علي بن أحمد بن عبد الرحمن الشويب

علي بن أحمد بن عبد الرحمن الشويب، ولد رحمه الله في منطقة الجهراء بالكويت عام 1915م، ويرجع نسبه إلى قبيلة الدواسر من قرية الزلفي بمنقطة نجد بالمملكة العربية السعودية.

تعلم في مستهل عمره الكتابة والقراءة وحفظ شيء من القرآن الكريم في الكتاتيب. ثم عندما شب عوده بدأ في الاعتماد على نفسه مبكرًا واستفتح عمله في تجارة نقل البضائع، ثم انتقل إلى مجال النفط حيث حقق فيه نجاحًا باهرًا.

 

أوجه الإحسان في حياته:

تنوعت أوجه الإحسان التي عمل فيها الشويب ما بين: عمارة المساجد وبناء المدارس وحفر الآبار وإفطار الصائمين إلى طباعة المصاحف والكتب الدينية وغيرها من الأعمال.

وحرص الشويب أن تتم تلك المشاريع من خلال مؤسسات كويتية ذات خبرة، فأسند غالب أعامله الخيرية إلى بيت الزكاة وجمعية الإصلاح الاجتماعي وجمعية إحياء التراث.

فعن طريق بيت الزكاة تمت المشاريع التالية:

*قرية الخير للفقراء في الهند: والمشروع عبارة عن إنشاء قرية كاملة المرافق في ممباد بالهند تضم 74 مسكنًا للأسر ومسجدًا وآبارًا.

*مسجد (أبو بكر الصديق) بالسودان.

*مسجد المرحومة لولوة عبد الرحمن الشويب في غانا.

*مسجد ومدرسة علي الشويب في غانا.

*مسجد المرحوم علي الشويب في بنغلادش.

وغيرها من المساجد والآبار التي تم حفرها.

*صندوق الصدقة الجارية في بيت الزكاة في الكويت.

والمشاريع التي تمت عن طريق جمعية الإصلاح الاجتماعي:

*وقفيات الأمانة العامة للجان الخيرية.

*مشروع طباعة وتوزيع المصاحف في تايلاند.

*مشروع كسوة الفقير بقيرغيزستان

أما المشاريع التي نفذتها جمعية إحياء التراث الإسلامي:

*كفالة بعض الأيتام في كوسوفا.

*حفر عدة آبار في بنغلادش وأذربيجان.

*عدد من الوقفيات المتنوعة.

وفاته:

توفي رحمه الله عام 2005م بعد معاناة من ألم المرض، فرحمه الله رحمة واسعة وتقبل منه ما قدم من عمل.