مشرف "الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية" لـ"مداد": نسعى لبناء قاعدة معلوماتية عن المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي
6 أبريل 2013 - 25 جمادى الأول 1434 هـ( 2405 زيارة ) .
-نسعى لبناء قاعدة معلوماتية عن المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي
 
- المسؤولية الاجتماعية  قيمة نبيلة وأداة مهمة  لبناء المجتمع
 
- للأسف ثقافة المسؤولية الاجتماعية عربيا محصورة في فئات من المجتمع
 
أجرت الحوار : إسراء البدر 
 
بدأت بعض الشخصيات والمؤسسات في عالمنا العربي تستشعر أهمية المسؤولية الاجتماعية في تحقيق التكافل الاجتماعي على مختلف الأصعدة وهذا مؤشر ايجابي ورائع يعكس تطور التفكير نحو خلق حالة من التكاتف والانسجام بين مؤسسات الدولة من جهة والمواطنين من جهة أخرى وعلى جانب آخر دور مؤسسات المجتمع المدني في إتمام هذا الدور , ومن هنا كانت أهمية وجود شبكة معلوماتية ومنسقة بين دعائم المجتمع تلك ,الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية ربما تكون الرائدة والسباقة في هذا المجال ومن هنا تتأتى أهمية اجراء الحوار مع الأستاذ الرمضي بن قاعد السعدي – المشرف العام على موقع الشبكة في حوار خاص مع المركز الدولي للابحاث والدراسات – مداد .
 
** الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية , متى تأسست وما الغرض من تأسيسها ؟
=تأسست في شهر رجب عام 1433هـ والغرض من تأسيسها هو خدمة المجتمع من خلال نشر مفهوم المسؤولية الاجتماعية في المجتمع  وان يكون ثقافة في المجتمع بدلا من قصرها على فئات محددة ، وكذلك إيجاد قاعدة معلوماتية عن المسؤولية في الوطن العربي لتكون مرجع مفيد للباحثين .
 
أداه لبناء المجتمع
 
** كيف تنظرون الى أهمية المسؤولية الاجتماعية في المجتمع السعودي بشكل خاص والخليجي بشكل عام ؟
=المسؤولية الاجتماعية هي أداه لبناء المجتمع ، ونحن في المجتمعات الإسلامية تعتبر المسؤولية الاجتماعية متأصلة في قيمنا الدينية من خلال نصوص شرعية عديدة نستفيد منها أن الجميع يجب أن يتحمل أعباء التنمية ولا يتم قصر ذلك على القطاعات الحكومية التي تقوم في بالتنمية ، فمهما تقوم به الدول من ادوار هناك حاجات لم تغطى بشكل كامل ، ومن هنا تبرز أهمية مشاركة القطاع الخاص من خلال المسؤولية الاجتماعية الذي يجب أن يكون له دور فاعل في المشاركة في التنمية ودفعها إلى الأمام ، فالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي مطلب للجميع دون استثناء لذلك تنبثق أهمية المسؤولية الاجتماعية للمساهمة في تعزيز جوانب عديدة في المجتمعات . بالإضافة إلى أن المسؤولية الاجتماعية هي قيم نبيلة تسعى تعزيز الأمن الشامل متعدد الأبعاد في المجتمعات أن فهمت وتأصل في فكر القطاع الخاص من خلال القناعة التامة بأهميتها لقطاع الأعمال أولا والمجتمع ثانيا .
 
نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية
 
**ما أهمية نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للشركات والمدارس والجامعات والقطاعين الخاص والعام؟
= الدين الإسلامي دين مسؤولية اجتماعية ، أعطي الحق للعمل الخاص وبنفس الوقت للمجتمع فنحن لما ننشر هذه الثقافة نساهم في نشر قيم نبيلة أصلا نحن مأمورين ومطالبين في نشرها وتعزيزها ، ونشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية في المدارس والجامعات هذا أمر في غاية الأهمية من خلاله  يتم غرس قيم المسؤولية الاجتماعية للأفراد التي تبنى عليها قيم المسؤولية الاجتماعية للشركات،  فالمسؤولية الاجتماعية للأفراد هي مؤسس للمسؤولية الشركات  ولا تزال ثقافة المسؤولية الاجتماعية في الوطن  العربي عموما محصورة في فئات من المجتمع. و لم ترتقى الى ان تكون ثقافة سائدة في مجتمع لذلك من أهمية بمكان نشرها في كافة السبل والوسائل،  ومطلوب من الجهات كافة المشاركة في نشر هذه الثقافة ولكن التأسيس يبدأ من التعليم العام والعالي ومن ثم بقية القطاعات الرسمية والخاصة ، لان المسؤولية الاجتماعية هي احد وسائل تحقيق التنمية المستدامة 
 
قاعدة معلوماتية شاملة
 
** هل توجد في المملكة العربية السعودية قاعدة معلوماتية شاملة في مجال المسؤولية الاجتماعية , وما هي اهمية وجود ذلك  من وجهة نظركم ؟
=بكل أسف لا توجد قاعدة معلومات شاملة حتى الآن لا في المملكة او الوطن العربي عموما، إنما توجد في المملكة مبادرات عديدة في مجالات مختلفة متفرقة هنا وهناك 
وأهمية وجودها له عدة جوانب منها سد حاجات وفق أوليات محددة. وكذلك قياس هذه الجهود وتوحيدها وعدم تكرارها بدون جدوى ، وتكون حافز للشركات ذات المسؤولية الاجتماعية بان جهدها مقاس كما تساهم في رسم إستراتيجية واضحة للمسؤولية ألاجتماعية دفع البحث العلمي في هذا المجال .
 
 مساعدات في هذا المجال
 
** كيف تقدمون مساعدتكم للمجتمع في مجال المسؤولية الاجتماعية ,وما هي اشكال هذه المساعدة ؟
= نقدم مساعدات مختلفة منها رصد أخبار المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي بالإضافة إلى نشر أخبار الشركات التي تقدم برامج مسؤولية اجتماعية دعما لها وتشجيعا لغيرها ، جمع الأبحاث والدراسات في هذا المجال وتقديمه للباحثين في هذا المجال 
 
مساعدة الشركات في أعداد برامج المسؤولية الاجتماعية وكذلك في تأسيس استراتيجة وأقسام لها 
 
بالإضافة إلى ذلك التدريب على المسؤولية الاجتماعية ونشر هذه الثقافة في المجتمع بشكل عام . تقديم المقترحات والتوصيات للجهات الرسمية وتزويدهم بالمهتمين والمختصين في هذا المجال بالذات
 
إعداد برامج واستراتيجيات للجمعيات الخيرية، التسويق لبرامج الجمعيات الواضحة من خلالنا . إعداد نشرة الكترونية بأهم المستجدات عن المسؤولية الاجتماعية يتخللها موضوعات هامة تركز على المفاهيم الأساسية في هذا المجال وترسل للشركات والمؤسسات .
 
|** تنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع الجمعيات الخيرية او الشركات , هل كانت لكم تجارب في هذا المجال وان كانت كذلك فهل من الممكن توضيح بعض هذه المشاركات ؟
=لله الحمد لنا تجارب في هذا المجال من خلال إعداد برامج للمسؤولية الاجتماعية لبعض الشركات وكذلك رسم استراتجيات وبرامج للجمعيات الخيرية . 
 
تقديم الاستشارات
 
**  تقديم الاستشارات في مجال المسؤولية الاجتماعية للقطاعين العام والخاص وللجمعيات الخيرية , ما هي طبيعة هذه الاستشارات , وما أهميتها ؟
=الاستشارات عديدة منها للشركات مثل كيفية وضع إستراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركة ، وإعداد برامج المسؤولية الاجتماعية ،  وكذلك للجمعيات مثل كيفية التسويق للبرامج من خلال رؤية القطاع الخاص ، كيفية قياس اثر هذه البرامج . 
وتكمن أهمية هذه الاستشارات في تقديم استشارات واضحة وعلمية وفق مفهوم المسؤولية الاجتماعية سواء للاستراتجيات أو البرامج سيما وان لا يزال هناك قصور في استيعاب هذا المفهوم سواء في منظمات المجتمع أو القطاع الخاص 
 
س- هل لديكم تجارب مشاركة في المسؤولية الاجتماعية مع منظمات خليجية او عربية أو عالمية ؟
رغم حداثتنا في تأسيس الشبكة ألا انه  لنا ولله الحمد بعض التعاون في منظمات في مصر والبحرين والكويت ، ونسعى لمد جسور التعاون مع كافة المنظمات المعنية في هذا المجال ، وكذلك والأفراد المهتمين في هذا الجانب.
 
خبرات عالمية
 
** هل تستعينون بخبرات اجنبية وعالمية في مجال المسؤولية الاجتماعية لاكتساب خبرات عالمية متطورة في هذا المجال ؟
=نعم لدينا مستشارين وخبراء من داخل المملكة و بعض الدول العربية مختصين في هذا المجال دفعهم الاهتمام المشترك في نشر هذا المفهوم ونرحب بتعاون الجميع.
 
**هل المجتمعات العربية من وجهة نظركم لا زالت تحمل مفاهيم قاصرة للمسؤولية الاجتماعية وان كان كذلك , ما هو دور الهيئات والحكومات في تحسين ذلك ؟
=نعم المجتمعات العربية لا تزال تحمل مفاهيم قاصرة للمسؤولية الاجتماعية  واختزاله في مجالات ضيقة وقد يعود ذلك إلى عدم تحرير المفهوم من المفاهيم الأخرى بالإضافة إلى اختلاطه مع مفاهيم أخرى كل ذلك  اوجد قصور في الفهم وليس بالمفهوم ذاته ولا تزال المجتمعات العربية تدور في أفق التعريف ومدلول المفهوم  بعيدا عن الممارسات والعمل المؤسسي وفق إدماجها وفق استراتيجيات الشركات . 
 
وتشير بعض الدراسات أن ما يقارب 80% من مدراء الشركات يجدون صعوبة فهم المسؤولية الاجتماعية لغياب التوجيه السليم . 
ودور الهيئات كبير ويحتاج الى تكامل جهود من وحيث وضع إستراتيجية واضحة للمسؤولية الاجتماعية  فاغلب الدول العربية لا يوجد لديها استرتيجية للمسؤولية الاجتماعية ولا توجد لديها مؤشرات أو موجهات لها . 
 
 ولما يذكر الإستراتيجية يدخل تحت نطاقها العديد من الأهداف و آليات العمل سواء في بناء القيم أو نشر الثقافة أو الممارسة والتحفيز وتحديد الأوليات وقياس الأثر.
 
** المسؤولية الاجتماعية هل هي واجب افراد ام مؤسسات مجتمعية ام كلاهما ؟
=التنمية تتطلب مشاركة الجميع ، وديننا الإسلامي شرع بناء القيم الايجابية النافعة للمجتمع التي تنتقل من خلال التنشية الاجتماعية وهذا دور الأفراد والمؤسسات التربوية بشكل عام  والمسؤولية الاجتماعية للأفراد  أو التكافل الاجتماعي تؤسس للمسؤولية الاجتماعية للشركات أو تبنى عليها . 
أما مصطلح المسؤولية الاجتماعية فهذا مصطلح يخص الشركات فقط وهي واجب أدبي وعليها ان تساهم في التنمية المستدامة من خلال تفعيل برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات .
 
**ما أهم صور دعم المسؤولية الاجتماعية للعمل الخيري ؟
=صور الدعم تختلف من دولة لأخرى وهي عديدة تحدد وفق أوليات المجتمع ، ولا يتم قصر المسؤولية الاجتماعية بصور معينه للعمل الخيري.
 
** أخيرا ما الاهداف الاستتراتيجية التي تسعون الى تحقيقها في المستقبل ولم تحققوها الى الان من خلال موقعكم المشرف العام على الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية ؟
= نسعى إلى بناء قاعدة معلوماتية عن المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي وعلى هذا الطريق سائرون .
 ونشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية في المجتمع وحققنا جزء منها .