الصالح لـ «الأنباء»: أبوابي مفتوحة ولا أرضى بالواسطة في بيت الزكاة.. والبعض يتخذ من «الطرارة» مهنة في الكويت.. ولدينا ما يكفيهم
3 ديسمبر 2013 - 30 محرم 1435 هـ( 6440 زيارة ) .

في أول حوار مع مدير عام بيت الزكاة الكويتي ابراهيم الصالح اكد ان سجل بيت الزكاة ناصع ـ بفضل الله ـ لأننا لا نمول «كاش» ولكن نمول مشاريع وهدفنا تنمية المجتمعات، لافتا الى ان بيت الزكاة يكفل أكثر من 30 ألف يتيم في مختلف بقاع الأرض ويجتهد ليقدم خير الكويت وأهلها في الداخل ولمختلف دول العالم العربي والإسلامي وهذا من فضل الله.

وقال الصالح في حواره مع «الأنباء» ان أبوابه مفتوحة أمام الجميع «ولا أرضى ولا اقبل بالواسطة في بيت الزكاة، مشيرا الى انه ومع الأسف فإن البعض يتخذ من «الطرارة» مهنة في الكويت.

وشدد على ان بيت الزكاة ليس من المؤسسات التي تتفشى فيها الواسطة فالكل يأخذ دوره ونتعامل بكل شفافية داعيا كل المحتاجين الى طرق أبواب بيت الزكاة، ولفت الى ان بيت الزكاة لا يعاني ايضا من البيروقراطية، وشدد على انه لا يمكن ان يعطي اموالا لغير المستحق.

واشار الصالح الى انه وقبل اسبوعين ذهب مع د.عبدالله المعتوق والعم يوسف الحجي الى الأردن لافتتاح 1000 بيت من عدد 2000 بيت تبرع صاحب السمو الأمير ـ حفظه الله ـ ببنائها للاجئين السوريين «واتصل بنا سموه وحثنا على استعجال البناء قبل دخول الشتاء».

وفيما يلي تفاصيل الحوار:

بداية ينظر الكثير الى بيت الزكاة على انه مؤسسة خيرية حكومية تحظى باحترام كبير ولها اليد الطولى في العمل الخيري في الكويت وخارجها وانك توليت منصبك في وقت يشهد فيه بيت الزكاة قدرا كبيرا من التميز، وان كان البعض الآخر ينظر الى بيت الزكاة على انه يعاني من البيروقراطية وعدم وصول أموال الزكاة الى أصحابها بشكل صحيح وضرورة الحصول على واسطة لكي يحصل صاحب الحق على حقه، بم تردون على ذلك؟

٭ في الحقيقية انني اؤمن إيمانا كاملا بأن كل عمل له خطة استراتيجية وعلمتني وزارة الأوقاف ذلك وهذا فضلها علي، وان شاء الله سنبدأ بخطة استراتيجية جديدة لبيت الزكاة لا يقل مستواها عما كان معمولا به من قبل ولكن لكل رؤية، ورؤيتي في الخطط الاستراتيجية هي التنفيذ والمؤشرات والوضوح والشفافية.

وكذلك من الأمور التي سأسعى لها في بيت الزكاة هي اعداد صف ثان، وانا أدعو الاخوة القياديين في بلد الخير الكويت الا يستهين كل قائد بأن يعد الصفين الثاني والثالث، فإذا حدث اي شيء للصف الأول يكون الصف الثاني جاهزا لتولي المسؤولية في المؤسسة، فالأجيال تسلم بعضها، واعتقد ان هذا أمر منطقي لكننا ـ مع الأسف ـ أحيانا نستهين بذلك واحيانا نتورط بأن المسؤول تقاعد او حدث له امر ما، فنحتار من نولي بعده.

وفي الحقيقة انا جئت الى بيت الزكاة بتجارب كثيرة علمتني إياها وزارة الأوقاف، فهي من الوزارات المتميزة في خطتها الاستراتيجية وفي وضوحها، ومتميزة في اعداد الصف الثاني وفي كل شيء بصراحة من توجيه المجتمع الى رفع مستوى التعليم والتدريب والوصول الى مختلف الشرائح.

ولا يقل ذلك العمل في بيت الزكاة، وانا لم اكن من موظفي بيت الزكاة لكنني كنت اعرف ان له نشاطا مثاليا، يحتاج الى دعم استراتيجي واضح ورؤية واضحة وقيم واضحة ورسالة واضحة ومؤشرات واضحة يسير عليها بيت الزكاة وان شاء الله خلال السنة المقبلة سنضع الخطة الاستراتيجية القادمة لبيت الزكاة ونحن الآن بدأنا هذا العمل ـ بفضل الله.

هل هذه هي أول خطة استراتيجية لبيت الزكاة؟

٭ لا، بيت الزكاة موضوع له خطة استراتيجية، ولكن من وجهة نظري ان الخطة الاستراتيجية في بيت الزكاة يمكن تطويرها وتحديثها ولا بد من الاستعانة بإخواننا في وزارة الأوقاف والمستشارين بها، لأن الخطة الاستراتيجية عبارة عن خطوات مدروسة ومعروفة فهي منهج دراسي وليست امورا عشوائية او فعلا ورد فعل، ونحن سنقوم بذلك وستكون الخطة الاستراتيجية بالنسبة لنا امرا منهجيا وليس عشوائيا.

ووضع الخطة الاستراتيجية سيوضح مثلا ـ كما ذكرتم ـ اذا كانت هناك واسطات او غير ذلك، فكل شيء يكون واضحا.

وبيت الزكاة ليس من المؤسسات التي تتفشى فيها الواسطة، فالكل يأخذ دوره ويتعامل بكل شفافية، والقصور ليس في بيت الزكاة حقيقة ـ وانا تابعت الموضوع بنفسي ـ فالقصور في الناس الذي يريدون دعم بيت الزكاة، فإما انهم يتقاضون رواتب سقفها أعلى من ان يعطى، فمثلا رجل راتبه 900 دينار هو وزوجته وولدين فهل من المعقول ان يأخذ مساعدة وليست عليه ديون او مصائب ـ كحادث سيارة او غيرها لا قدر الله ـ فهذا ليس لديه أي التزامات، وهذا يكون لديه سوء تدبير لمدخوله الشهري، وهذا الشخص لا يمكن ان نعطيه لأن هناك من هو احوج منه.

كم حجم المبالغ التي تصرفونها سنويا في داخل الكويت للأسر المختلفة؟

٭ نصرف مبالغ ضخمة سنويا للمساعدات وفاقت 28 مليون دينار هذا العام، وهي متنوعة، وبيت الزكاة عليه مهمة كبيرة في الا يكون هناك متسول في الكويت، وبالفعل ولله الحمد نادرا ما تجدون متسولا في الكويت وهذا بفضل الله ثم بفضل بيت الزكاة وطبعا ليس بيت الزكاة الوحيد فهناك الجمعيات والمبرات والمحسنين من اهل الكويت وما اكثر المحسنين في هذا البلد الطيب بفضل الله.

ولكن في الفترة الأخيرة عادت ظاهرة التسول امام بيوت الله بشكل لافت خاصة من النساء وحتى الأطفال؟

٭ انا لم ألحظ هذا الشيء، ربما رأيت امراة واقفة عند مسجد، ولكن ليست ظاهرة كبيرة، وأتمنى من كل من يرى أي متسول او متسولة ان يوجههم الى بيت الزكاة وان شاء الله سنقوم بتقديم الدعم اللازم لهم بما يسد حاجتهم فلدينا ما يكفيهم ذل السؤال ان شاء الله.

ولكن بيت الزكاة يطلب الكثير من الأوراق والمتطلبات التي يراها البعض بيروقراطية، بم تردون على ذلك؟

٭ ليست لدينا بيروقراطية، وانا لا اعطي لأحد فلوسا من غير ما يثبت لي انه فقير، ومع الأسف البعض يتخذ من «الطرارة» مهنة، فإحدى النساء جمعت في يوم واحد 65 دينارا ـ كما نشرت احدى الصحف ذلك.

وهذا لا يجوز ولا نساعد على هذا الشيء، فإذا كنا لا نعطيهم فيمكن ان يلجأوا للطرارة، انما ولله الحمد نحن نعطيهم ما يكفل لهم حياة كريمة، فلا نعطيهم 10 او 15 دينارا بل نعطيهم 250 و300 و400 دينار.

شهري ام مبالغ مقطوعة؟

٭ مبالغ شهرية وأحيانا مقطوعة ـ حسب حاجة الناس ـ هذا بخلاف الأمور العينية «سكر، زيت، ارز....» فالتجار ـ جزاهم الله خيرا ـ ساهموا بشكل كبير في عدم وجود محتاجين في الكويت.

وأنا اقول عبر جريدتكم «الأنباء» الغراء، من لديه حاجة فجميع الأبواب مفتوحة.

أبوابي مفتوحة

ولكن البعض كان يشتكي من ان بيت الزكاة مغلق أمام المحتاجين؟

٭ باسما: لا يمكن ان نغلق ابواب بيت الزكاة فهذا باب من أبواب الخير ولا يمكن ان ترد المحتاجين، فنحن أسبوعيا نستقبل اكثر من 80 عائلة، وهذا بالنسبة للجنة التي أترأسها شخصيا بخلاف اللجان الفرعية وهذا دليل على ان بيت الزكاة يستقبل شهريا مئات الأسر ويصرف لهم احتياجاتهم.

والمبالغ التي ذكرتها من قبل وتقدر بـ 28 مليون دينار مساعدات سنوية داخل الكويت ليست مبالغ سهلة او نصرفها على اناس غير محتاجين.

وأقول للجميع «بابي مفتوح» ولكن مع الأسف الناس تبي فلوس وبس.

وفي هذا المقام يجب ان نذكر بكل فخر وتقدير مواقف سمو الشيخ سالم العلي ـ جزاه الله خيرا ـ الذي فك أسر الكثير من الأسر من السجن وأعطى للمتزوجين ووقف جزاه الله خيرا مواقف كنا نحتاج اليها في بيت الزكاة، وكثير من اهل الخير في الكويت لهم مواقف مشهودة في دعم اخوانهم في الكويت وغيرها من دول العالم ومنها الى اللاجئين في سورية وهناك مبالغ ضخمة تحول لنا ونصرفها شهريا.

فبيت الزكاة ـ بفضل الله ـ يعمل صباح مساء لخدمة الناس من الفقراء والمساكين والمحتاجين.

دعم اللاجئين السوريين

كم حجم المبالغ التي تم تحويلها الى اللاجئين السوريين؟

٭ مبالغ كثيرة ولله الحمد، فمنذ أسبوع واحد فقط حولنا للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية مبلغ 100 ألف دينار، ومن اسبوعين ذهبنا مع د.عبدالله المعتوق والعم يوسف الحجي الى الأردن لافتتاح 1000 بيت وجه صاحب السمو الأمير ـ حفظه الله ـ تبرعا ببناء 2000، ونحن في الأردن اتصل بنا صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ـ حفظه الله ـ وحثنا على الاستعجال ببناء الـ 2000 بيت قبل دخول الشتاء، وهذا ليس بغريب على سموه ـ حفظه الله.

وما نتمناه من الاخوة المحتاجين ان يطرقوا أبواب بيت الزكاة، فأبوابنا مفتوحة وعملنا هو الفقراء والمساكين، فأنا اطلع من بيتي الساعة 6.30 وأقول بسم الله توكلت على الله وانا طالع للفقراء والمساكين وهذه نعمة من الله ـ سبحانه وتعالى ـ ان تخدم الناس وخاصة الفقراء والمساكين والرسول صلى الله عليه وسلم يقول «اللهم احشرني مع الفقراء والمساكين» وقول الرسول صلى الله عليه وسلم «انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة واشار بإصبعيه السبابة والوسطى».

نتحدث عن كفالة الأيتام ودور بيت الزكاة في هذا العمل العظيم ليس في الكويت وحدها وانما في مختلف بقاع الأرض؟

٭ بفضل الله بيت الزكاة يكفل اكثر من 30 الف يتيم في مختلف بقاع الأرض، وان شاء الله لدينا في شهر 3 دعوة لـ 30 يتيما متميزا من بعض الدول نعد لهم برنامجا خاصا للزيارة، فبيت الزكاة يعمل ويجتهد ويقدم خير الكويت وأهلها لمختلف دول العالم العربي والإسلامي ومختلف شعوب الأرض، وهذا من فضل الله.

وكذلك تقديم الأضاحي وكسوة الأيتام والفقراء وغيرها من الأنشطة الاجتماعية المتميزة، فبيت الزكاة نشط في كل مكان بالكويت ـ بفضل الله.

من اكبر الداعمين لبيت الزكاة الكويتي من اهل الكويت سنويا؟

٭ طبعا سمو الشيخ سالم العلي ـ جزاه الله خيرا ـ اخرج كثيرا من الناس من السجن وأسعد كثيرا من المواطنين بالزواج، والمبلغ ليس بالهين، فجزاه الله خيرا لم يقصر مع اهل الكويت، وسبحان الله من يتسلم المبلغ يرفع يده لله ويدعو بالخير لسمو الشيخ سالم العلي ـ حفظه الله، عسى الله يجعل هذا الخير في ميزان أعماله وفي ميزان أعمال أهل الكويت الخيرين جميعهم.

موارد بيت الزكاة

نتحدث عن موارد بيت الزكاة خاصة قانون الزكاة ونسبة الـ 1% وما حققته من موارد متميزة لبيت الزكاة؟

٭ بالطبع قانون الزكاة أفاد بيت الزكاة كثيرا بنسبة الـ 1% على الشركات المساهمة والشركات تخير إما ان تدفع نسبة 1% من الأرباح ضريبة او زكاة وتقوم وزارة المالية مشكورة بتحويل المبالغ لنا فورا.

ونسأل الله تعالى ان يجعل هذا الخير في ميزان أهل الكويت جميعا وان يوفق هذا البلد الطيب وأهله الى عمل الخير دائما ـ بإذن الله.

البعض يرى ضرورة قيام بيت الزكاة بالمساهمة في حل المشكلات المختلفة مثل المساهمة في حل القضية الإسكانية عبر تخصيص مشاريع إسكان وقفية بأسعار رخيصة، كيف تنظرون لذلك؟

٭ أعتقد ان هذا الأمر ليس من النظام الأساسي لبيت الزكاة، فهذا ليس من عملنا، فحتى الأمانة العامة للأوقاف مثلا وهي تقوم ببناء العقارات فهي مشاريع استثمارية وتديرها شركات ايجارية والهدف منها استثمار الأموال وليست وقفا للفقراء وانما مشاريع تدر دخلا للأمانة للقيام بمهامها في دعم الفقراء والمحتاجين.

والدولة ولله الحمد توفر الرعاية السكنية للكويتيين وتقوم بدفع شهرية لمن لم يحصل على سكن.

ونحن لسنا محتاجين لأن نقوم بذلك فالدولة بفضل الله تدعم المواطنين في الجانب الإسكاني والكويت ـ بفضل الله ـ دولة غنية وتدعم ابناءها وتوفر لهم كل جوانب الرعاية الاجتماعية.

لا تفرقة بين محتاج وآخر

هل تفرقون في تقديم الدعم بين البدون الحاصلين على إحصاء 65 او غير الحاصلين على ذلك؟

٭ لا نفرق بين أي بدون واعتقد ان جميعهم لديهم اثباتات الآن وإلا اصبح مقيما غير شرعي، ونحن ـ ولله الحمد ـ نعطي الكل ولا نفرق بين أحد، فكل من يثبت لنا انه محتاج سواء من البدون او المواطنين او الوافدين يحصل على ما يستحق ـ كل حسب احتياجه.

هل لا بد من الحصول على شهادة فقر او احتياج ومن أين يحصل عليها طالب الحاجة؟

٭ العمل في بيت الزكاة مؤسسي وكل من يتقدم يطالب ببعض المستندات البسيطة لتقييم حالته المعيشية، ولم أر الشباب في بيت الزكاة يردون أحدا.

وهناك بحث حالة واحيانا تتم إعادة بحث الحالة، ويذكر ذلك في الملف انه يتم إعادة بحث الحالة بعد شهرين فمثلا من تراكم عليه الإيجار ولا يستطيع دفعه نقوم بدفع إيجاره لمدة شهرين وبعد ذلك ندرس حالته.

هل وجدتم حالة من الرضا عن خدمات بيت الزكاة التي يقدمها للناس وكيف تقيسون ذلك؟

٭نعم ولله الحمد وجدنا حالة كبيرة من الرضا عند الناس، فبيت الزكاة يقدم المساعدات لآلاف الأسر شهريا وقليل فقط من لا يحصل على دعم من بيت الزكاة وهؤلاء حجتهم ضعيفة، فبعض الناس يقول: بيت الزكاة ما أعطاني، وحينما تسأله عن السبب فلا يرد او يقول: واسطات والناس ما تصدق ذلك.

لا واسطة في بيت الزكاة

بالفعل البعض يردد بأن بيت الزكاة يحتاج إلى واسطات؟

٭ لا ارضى ولا يمكن ان يكون لدينا واسطة في بيت الزكاة الا واسطة خير، لأن الواسطة تحرم الناس، ومعنى وجود واسطة أي ان الناس لاتصل الى المسؤول.

ما سقف المساعدات لديكم؟

٭اعتقد 750 دينارا، واليوم كانت لدينا جلسة وكان السقف الأعلى 1000 دينار تم تخفيضها الى 750 ليستفيد أكبر عدد ممكن من ذلك.

هذا بخلاف الديون الكبيرة والتي تدفع من تبرع سمو الشيخ سالم العلي ـ حفظه الله ـ فهذه لها ضوابط معينة وسقف آخر فهي تصل الى 7 آلاف و8 آلاف.

وهل مازالت تبرعات سمو الشيخ سالم العلي ـ حفظه الله ـ مستمرة؟

٭ مازالت مستمرة واعتقد ان سمو الشيخ سالم العلي ـ حفظه الله ـ لن يترك الكويتيين ان شاء الله.

يقول المثل الصيني الشهير «لا تعلمني كيف آكل السمكة ولكن علمني كيف اصطادها»، ألا يوجد لديكم تفكير في مساعدة الشباب الكويتي وخاصة المشاريع الصغيرة للنهوض بالشباب وتوفير فرص عمل جديدة كرؤية اقتصادية استراتيجية بدلا من تقديم أموال شهرية او مقطوعة؟

٭ هذا الأمر أفكر فيه جديا منذ أسابيع ولكن لا بد ان اعرف أولا هل النظام الأساسي لبيت الزكاة يسمح لي بذلك ام لا، ومن أين نمول تلك المشاريع؟

ننتقل الى مشاريع الخير الكويتية في مختلف دول العالم وكيفية إيصال الخير الكويتي الى العالم؟

٭ نركز الآن في عملنا على الصومال الشقيق، فلدينا الآن مشروع ضخم بجمهورية الصومال وهو مجمع خيري تعليمي بتمويل اللجنة الشعبية الكويتية لجمع التبرعات للشعب الصومالي الشقيق وهي من تمويل صندوق غرفة تجارة وصناعة الكويت ـ جزاهم الله خيرا.

يحاول البعض الربط بين العمل الخيري والإرهاب خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر، فهل تعرض بيت الزكاة لأي مضايقات دولية في المشاريع التي ينفذها في مختلف دول العالم؟

٭ لا بالعكس، فكل دول العالم تعرف ان هذا هو دأب الكويت وبالتالي ليست لدينا مشكلة مع أي دولة، والدليل على ذلك اننا نستقبل يوميا وفودا من مختلف دول العالم تطلب الدعم وتنفيذ المشاريع الخيرية.

وليست لدينا مشكلة مع أي دولة ـ ولله الحمد ـ فالكل يعرف الكويت وانها الأولى في الأمم المتحدة في المساعدات الإنسانية في العالم ـ وهذا فضل من الله.

وسجل بيت الزكاة ناصع ـ بفضل الله ـ لأننا لا نمول «كاش» ولكن نمول مشاريع، وتنمية المجتمعات، وليس لدينا شيئا ندفعه كاش.

أخيرا بعد انتقالك من وزارة الأوقاف الى بيت الزكاة كيف تنظر لهذه السنوات وما الجديد الذي ستقدمه في بيت الزكاة؟

٭ سنوات عملي القديمة أعرفها، ولكن الجديد الى الآن، وما اعرفه عن بيت الزكاة انه بيت منظم وكل من يعمل بالبيت جاء ليساعد الفقراء والمساكين ويعرف رسالته من بداية تعيينه بأنه جاء ليرفع عن الفقراء والمساكين هذا الضعف ويعينهم ويساعدهم.

ونتمنى ألا نرى متسولين في الكويت وهم وان كانوا قليل إلا ان هذا الأمر لا نرضاه في هذا البلد المعطاء، ونحن نحاربه بأننا نضع إعلاناتنا في كل مكان.

وكثير من الناس الآن اذا وجد متسولا عند مسجد قال له: اذهب الى بيت الزكاة، ومن يأتينا ونفحص حالته نعطيه فورا، فليست لدينا مشكلة.

وبيت الزكاة بفضل الله هو الأول بالشفافية ونظم المعلومات فعملنا كله وجميع مراسلاتنا بالكمبيوتر وليس لدينا أي أوراق ونعتمد جميع محاضرنا وأوراقنا بـ «OUTLOOK» وهو النظام الأول في الشرق الأوسط.

الكويت كالسراج في غرفة مظلمة

وصف أبواحمد الكويت كالسراج في غرفة فسيحة مضيئة بسبب هذا السراج المنير وهو الخير الكويتي الذي يوجه الى جميع دول الأرض.

وقال أبواحمد حينما ذهبت الى ماليزيا قالوا لي ان ميزة الكويت انها تعطي القروض ولا تشترط شيئا من أحد.

ذهبت الى مصر في سنة 65.. والجنيه كان أعلى من الإسترليني

خلال اللقاء تحدث الصالح عن المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية التابعة لبيت الزكاة في القاهرة وما يقدمها من دعم للاخوة في مصر وتذكر أبواحمد ايام زيارته الى القاهرة ودراسته في عام 1965 حينما كان الجنيه المصري أكبر من الجنيه الاسترليني في القيمة الشرائية، مشيرا الى ان مصر بلد خير ولله الحمد وان شاء الله ستستقر وستعود بلد خير كما كانت على مدى تاريخها.

اللقاء تصادف وزيارة القرني لبيت الزكاة

تصادف لقاء «الأنباء» مع مدير عام بيت الزكاة ابراهيم الصالح «أبواحمد» خلال استقبال وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية شريدة المعوشرجي الداعية السعودي فضيلة الشيخ د.عائض القرني وزيارته لبيت الزكاة، وتبادل الوزير مع ضيف الكويت الأحاديث المشتركة حول القضايا التي تهم شأن الإسلام والمسلمين.

وثمن الشيخ د.عائض القرني دور الكويت ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الجهود التي تبذلها في الجانب الدعوي والإنساني في مختلف الأقطار.