مساعدات مالية فورية للمحتاجين لمواجهة الغلاء
5 مايو 2008 - 29 ربيع الثاني 1429 هـ( 14139 زيارة ) .

• كثر الحديث عن معالجة الفقر فى ظل ارتفاع الاسعار حاليا .. ماهى خطة وزارتكم فى هذا الجانب بالاضافة الى تطوير آليات البحث الاجتماعي؟

- أود بداية ان أوضح أن خادم الحرمين الشريفين أعلن سابقا عن إستراتيجية وطنية لمعالجة الفقر تتضمن إجراء البحوث والدراسات التفصيلية للمشكلة لمعرفة أسبابها وانتشارها ووضع الحلول الوقائية والعلاجية لها ضمن خطط وبرامج قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى، وفى اعتقادى أن التوسع في إنشاء الجامعات والمدن الاقتصادية ومشاريع الإسكان الشعبي والطرق فضلا عن زيادة مخصصات الضمان والجمعيات الخيرية تسهم بشكل مباشر وغير مباشر في الحدّ من الفقر،
مساعدات فورية لمواجهة ارتفاع الأسعار
 

• حسنًا .. ما مدى تفاعل وزارتكم مع المتغيّرات اليومية السريعة وأثرها على المستفيدين من خدماتها ؟
- يوجد في الوزارة لجنة للطوارئ تؤدي عملها بالتنسيق مع الجهات المختصة لرفع معاناة المواطنين من جراء غلاء المعيشة، من خلال تقديم مساعدات مالية فورية مقطوعة عند دراسة أي حالة تستحق، كما تقدّم الوزارة من خلال الضمان الاجتماعي برامج تكميلية لتأثيث بعض المنازل وتسديد فواتير الخدمات وهذه برامج منها ما هو قائم ومنها ما سينفذ قريبا،وتتعامل الوزارة فورًا مع ما ينشر في الصحف المحلية يوميا لاجراء اللازم تجاهها .
تنفيذ المشاريع الإنتاجية

• يتساءل كثيرون عن العقبات التى تحول دون زيادة مخصصات الضمان الاجتماعى .. كيف تنظرون الى هذا الامر؟
- الضمان الاجتماعي يسهم في التخفيف من معاناة المواطنين التي تحبط بهم ظروف اجتماعية خاصة بهدف تأمين المعاش الكريم لهم من خلال أنشطته المتعددة مثل المعاشات والمساعدات ودعم تنفيذ المشاريع الإنتاجية بما يضمن تحقيق الأسس الإستراتيجية لخطة التنمية التي تنص على الاهتمام بالرعاية الاجتماعية والصحية للمجتمع
• مع التوسع فى استخدام الحاسب الآلى ، ما هي ابرز قضايا التلاعب التي كشفتها الوزارة فى الضمان ؟
- كشفنا مواطنًا انتحل شخصية باحث ضمان اجتماعي لممارسة أعمال غير لائقة مع بعض المستفيدات وذلك بالتعاون مع الجهات الامنية ولهذا تحرص الوزارة على حماية المستفيدين من أي استغلال سواء داخلها أو في فروعها . كما تم ضبط حالات يتقدم المستفيدون من خلالها إلى أكثر من مكتب ضمان وبعضهم لا ينطبق عليه النظام.
إسهام الوزارة في التنمية الوطنية

• و ماذا عن الخطط التطويرية لخدمة المواطنين فى كافة مجالات عمل الوزارة؟
ـ تعمل الوزارة على تحقيق النمو والتطوّر والاستقرار للمجتمع ووقايته من عوامل العنف والتفكك من خلال رفع كفاية القطاعات الاجتماعية لأداء مهامها باقتدار وفعالية، ووضع خطة بعيدة المدى للبحوث والدراسات الاجتماعية وتوفير الرعاية الاجتماعية للأفراد داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية و في بيئاتهم الطبيعية، كما تعمل على رعاية وتقويم الأحداث بمؤسسات ودور التوجيه وزيادة الاهتمام ببرامج وخدمات الحماية الاجتماعية ورعاية الأسرة والطفولة، وفى اطار رعاية المعاقين يجرى العمل على زيادة الاهتمام بالمعوقين وإدخال برامج وطنية لتأهيلهم ورعايتهم، وتأكيد مسؤولية أفراد المجتمع في التضامن الاجتماعي للارتفاع بمستوى المجتمعات المحلية عن طريق النشاط الأهلي التطوعي، مع الاستمرار في دعم وتشجيع النشاط التعاوني وبرامج التوعية والإرشاد الاجتماعي مع تشجيع مساهمة القطاع الخاص في عمليات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتهدف الوزارة كذلك للوصول إلى المواطن المستحق للضمان الاجتماعي بدلا من أن يصل هو لها وتحقيق الدعم المادي والعيني لفئات المستفيدين من الضمان بطرق غير تقليدية كمشروعات الأسر المنتجة والبرامج التكميلية وغيرها،
( 160 ) دار إيواء

• هل هناك نية لتطوير وزيادة دور الإيواء القليلة على مستوى المناطق ؟
ـ الوزارة حريصة على تطوير دور الإيواء التي تشمل ( 12 ) نوعًا من الرعاية الاجتماعية للفئات المختلفة، وقد بلغ عدد الدور ( 160 ) دارا تعمل على تقديم الخدمات الاجتماعية لجميع الفئات لها ومنها دور الحضانة الاجتماعية: وفيها تتوفر الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية للأطفال من الجنسين من الميلاد وحتى السادسة، ورعاية الأطفال ذوي الظروف الخاصة: من الأطفال مجهولي الأبوين الذين لا عائل لهم أو لأي سبب مشابه وذلك إما بإيداعهم بإحدى الدور الاجتماعية المناسبة أو تسليمهم لإحدى الأسر التي ترغب في رعايتهم وتنقسم الى أسر حاضنة تقوم برعاية الأطفال دون أجل محدد، وأسر بديلة تصرف الوزارة لهم إعانات مالية.
أما برنامج الرعاية المؤقتة فيهتمّ بأطفال السجينات في سجن النساء ونزيلات رعاية الفتيات حيث يتم إيواء هؤلاء الأطفال بمختلف جنسياتهم إلى حين خروج أمهاتهم، وتسهم دار الضيافة لذوي الظروف الخاصة في تقديم الرعاية الإيوائية المؤقتة وتعمل على استضافة الفتيات ما بين ( 5 ) سنوات إلى ( 34 ) سنة لحين حلّ ما يواجههن من صعوبات والعمل على تأهيلهن وإعدادهن للتكيّف اجتماعيًا ونفسيًا أما دور مؤسسات التربية الاجتماعية فتختص برعاية الأطفال من الذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين سن السادسة والثامنة عشرة.
أما دور رعاية الأحداث فتنقسم إلى دور التوجيه الاجتماعي ودور الملاحظة الاجتماعية وتختص الاولى برعاية الأحداث الذين ظهرت عليهم بوادر الانحراف والمعرضين للانحراف ممن تتراوح أعمارهم بين سن السابعة والثامنة عشرة اما الثانية فتختص برعاية الأحداث الذين يرتكبون أفعالا يعاقب عليها الشرع ويحتاجون الى تقويم والعلاج. وتختص مؤسسات رعاية الفتيات برعاية اللاتي ظهرت عليهن بوادر الانحراف أو المعرضات للانحراف بحيث لا تزيد أعمارهن على ( 30 ) سنة ولمن يصدر بحقهن أمر بالتوقيف أو السجن.
وتختص دور الرعاية الاجتماعية بتهيئة الإقامة الكريمة والمعيشة الإنسانية اللائقة والرعاية الصحية الكاملة لبعض الفئات من الذكور والإناث الذين لا تتيسر رعايتهم عن طريق أسرهم الطبيعية وهم المسنون الذين تحيط بهم ظروف اقتصادية واجتماعية لا تسمح لهم بالعيش بين أسرهم، والمعوقون غير القابلين للتأهيل المهني ممن بلغوا سن العشرين أو أكثر عدا المكفوفين والصم والبكم. وتعمل مؤسسات رعاية الأطفال المشلولين على تقديم البرامج التعليمية وأوجه الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية المناسبة للأطفال من الجنسين ومن في حكمهم من المصابين بعاهات خلقية وتوقفهم عن سهولة الحركة بالاضافة الى مجموعة اخرى من البرامج. .
مشكلات الطلاق والعنف الأسري

• تفاقمت مؤخر مشكلات الطلاق والعنف الأسري والأربطة الخيرية، لماذا لا تكون تحت مظلة نظام الخدمة الاجتماعية؟
- يعتبر الطلاق مشكلة المرأة والأسرة في المقام الأول وتختلف حدّة المشكلة ودرجة معاناة المرأة باختلاف المستوى الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي لها، وقد نظمنا مؤخرا ندوة علمية متخصصة في موضوع الطلاق هدفت لنشر ثقافة رعاية الأسرة باعتبارها النواة الأساسية للنسيج الاجتماعي. وفيما يتعلق بقضايا العنف الأسري فإن الوزارة تبذل جهودا كبيرة لاحتواء هذه المشكلات ومن أهمها إنشاء الإدارة العامة للحماية الاجتماعية لاكتشاف ورصد تلك المشكلات والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة للتدخل السريع والفوري بإمارات المناطق والمحاكم الشرعية والشرطة والمستشفيات بالإضافة وقد بلغ عدد حالات العنف الأسري العام الماضي على سبيل المثال (570) حالة .

• يشكو البعض من عدم تجاوب الوزارة مع قرارات مجلس الشورى وكان آخرها توفير وظائف و تحديد مقاعد دراسية في الجامعات والكليات والمعاهد لأبناء المطلقات والأرامل والأسر الفقيرة وذوي الإعاقة وزيادة عدد مؤسسات رعاية الفتيات في المناطق ؟
ـ الوزارة تعمل على توفير فرص عمل كبيرة لذوي الظروف الخاصة تتناسب مع اوضاعهم بالإضافة إلى زيادة الابتعاث للدراسة في الخارج، و التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتوفير خدمات وتسهيلات للمعاقين . وتعمل الوزارة ايضا على تشجيع الأسر المنتجة فيما تنهض الجمعيات الخيرية بدور كبير في مجال تأهيل أفراد الأسر التي ترعاها سواء في التدريب والتأهيل للوظائف او العمل على تسويق منتجاتهم في أماكن ومعارض خاصة أو من خلال الأسواق العامة ، كما تم خلال العام الماضي الموافقة على تأسيس جمعية متخصصة في جدة لرعاية الأسر المنتجة.

• متى يتم الانتهاء من شغل الوظائف الشاغرة المشغولة بغير السعوديين ؟
- الوظائف الموجودة في الوزارة والمشغولة بغير سعوديين قليلة جدا حيث تقتصر على الوظائف التي لا يوجد فيها عدد كافٍ من السعوديين مثل العلاج الطبيعي وبرمجة الحاسب.
السيرة الذاتية :

** - عبد المحسن بن عبد العزيز بن عمر العكاس
الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه "ولد وبنت"
المؤهلات العلمية : بكالوريوس اقتصاد "جامعة واشنطن – سياتل"، ماجستير علوم سياسة "جامعة واشنطن – سياتل" مرشح للدكتوراه "جامعة واشنطن – سياتل"
المؤهلات المهنية: مرخص لمزاولة مهنة الاستشارات الإدارية .
التدريب: عدة دورات لمدد طويلة في عمليات وأنظمة الكمبيوتر لدى شركة أرامكو.
الزمالة: عضو مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية بالرياض سابقا، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، عضو مجلس إدارة الغرف التجارية الصناعية السعودية، عضو لجنة تطوير التجارة الخارجية بمجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، عضو اللجنة التنفيذية – جمعية التسويق الخليجية – البحرين سابقا،والعديد من الجمعيات الاخرى
المؤتمرات : تمثيل القطاع الخاص في دول مجلس التعاون في التفاوض مع المفوضية الأوروبية في بروكسل للتعاون الاقتصادي بين المجموعتين، المشاركة في تمثيل القطاع الخاص في التحضير للمؤتمرات الاقتصادية بين دول المجلس وأمريكا واليابان، حضور مؤتمرات تعني بشؤون الدولية والإستراتيجية في الولايات المتحدة الأمريكية ، وكندا ، وأوربا، المشاركة في دافوس – نيويورك عام 2002م، المشاركة في وفود إلى المملكة المتحدة ، كندا ، الولايات المتحدة الأمريكية .
أخرى: يكتب في الصحافة في مجالات السياسة والاقتصاد، ويشارك في برامج إذاعية وتلفزيونية حول هذه المواضيع.