برنامج نشمي.. برنامج تطوعي للشبكة العمانية للمتطوعين لتأهيل الشباب
2 مارس 2017 - 3 جمادى الثاني 1438 هـ( 4125 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

 

الرؤية التي قامت عليها الشبكة العمانية للمتطوعين ( تعاون) في وضع الأسس العلمية المدروسة لتدريب وتعليم الشباب العماني على أداء العمل التطوعي ومستلزماته قبل الخوض في هذه التجربة، هي نموذج مميز يشابه إلى حد كبير تجارب غربية تطوعية مميزة ، ومن بين هذه البرامج التي تساهم في إعداد المتطوعين برنامج نشمي ،ومن اهم أهداف هذا البرنامج ،تدريب وتأهيل المتطوعين ، تعريف بالمنهجية الحديثة بعالم المنظمات التطوعية والمجتمع المدني، التعريف بالتحديات وكيفية التغلب عليها في العمل التطوعي بالأنظمة والقوانين التي تؤطر العمل التطوعي إضافة إلى التعريف بدور العمل التطوعي في بناء الإنسان والحضارات .


ماذا يعني نشمي وألوان شعار نشمي

حرف النون وكأنه متطوع ينحني تواضعاً ليهب شيئا مما يملكه للآخرين، حرف الشين يرمز لأشخاص وأحدهم يحتاج للمساعدة وهو ما قام به الشخص الذي يشكل حرف النون، اللون الأخضر من الألوان التي تستخدم للدلالة على الخير. وهو يعبر عن الحياة والاستمرار اللون التركوازي يوحي بالهدوء والانسجام وله قدرة على إزالة الضغط النفسي وعادة ما يستخدم للتعبير عن التطوع.

للوقوف على تجربة هذا البرنامج وأهميته للشباب وللمجتمع العماني كان للمركز الدولي للأبحاث والدراسات هذا الحوار مع بسمة الهادي من لجنة التنظيم في البرنامج ومع حمود الحراصي وهو أحد المتطوعين للتدريب في هذا البرنامج.

تقول الأستاذة بسمة الهادي (منسقة شؤون المتطوعين وعضو لجنة التنظيم في البرنامج) إن البرنامج يضم لجنتين الأولى هي لجنة التدريب والثانية لجنة التنظيم.


فكرة نشمي

تقول الأستاذة بسمة إن كلمة نشمي تصف الشخص المحب للخير والحريص على تقديم الدعم لأبناء مجتمعه وحرصنا على اختيار هذا الاسم للبرنامج لحث المتطوعين المشتركين في هذا البرنامج على التحلي بصفات الإنسان النشمي ، وتأتي فكرة هذا البرنامج لوجود الكثير من الشباب والشابات في المجتمع العماني يحرصون على الانخراط في أعمال تطوعية لخدمة المجتمع والناس فكانت فكرة نشمي لأجل تدريب وتأهيل المتطوعين وفق أسس علمية ومنهجية حديثة لان البعض قد لا يعرف كيف يقدم خدماته التطوعية سواء لإفراد أسرته ومن ثمة لأبناء مجتمعه من هنا جاءت فكرة نشمي لأجل الإعداد الصحيح للفرد ليبدأ عمله التطوعي بشكل علمي ومنسق .


شروط برنامج نشمي

تقول الهادي، البرنامج متاح للعمانيين والمقيمين ويشترط في عمر المتقدم ألا يقل عن 18 سنة ويجب عليه أن يحضر ورش البرنامج ودوراته التدريبية وان يقدم 10 ساعات عمل تطوعي في أي مجال هو يختاره وقد يتطوع من خلال الشبكة العمانية للمتطوعين أو من خلال الجمعية العمانية وبعد أن يكمل كل تلك الورش يحصل على رخصة نشمي والتي تتضمن اسم الشخص ومعلوماته وتبين الرخصة أن لديه رخصة في الإسعافات الأولية فيصبح لديه القدرة على العمل التطوعي وأيضا على قيادة فريق تطوعي.

وعلى المشارك كما تقول بسمة الهادي أن يتدرب في أربعة مجالات هي أساسيات العمل التطوعي ومفاهيم دورة الإسعافات الأولية، دورة العيادة الخارجية ودورة تخطيط وإعداد المشاريع، إضافة إلى عشر ساعات تطوعية.


أهمية برنامج نشمي

تقول الهادي هذا البرنامج مهم لأنه يبين للشخص قدراته وأيضا تعلمه مهارات التعامل والتعاون مع الآخرين أيضا يمنحه الثقة بقدراته ويكتشف مكامن القوة فيه وكيفية توظيفها في أدائه للعمل التطوعي.

حمود محمد الحراصي (25 سنة موظف) متطوع وعضو في الشبكة العمانية للمتطوعين في اللجنة الإعلامية، يقول ما دفعني إلى الانضمام لهذا البرنامج هو اسم البرنامج وما يحمله من معاني إنسانية متميزة إضافة إلى الخبرات والمهارات التي يكتسبها أي متطوع نتيجة لانخراطه في هذا البرنامج

ويقول الحراصي البرنامج شهد إقبالا كبيرا من قبل الشباب والشابات في السلطنة نتيجة لإدراكهم لأهمية العمل التطوعي في أي مجتمع وأيضا لما يكتسبوه من خبرات ومعارف نتيجة للالتحاق بهذا البرنامج، وقد كان التسجيل من خلال الحضور لمقر الشبكة أو من خلال التسجيل الإلكتروني لموقع الشبكة على الإنترنت.


تطبيق بعد التدريب

يقول الحراصي بعد انتهائي من الدورات الأربعة تكون المرحلة التي بعدها هي الالتحاق بالجمعية العمانية للموارد البشرية أو مع الشبكة العمانية للمتطوعين وبالنسبة لي لكوني متطوع مع الشبكة العمانية للمتطوعين فسأكمل مسيرتي مع البرامج التطوعية للشبكة بعد الحصول على رخصة نشمي إن شاء الله ، ويضيف لقد حرصت على أن أتدرب على هذا البرنامج رغم اني متطوع معهم لأجل أن أكون متدربا بشكل عملي وعلمي على أداء مهامي التطوعي بشكل متقن وممنهج ومدروس وفقا لأساليب علمية وأكاديمية تعتمدها الشبكة العمانية للمتطوعين، هذه الأساليب أثبتت نجاحها عالميا وعلى ساحة العمل التطوعي والخيري في السلطنة .

يختم الحراصي حديثه لمداد، أن برنامج نشمي يعرفنا سبل الاستفادة في توظيف الخبرات الفردية والمجتمعية لأجل خدمة المجتمع العماني كما يعرفنا كمتطوعين على المؤسسات والجهات الخيرية التي يمكن من خلالها أن نقدم أعمالنا التطوعية وفقا لرغبة كل متطوع وفي أي مجال يمكنه أن يقدم أعماله التطوعية وفي أي مؤسسة تتناسب مع رغبته وقدراته.



حوار: إسراء البدر