عبدالله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة لـ"الخليج"
25 ديسمبر 2010 - 19 محرم 1432 هـ( 9449 زيارة ) .

أكد عبد الله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة، أن الصندوق يهدف لجمع 72 مليون درهم من المزكّين حتى نهاية العام الجاري، حيث بلغ إجمالي ما جمعه الصندوق حتى الآن عبر مختلف وسائل التبرع بالزكاة، نحو 51 مليون درهم . وأضاف في حوار لـ”الخليج” أن أرقام حسابات الصندوق البنكية ما زالت تحظى بالإقبال الأكبر من المتبرعين بأموال الزكاة على الرغم من قيام الصندوق بتوفير عدد من وسائل التبرع الحديثة مثل التبرع الإلكتروني عبر الموقع، وعبر الرسائل النصية القصيرة، وكذلك أجهزة التبرع المتواجدة في العديد من المراكز التجارية، وذلك لتيسير أداء هذه الفريضة العظيمة . وأوضح ابن عقيدة أن خدمة “يسألونك” التي يقدمها الصندوق عبر موقعه الإلكتروني لاقت إقبالاً كبيراً من قبل الجمهور، حيث بلغ إجمالي عدد مستخدميها نحو 60 ألف شخص .

وأضاف أن ثقة المزكين بصندوق الزكاة تزداد يوماً بعد يوم، حيث يحظى الصندوق بثقة المتصدقين داخل الدولة وامتدت جسور الثقة إلى أكثر من 33 دولة حول العالم، وبلغ إجمالي تبرعات المزكين من خارج الامارات للصندوق نحو ملونين و600 ألف درهم . وأكد ابن عقيدة أنه لا توجد مشاريع تجارية للصندوق، حتى ولو كانت بهدف زيادة حجم أموال الزكاة أو الصدقات، حيث لا تجيز اللجنة الشرعية تأخير إخراج الزكاة المحصلة أو أن تستثمر في مجالات تجارية، ولذا فتبرعات المزكين هي المصدر الرئيسي لموارد الصندوق، موضحاً أن أكبر مبلغ تبرع به فرد كزكاة مال بلغ 3 ملايين و500 ألف درهم، كما تتبرع الجهات والشركات الخاصة بمبالغ ضخمة، وفي ما يلي نص الحوار:


* كم إجمالي تبرعات الزكاة التي جمعها الصندوق منذ بداية العام وحتى الآن عبر مختلف وسائل التبرع؟
- تم جمع نحو 50 مليون درهم ونهدف خلال العام إلى جمع 72 مليون درهم، وهذا المبلغ يعكس زيادة الوعي لدى الجمهور بأهمية فريضة الزكاة، ومدى التأثير والتغيير الذي يمكن أن تحدثه في المجتمع إذا ما التزم الجميع بتأديتها، ولقد تضاعفت خلال السنوات الماضية، أعداد المستفيدين من مشروعات الزكاة المختلفة التي أقامها الصندوق، فعلى سبيل المثال كان صندوق الزكاة يستهدف مساعدة 250 شخصاً في مشروع الفقراء والمساكين خلال الربع الثاني من العام الجاري، غير أن عدد المستفيدين الفعلي وصل الى 660 مستفيداً، بزيادة بلغت 264% مما كان مقرراً .
وسيواصل الصندوق العمل على نشر الوعي لدى الجمهور، من خلال الحملات الإعلامية المكثفة التي يستخدم فيها أحدث وسائل الجذب من خلال الإعلانات التلفزيونية والإذاعية والصحفية المتجددة دائماً بأفكارها وعناوينها للوصول للهدف المرجو منها، وكذلك إعداد وطباعة وتوزيع الملفات الإعلامية المتميزة في المادة والتصميم والإخراج والطباعة .
كما تم ضمن الخطة الاستراتيجية للصندوق، تنظيم زيارات خاصة لأصحاب السمو شيوخ الإمارات، لتعزيز موقف الصندوق وعرض المشاريع والمبادرات الجديدة عليهم، وكذلك زيارة التجار والأعيان والشركات، والمشاريع التسويقية، والتواصل مع المزكين بصورة دورية لاطلاعهم على نتائج الصندوق والخدمات التي قدمها من وقت لآخر . والصندوق يحرص على المشاركة في أهم معارض الدولة لزيادة مساحة الانتشار بين جموع المواطنين في كل مكان والتذكير بأهمية الزكاة، وكذلك تقديم المحاضرات التثقيفية حول الزكاة بجميع إمارات الدولة وعلى جميع المستويات، من مدارس وجامعات ومساجد ومؤسسات، والدورات التخصصية في فقه ومحاسبة الزكاة والتي نقدمها بالمجان في جميع إمارات الدولة، وغيرها من البرامج التي تهدف الى زيادة الوعي الزكوي بين الجماهير .


وسائل التبرع
* ما هي أكثر وسائل التبرع التابعة للصندوق التي تشهد إقبالاً من الجمهور؟

- تشهد جميع وسائلنا إقبالاً كبيراً من قبل المزكين ولكن أرقام حساباتنا بالبنوك والمصارف الإسلامية تجد الاهتمام الأول ثم الزكاة المباشرة عبر المقر الرئيسي، حيث يفضل عدد كبير الحضور للاستفسار الشرعي حول ما يتعلق بأمور الزكاة وبعض الإشكاليات التي قد تواجههم، فيقوم رجال المكتب الشرعي بالصندوق بتقديم الإجابات الشافية، كما أن باقة الخدمات الإلكترونية التي قدمناها من زكاة عبر الموبايل من خلال خدمة النجمة بالتعاون مع اتصالات (ف123)، والزكاة عبر الصراف الآلي الموجود في العديد من المراكز التجارية الكبرى، والزكاة عبر الموقع الإلكتروني .


* ما هي أبرز مهام اللجنة الشرعية التابعة للصندوق، وكيف يتم اختيار أعضائها؟
- تعد اللجنة الشرعية بالصندوق من أهم ما يميز العمل الزكوي بصندوق الزكاة، حيث تعرض جميع أعمالنا على اللجنة لتحديد شرعيتها من عدمه أو تعديلها تبعا لما تقضي به طبقا لأحكام شريعتنا الغراء، ولذا فنحن نعتمد على قراراتها والتي تعطي ثقة لجموع المزكين في أن زكواتهم تصل إلى مستحقيها ومطابقة للشرع دون لبس أو شك، أما اللجنة فتتشكل من خيرة علماء ووعاظ الدولة الثقات والذين لهم باع طويلة في العمل الشرعي والفقهي، ما أضفى على عملنا الشفافية والثقة .


* هل لدى الصندوق أي مصادر أخرى للموارد غير تبرعات الجمهور؟
- الميزانية الأولى للصندوق هي الميزانية الإدارية والتي تتكفل بها الدولة من رواتب ومصاريف إدارية، والثانية ميزانية الزكاة والتي يتم تحصيلها من خلال جمهور المزكين وزكاة الشركات التي تقدمها عبر الصندوق، وتلك الميزانية تصل بالكامل إلى مستحقي الزكاة دون أي استقطاعات إدارية، كما أننا عطلَّنا مصرف العاملين عليها لتكفل الدولة بهم .


فتاوى الزكاة

* حدثنا عن خدمة يسألونك عبر الموقع الإلكتروني للصندوق وكم عدد الفتاوى الصادرة عنها؟
- خدمة يسألونك من الخدمات التي قدمناها لمستخدمي الموقع الإلكتروني الخاص بالصندوق لتقديم الفتاوى الزكوية على مدار الساعة، فهناك العديد من الفتاوى الجاهزة للإجابة عن العديد من الأسئلة التي عرضت من قبل، بالإضافة إلى أن المستفتي يستطيع أن يقدم سؤاله ويتلقى إجابته خلال 24 ساعة، ووصل عدد مستخدمي خدمة يسألونك إلى نحو 60 ألف مستخدم .


* كم عدد مستخدمي خدمة “احسب زكاتي” و”زكاة أسهمي” عبر الموقع الإلكتروني وبمَ تتميز هذه الخدمة؟
مستخدمي “احسب زكاتي” أكثر من 100 مستخدم، أما مستخدمي “زكاة أسهمي” فقد تخطو 27 ألف مستخدم بعد عام واحد من إطلاق الخدمة، وهذه الخدمة يسرت لأصحاب الأسهم حساب زكاة أسهمهم بكل يسر وسهولة، ويعد البرنامج أحد البرامج التي صممها أبناء الصندوق بأنفسهم وحصل على شهادة مصنف من وزارة الاقتصاد .


* ما حجم تبرعات الزكاة إلكترونياً من خلال الموقع الإلكتروني منذ بداية العام وما مدى الإقبال عليها؟
- الزكاة عبر الموقع الإلكتروني تشتمل على عدة محاور أولها محور زكاة المال وبلغت نحو مليونين ونصف المليون درهم منذ إطلاق الخدمة في 2006 وحتى نهاية العام ،2009 أما خلال الفترة الماضية من هذا العام، فبلغت حصيلة الموقع أكثر من نصف مليون درهم، وهناك الصدقات عبر الموقع والتي بلغت نحو 210 آلاف درهم عن نفس الفترة، ومن هذا المحور أود أن أبين أن صندوق الزكاة كما يستقبل الزكوات يستقبل أيضاً الصدقات، ونقدمها إلى الحالات المحتاجة بعد دراسة حالاتهم .
كما استقبلنا عبر الموقع الإلكتروني “زكاة الفطر” لتيسيرها على الصائمين داخل الدولة وخارجها وبخاصة مسلمي الدول الأوروبية الذين يواجهون معاناة في إخراج زكاة الفطر في دولهم، فاستقبلنا نحو 100 ألف درهم من نحو 466 مزكياً .
وجمعنا كذلك زكوات من خارج الدولة بلغت نحو مليونين و600 ألف درهم من أكثر من 33 دولة من مختلف دول العالم، وهذا يرجع لثقة المزكين خارج الدولة في صندوق الزكاة، كما يثق كل من على أرض دولة الإمارات في صندوق الزكاة ومصارفه .


مشاريع تجارية
* هل هناك مشاريع تجارية تابعة للصندوق غير تبرعات الجمهور؟

- لا توجد أية مشاريع تجارية للصندوق، حيث لا تجيز اللجنة الشرعية تأخير إخراج الزكاة المحصلة أو استثمارها في مجالات تجارية، ولذا فتبرعات المزكين هي المصدر الرئيسي لموارد الصندوق .


* حدثنا عن أبرز حالة إنسانية ساعدها الصندوق؟
- هناك العديد من الحالات الإنسانية التي قدمنا لهم الزكوات وفي كافة المجالات ولكننا لا نفضل الحديث عن تلك الحالات محافظة على شعورهم، ولكن هناك العديد من الحالات في حاجة إلى مساعدات أهل الخير .