مساعد رئيس هيئة الهلال الأحمر لـ الشرق: لسنا بحاجة لهبات.. واستجابتنا خلال «30» دقيقة
15 سبتمبر 2013 - 9 ذو القعدة 1434 هـ( 7231 زيارة ) .

أكد مساعد رئيس هيئة الهلال الأحمر عبدالعزيز أبو بكر أن الهيئة لا تحتاج إلى هبات أو مساعدات الآخرين، وقال «لا نعاني من أي نقص في الأمور المالية، وميزانيتنا تأتي من الدولة كاملة، ولا نحتاج لهبات أو مساعدات من الآخرين، وإن ما يحد من عملية استقطاب الكادر النسائي وتوظيفه في مراكز الطرق يعود إلى خصوصية المرأة الشرعية والاجتماعية».

ونفى أن يكون هناك خلاف أو تداخل مهام بين مسعفي الهيئة ووزارة الصحة ومستقبلي الحالات الطارئة في المستشفيات، مبيناً أن الهيئة تعمل على تنفيذ فكرة «مسعف لكل منزل».
وتطرق أبوبكر إلى التأمين وسيارات الإسعاف والمباني والكادر الوظيفي، وحقيقة تهكم بعض المواطنين والمقيمين حول وصول سيارات الوجبات السريعة قبل سيارة الإسعاف! كما تناول عدداً من المواضيع في تفاصيل الحوار التالي:

كادر نسائي

هناك من ينتقد هيئة الهلال الأحمر السعودي ويقول إنها لا تستعين بالكادر النسائي ولا تمنح المرأة فرصة التوظيف.. ما ردكم؟
- بالعكس لدينا كادر نسائي في عدة مناطق وتعتبر هيئة الهلال الأحمر السعودي من أكثر الأجهزة توسعاً خاصة في مجال التدريب والبرامج التوعوية، لكن طبيعة عمل الهلال الأحمر تحدد للمرأة وضعية معينة؛ لذا تحتاج أن تهيئ لها الظروف وبيئة العمل المناسبة خاصة فيما يتعلق بوجودها في المراكز المنتشرة على الطرق السريعة؛ حيث إنه من الصعب وجود المرأة في مركز إسعافي يعمل على الطرق السريعة، فعمل الهلال الأحمر يختلف عن بقية الأعمال الصحية من ناحية الاستعانة بالكادر النسائي.

إطار مناسب

إذا كانت المرأة لديكم لا ترافق سيارة الإسعاف.. إذن أين يكمن دورها؟
- هناك دراسة لوضعها في إطار يتناسب مع طبيعة عملها، فالكادر النسائي الموجود في الهيئة حالياً يقدم برامج تدريبية في المدارس والتعليم والمؤسسات النسائية على الإسعافات الأولية، ويقدم برامج توعوية، وأنشطة في المواسم تشمل المحاضرات وبرامج توعية للمجتمع، وأيضا تنفيذ فكرة الهلال الأحمر بأن يكون هناك مسعف لكل منزل.

تداخل مهام

ماذا عن تداخل المهام بين مسعفيكم ومسعفي وزارة الصحة؟ والتصادم بين مسعفي الهلال الأحمر وأقسام الطوارئ في المستشفيات الذي يحصل أحيانا بسبب عدم سرعة استقبال الحالة.. هل توصلتم لحل لهذه الإشكالية ؟
- لا يوجد خلاف ولا تداخل مهام إطلاقاً.. هناك فرق واضح في المهام، فالهلال الأحمر يقدم الخدمة الإسعافية لمرحلة ما قبل المستشفى، وسيارات الإسعاف الموجودة لدى وزارة الصحة لنقل الحالات ما بين المستشفيات والمراكز الصحية وتقديم الخدمات الإسعافية لهم، ولكن في حالات معينة عندما تكون هناك حالة تتطلب استنفاراً أو يكون هناك حدث طارئ معين يتم الاستعانة بالجميع.. أما في الحالات العادية فكل يعرف مهامه ويلتزم بها.

المسعفون والطوارئ

أقصد ما يحدث من تصادمات بين مسعفيكم ومستقبلي حالات الطوارئ في المستشفيات؟
- هذه التصادمات تخضع لأوضاع معينة، كل مستشفى له وضعيته وتعامله ولا أستطيع أن أحدد مستشفى بعينه، فبعض المستشفيات في المدن الرئيسة عليها ضغط، وهذا الإشكال ليس كبيراً وملموساً كما في السابق، فهناك تنسيق بين رئيس الهلال الأحمر ووزير الصحة، وهناك اجتماعات بين الجهتين منذ ثلاث سنوات من خلال فريق تنسيق وترتيب يعمل على هذا الموضوع، الآن أرى أن الوضع تحسن بين الهلال الأحمر وأقسام الطوارئ من خلال التنسيق مع وزارة الصحة، وهذه الشكاوى كانت تحصل في السابق أما الآن فلا نواجه إشكاليات في هذا الأمر.

مباني الهيئة

أود أن أتطرق إلى مباني هيئة الهلال الأحمر.. متى تكون لديكم مبانٍ خاصة بكم؟
- تم طرح مشروع موحد في بداية رمضان الماضي ويشمل «140» مركز إسعافي.

وظائف جديدة

لم نلمس توجهكم لطرح وظائف جديدة.. هل أنتم مكتفون أم أن الميزانية لا تكفي؟
- الميزانية تأتي من الدولة كاملة ولا نحتاج لهبات أو مساعدات من الآخرين، الهلال الأحمر من أكثر الجهات طرحاً لفرص التوظيف، تقدم لنا في المسابقة الوظيفية في رمضان الماضي ما يقارب الـ «2100» متقدم، وسيتم قبول أعداد منهم حسب الشواغر ولا يحضرني عدد الشواغر حالياً، وفي كل عام نقيم مسابقة وظيفية ونغطي كل الشواغر.

تأمين السيارات

وماذا حول مسألة التأمين على سيارات الإسعاف.. وهل هناك نية إلى تحويل الإسعاف إلى شركة؟
- مشروع التأمين على سيارات الإسعاف مطروح، أما تحويل هيئة الهلال الأحمر إلى شركة فهذا السؤال لا أستطيع الإجابة عليه ويحتاج إلى دراسة.

بلاغات إسعافية

كيف هي استعداداتكم واستجابتكم لتلقي البلاغات الإسعافية؟
- لدينا آلية جيدة لاستقبال البلاغ ورصد لكل تحركات الفرق الإسعافية ووقت تلقيها البلاغ، ويوضح من خلاله إذا كان هناك تأخير من عدمه، عند ورود اتصال لغرفة العمليات يسجل وقت الاتصال بالدقيقة والثانية ووقت تحرك الفرقة الإسعافية ووصولها للموقع، ويتم أيضاً تتبع ذلك وإعداد دراسة شهرية للمحاضر الإسعافية، ومتابعة الاستجابة.

تأخر الاستجابة

هل يزعجكم ما يتداوله البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأن سيارات مطاعم الوجبات السريعة تصل أسرع من سيارات الهلال الأحمر؟

نحن نركّز على عملنا والقيام بواجبنا على أكمل وجه، تردنا شكاوى كثيرة بخصوص تأخر سيارات الإسعاف وعند الرجوع للبلاغات نجد أن الاستجابة طبيعية، ولكن الساعة تختلف ما بين المُبَلِّغ والوضع الراهن؛ فالمُبَلِّغ الذي لديه مصاب يعتبر الدقيقة كأنها ساعة، وتكون ردة فعله أنه يوجد تأخير، بينما الواقع نجد أن تلقي البلاغ وزمن الاستجابة طبيعي جداً.
وقد تكون هناك بعض البلاغات التي تأتي من منطقة قد لا تكون الخدمة فيها مغطاة بالشكل المطلوب، لكن المستهدف حالياً أن تكون سرعة الاستجابة لدينا في حدود الـ «30» دقيقة هذا فيما يتعلق بالحالات على الطرق البعيدة، أما الحالات الأخرى فهي متفاوتة حسب المكان والزمان الذي ورد فيه البلاغ وهو ما يحدد سرعة الوصول، ويبقى حجم الطلب على الخدمة الإسعافية كبيراً جداً، ولا ندعي الكمال، ونسعى قدر المستطاع لتلبية الطلب على الخدمة الإسعافية.

سيارات متهالكة

ما ردكم حول النقد الموجه لكم وهو أن أغلب سياراتكم متهالكة؟
- غير صحيح.. جميع مراكز الهيئة وعلى مستوى مناطق المملكة تجد أن في كل مركز إسعاف سيارة حديثة، السيارة العاملة تكون موديلاً حديثاً، وسيارات الاحتياط أقل موديل لدينا لا يقل عن 2005م.

نظام المؤسسات

وماذا عما يتداول حول اعتزام الهيئة تحويل موظفيها من الكادر الصحي إلى نظام المؤسسات فيما يخص البدلات طبعاً؟
- هناك دراسة مع الجهات المسؤولة لهذا الأمر لمعرفة مدى إمكانية نقلهم إلى نظام المؤسسات أو إيجاد بدلات لهم وهم على الكادر الصحي تتناسب مع طبيعة عملهم؛ حيث إن عملهم يختلف عن العاملين في القطاع الصحي لممارستهم في الميدان والتعرض لكثير من الجهد والتعامل المباشر مع الجمهور.

دراسة الوضع

وهل هذا يتطلب وقتاً طويلاً؟
- لا نستطيع تحديد وقت معيّن لإنهاء هذا الموضوع؛ لأنه يجب أن يمر بمراحل، وليست هيئة الهلال الأحمر هي الجهة المسؤولة الوحيدة عن هذا الأمر، نحن نقدم تصورنا ووجهة نظرنا حول هذا الموضوع، والجهات الأخرى تقدم رؤيتها وتصورها حوله أيضاً، مثل هذه الأمور التي تتعلق بتغيير مستوى أو سلم وظيفي إلى آخر يتطلب دراسته من عدة جهات حتى تحال إلى هيئة الخبراء لدراسة الوضع.

يروي مدير إدارة فرع هيئة الهلال الأحمر السابق في منطقة الجوف ممدوح بن عبدالكريم الثلج التطورات التي حدثت في أداء الهلال الأحمر خلال الخمسة وثلاثين عاماً الماضية قائلاً «كنا نعاني نقص الكوادر البشرية والسيارات، وكان المسعفون يلتحقون عن طريق دورات شهرية بسيطة ويواجهون ضغط عمل، كانت مهنة المسعفين الميدانيين تعتبر من المهن النادرة.

ويضيف «العاملون على سيارات الهلال الأحمر كانوا مساعدين، وكانت سيارة الهلال الأحمر عبارة عن تحميل وتنزيل وكانت تحدث بعض الإصابات أو تزيد إصاباتهم بسبب قلة إمكانيات المسعفين وقلة تأهيلهم واعتمادهم على الاجتهاد في بعض الأحيان، والآن تجد أن أقل عامل في الهلال الأحمر فني متمرس واختصاصي، والمريض يأخذ عنايته من موقع الحادث بشكل جيد حتى وصوله إلى المستشفى. وعن نوع السيارات في ذلك الوقت يقول الثلج «كانت السيارات في الماضي من نوع «جمس» و«دودج»، صحيح أنها كانت موديلات حديثة في ذلك الوقت إلا أنها كانت تفتقد إلى التجهيزات الطبية وتنقصها المؤشرات الحيوية.

وعن حجم وخطورة الحوادث في ذلك الوقت يقول «الحوادث في ذلك الزمن رغم قلتها إلا أنها تكون خطيرة، أغلبها حوادث باصات لمسافرين، ولا أعتقد أن يكون هنالك اختلاف من حيث الإصابات وخطورتها. وعما ينقص الهلال الأحمر في الوقت الحاضر يقول: ينقص الهلال الأحمر حالياً انتشار المراكز الإسعافية وخصوصا على الطرق السريعة؛ حيث توجد مسافات كثيرة غير مغطاة، هناك طرق في المنطقة الشمالية من الجوف إلى حائل «325» كم، لا يوجد فيها مراكز إسعافية، وأصبحت هناك ضرورة للاستعانة بالإسعاف الجوي في مختلف المناطق، فهذه كما قلت ضرورة ملحة وليست مظهراً أو شكليات. وفيما يخص وجود العنصر النسائي في الإسعاف يقول: مازالت المعاناة مستمرة في عدم تدعيم الهلال الأحمر بالكادر النسائي، فالمسألة أزلية ناتجة من حساسية وعدم تفهم طبيعة عمل المرأة وتقبله، لا يزال الموضوع حساساً وتدخل به الضوابط الشرعية والأعراف والقيّم الاجتماعية، ويحتاج لدراسة وتمعن.

وكشف المسعفان عبدالرحمن قدير وزميله سالم المحمالي عن الصعوبات التي صادفتهما في عملهما قبل أربعين عاماً وقالا: هناك فرق كبير بين عملنا زمان والوقت الحاضر، كل شيء اختلف من حيث التأهيل والتدريب والإمكانات. فيقول عبدالرحمن قدير: كنت أعمل في مركز بإحدى القرى القريبة من مكة المكرمة، كنا نواجه صعوبة في مسألة الاستدلال على الحالة المحتاجة للإسعاف، خاصة أن البلاغ كان يصلنا من خلال سنترال القرية، وغالباً ما يكون الوصف غير دقيق، كما كان يصعب على المبلغ أن يتواصل مع الإسعاف فنادراً ما تجد تليفون «أبوهندل» في بيت، وحتى نتحرك ونصل كنا نواجه بعض المشقة بسبب وعورة الطريق أو وضوح العنوان.