصال والصفات الحميدة. وجاءت الفكرة من إنشاء هذه اللجنة إيماناً بأن كل صغير بداخله شيء يستطيع أن يقدمه لخدمة وطنه ومجتمعه الذى ينتمى إليه.

ثالثا: لجنة سحاب الخير، والتي تقوم بتوصيل تبرعات أهل الخير من الشركات والبنوك والأفراد إلى مستحقيها.

رابعا : لجنة التدريب والتطوير. وقد نظمت اللجنة عدة دورات وورش عمل شارك فيها أعضاء الجمعية وأعضاء جمعيات أخرى وأفراد المجتمع قدمها نخبة من المدربين المتخصصين.

خامسا : لجنة العلاقات العامة والإعلام. وتسعى اللجنة لتنظيم الزيارات إلى شخصيات المجتمع والمنظمات الأهلية والشركات من أجل خلق جسر تواصل بين الجمعية والمجتمع وإقامة فعاليات اجتماعية لأفراد الجمعية وعائلاتهم والتواصل مع وسائل الإعلام صحافة وتلفزيون وإذاعة لنشر فعاليات وبرامج وأنشطة لجان الجمعية العاملة في وسائل الإعلام.

سادسا :  لجنة الشباب وتختص ببرامج وأنشطة الشباب لزرع روح المواطنة الصالحة في نفوس الشباب وإعداد جيل مسلح بالوطنية والمعرفة وخدمة المجتمع.

سابعا :  لجنة المتطوع الدولي وهي لجنة تضم المتطوعين من مختلف دول العالم للتواصل وتبادل الخبرات وترتيب الزيارات وإعداد برامج وأنشطة على المستوى الدولي .

 

** ما هو تقييمكم لمنظومة العمل الخيري في البحرين ؟ وماهي أبرز التحديات التي تواجههحاليا ؟

يشهد العمل التطوعي ومنظومته حاليا تطورا ملحوظا بفضل جهود منظمات العمل المدني و الجمعيات و المتطوعين ، وأصبح المجتمع واعيا بأهمية العمل التطوعي .

 وأرى أن أبرز التحديات التي تواجهها الجمعيات تتمثل في التالي :   

-التمويل المادي والعزوف عن تقديم التبرعات الخاصة نظراً لظروف الاقتصادية بالمنطقة.

- ظهور الفرق التطوعية غير الرسمية وبشكل عشوائي غير منظم.

- بعض المتطوعين ينخرطون في العمل التطوعي بهدف الكسب المادي.

- عضوية بعض المتطوعين في أكثر من جمعية أو فريق تطوعي .

 

** وماذا عن أبرز التحديات التي تواجه جمعية البحرين للعمل التطوعي في الوقت الراهن ؟

طبعاً الطموح كبير، ولكن أبرز التحديات إيجاد مقر مستقل مناسب للجمعية يستوعب العدد الكبير من الأعضاء واللجان العاملة المتعددة بنشاطها الكبير .

 

** يترأس الجمعية فخريا رجال الاعمال الاستاذ خالد الزياني .. فماذا عن دوره تجاه الجمعية؟

-الوجيه خالد بن راشد الزياني هو الرئيس الفخري للجمعية والداعم لأغلب انشطتها، ويتواجد معنا دائما من خلال الاجتماعات وحضور الأنشطة وهي الموجه والأب الروحي للجمعية.

 

**ماهي مصادر تمويل الجمعية ؟ وهل تتلقى الجمعية تبرعات من الخارج ؟ وكم تبلغ ؟  

مصادر تمويل الجمعية من خلال اشتراكات الأعضاء والتبرعات ومن البنوك والمؤسسات وأهل الخير من داخل مملكة  البحرين، ولا نتلقى أي تبرع من الخارج .

 

** كم تبلغ عدد الأسر التي تقدم لها الجمعية إعانات شهرية ؟

يبلغ عدد الأسر المتعففة التي يتم تقديم المساعدة لها أكثر من 120 أسرة، إذ نقدم لهم مساعدات موسمية كالسلة الرمضانية والحقيبة المدرسية والملابس الدراسية وكسوة العيد وبعض المساعدات التى تقدم من المؤسسات وأهل الخير.

** وماذا عن نشاط  الجمعية  في تقديم العون للحالات الإنسانية الطارئة وكفالة اليتيم ؟

الجمعية مستمرة في تقديم الدعم المالي والمعونات في حالات طارئة، إضافة الى توزيع المواد العينية والنقدية التي تردها من أهل الخير وخاصة في شهر رمضان المبارك.
 
وقد تابعت الجمعية عملها على توسيع قاعدة المشمولين بكفالة اليتيم ودرست كل حاله تقدم لها ليتم صرف الدعم الشهري لليتيم مثمنين بالوقت نفسه لأهل الخير الذين ساهموا مالياً في هذا العمل والذين أبدوا استعدادهم لتولي حالات أخرى تصل للجمعية ليتم التوسع في مظلة كفالة اليتيم .
 

**ما هو مفهوم الجمعية في العمل التطوعي ؟وما هو منظوركم للعمل التطوعي في البحرين حاليا ؟

للجمعية رسالة ورؤية في العمل التطوعي، وأهداف الجمعية تتجه نحو ذلك، والعمل التطوعي في البحرين يعيش حالة من الازدهار، ولدى الشعب البحريني والمقيمون وعي كبير بالعمل التطوعي فترى الجهود تأتي بتلقائية وعفوية.

 

** برأيكم هل استطاعت الجمعية غرس ثقافة العمل التطوعي في المجتمع البحريني حتى الآن أم أنها مازالت في بداية الطريق ؟

نعم استطاعت جمعية البحرين للعمل التطوعي ولله الحمد وبجهود أعضاء مجلس الإدارة ومنتسبي الجمعية غرس ثقافة العمل التطوعي في المجتمع البحريني والخليجي والدولي وذلك من خلال البرامج والأنشطة والفعاليات التى تقدمها لجان الجمعية المختلفة ومشاركات الجمعية في فعاليات محلية وعربية ودولية، وكذلك للجمعية تعاون كبير مع مجموعة من الجمعيات العربية والدولية العاملة في الشان ذاته .

 

** على الصعيد الخارجي هل هناك مشاركات في فعاليات خارجية ؟

-نعم بالطبع هناك مشاركات في فعاليات خارج مملكة البحرين وهذا يأتي من منطلق الحفاظ على العلاقات الخارجية التعاون وتبادل الخبرات.

** ماذا عن التعاون مع المؤسسة الخيرية الملكية بالبحرين ؟ وهل هناك تعاون مشترك ؟

نطمح بأن يكون هناك تعاون مشترك بين الجمعية والمؤسسة الخيرية الملكية في القريب العاجل.

 

** ماذا عن خططكم ومشاريعكم المستقبلية القادمة للجمعية ؟

تم وضع خطة استراتيجية  عربية دولية للشراكة مع منظمات المجتمع المدني العربية والدولية، مع التأكيد على أهمية المنظمات والاتحادات الأهلية غير الحكومية في تحقيق التنمية المستدامة وفي دعم العمل العربي المشترك، إضافة إلى توفير منصة ملائمة لتبادل التجارب الناجحة بين مؤسسات المجتمع المدني على مستوى الوطن العربي والدولي.

** أخيرا ..ما هو تصوركم المستقبلي للعمل الخيري في البحرين ؟ وللجمعية ؟ 

تصورنا المستقبلي للعمل الخيري في مملكة البحرين المزيد من الأنشطة والبرامج و المشاريع ذات الجودة العالية لخدمة الوطن والمجتمع.