المؤتمر السنوي الرابع للعطاء الاجتماعي بالعالم العربي في بيروت ( انتهت ) (1746) زيارة .
من 4 يونيو 2014 - 6 شعبان 1435
الى
4 يونيو 2014 - 6 شعبان 1435

في ختام أعماله لليوم الثالث..


مؤسسة"عذيب" السعودية تقدم رؤييتها في التنمية الاجتماعية في مؤتمر تكافل الدولي ببيروت







بناء الصلات
الوثيقة مع أفراد المجتمع تحت شعار "ابدأ من هنا وانطلق"


مداد-
بيروت – خاص- فاطمة الزهراء عبد الفتاح

عرض Third day (1).jpg



راية ثلاج، مدير البرنامج
التعليمي بقسم التنمية الاجتماعي في مجموعة عذيب بالرياض في الحلقة النقاشية الرابعة:
دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة




عرض Third day (5).jpg

جانب من الجلقة النقاشية الرابعة:
دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة

قدمت راية ثلاج، مدير البرنامج التعليمي بقسم التنمية الاجتماعي في مجموعة عذيب
بالرياض، عرضًا باليوم الثالث من المؤتمر السنوي الرابع للعطاء الاجتماعي والمشاركة
المدنية بالعالم العربي -  تكافل 2014، في بيروت،
حول نشاط المؤسسة في زيادة الوعي بحقوق المكفوفين وكذلك تقديم الخدمات التنموية للمناطق
النائية بالمملكة.


عرض Third day (7).jpg



منير مبسوط، أستاذ ومدير
مركز الالتزام المدني – المدني وخدمة المجتمع بالجامعة الأمريكية ببيروتفي الحلقة النقاشية
الرابعة: دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة





إدارة التنمية الاجتماعية المسؤولة عن تحقيق رؤية مجموعةعذيب السعودية الاستثمارية
لمسؤوليتها  تجاه المجتمع من خلال بناء الصلات
الوثيقة مع أفراد المجتمع تحت شعار "ابدأ من هنا وانطلق"، قامت بمشروع تنموي
بمنطقة مضيلف وهي إحدى المناطق النائية والفقيرة، وعرضت راية ثلاج لتجربة المؤسسة هناك،
واستكشاف عادات وتقاليد مختلفة بهذه المنطقة تمثل إثراء للنسيج الاجتماعي بالمملكة،
موضحة الأنشطة التي مارستها المؤسسة هناك.


عرض Third day (15).jpg

راية ثلاج، مدير البرنامج التعليمي بقسم التنمية الاجتماعي في مجموعة
عذيب بالرياض في الجلقة النقاشية الرابعة: دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة



مؤتمر تكافل 2014 الذي تستضيفه جامعة بلمند والجامعة الأمريكية ببيروت، وينظمه
مركزجون جرهارت للعطاء الاجتماعي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، اختتم أعماله يوم الجمعة
6 يونيو، وهو اليوم الثالث للمؤتمر الذي شهد تقديم أوراق بحثية وانعقاد حلقات نقاشية
عديدة، حيث عرض منير مبسوط، أستاذ ومدير مركز الالتزام المدني – المدني وخدمة المجتمع
بالجامعة الأمريكية ببيروت، تجربة الجامعة في تحقيق المشاركة المدنية من خلال الأنشطة
الطلابية، فيما قدم مبروك الساحلي تجربة الجزائر في مشاركة منظمات المجتمع المدني في
رسم السياسة العامة.


عرض Third day (13).jpg

جانب من الجلقة النقاشية
الرابعة: دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة



وانتهت أعمال اليوم الأول بجلسة ختامية ألقى فيها جورج نحاس نائب الرئيس لشؤون
التخطيط والعلاقات التعليمية بجامعة البلمند كلمة عن أهمية إدماج المؤسسات التعليمية
في قضايا التنمية المجتمعية، فيما قدمت هبة أبو شنيف، مستشار الأبحاث بمركز جون جيرهارت
ملخصًا لأعمال المؤتمر وجهود تنظيمه.



عرض Third day (14).jpg



منير مبسوط، أستاذ ومدير مركز الالتزام المدني – المدني وخدمة المجتمع بالجامعة
الأمريكية ببيروت في الحلقة النقاشية الرابعة: دراسة حالات المشاركة المدنية بالجامعة



   **********************************************




"ريادة الأعمال في العمل التطوعي" باليوم الثاني لمؤتمر تكافل 2014 في بيروت

مداد-
بيروت – خاص- فاطمة الزهراء عبد الفتاح




شهد اليوم الثاني من المؤتمر السنوي الرابع
للعطاء الاجتماعي والمشاركة المدنية بالعالم العربي -  تكافل 2014، في بيروت، عرض عدد من الأفكار
والمشروعات الرائدة بمجال العمل الخيري والتطوعي، في تأكيد على دور التكنولوجيا
والمبادرات المبتكرة في تجديد هذا المجال وتعزيز نشاطاته.



فقد تناولت الحلقة النقاشية الثالثة بالمؤتمر
الذي ينظمه مركز جون جرهارت للعطاء الاجتماعي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة،
بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت وجامعة بلمند بلبنان، تجارب الشركات في
دعم وتمويل المشروعات الخيرية وأهمية تعزيز بناء مجتمع من رجال الأعمال يشعر
بمسؤولياته تجاه مجتمعه، فيما عرض الدكتور أيمن إسماعيل لنماذج تمويل شركات الريادة
الاجتماعية في مصر، ودروها في تنمية المجتمع، مستعرضًا مشروع يدوية للتسويق
الإلكتروني لمنتجات الأعمال اليدوية والذي أسسه مجموعة من الشباب لتنمية هذا النوع
من الصناعات وتسويقها عالميًا، موضحًا الأثر الذي تركه المشروع في تطوير حياة
هؤلاء الحرفيين.




وعلى صعيد متصل، عرضت الباحثة الاقتصادية ريم
نبيل حشاد لتجارب مؤسسات العمل الخيري في تمويل المشروعات متناهية الصغر، في دراسة
على مؤسسة مصر الخير، والتي قامت فيها بمقابلات مع 12 من المستفيدين بالإضافة
لتحليل بيانات 838 حالة، وقد خلصت إلى مجموعة من 
النتائج المتعلقة بأثر تمويل هذا النوع من المشروعات على تحسين حياة الفئات
الأقل حظًا لاسيما  التي تعولها النساء في
ظل النتائج التي أثبتت أنهن الأكثر التزامًا بمشروعاتهن وتسديد القروض التي يحصلن
عليها.



ومن 
التجربة الفلسطينية، استعرض سامر فرح مدير البحوث في مؤسسة تعاون،
المشروعات التي قامت بها مؤسسته في تشغيل الشباب وتوفير المساعدة التنموية
والإنسانية للفلسطينيين في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، ومناطق 1948،
والتجمعات الفلسطينية في لبنان.



وعرضت الباحثة فاطمة الزهراء عبدالفتاح بحثًا
عن استخدام الشبكات الاجتماعية في دعم وتسويق نشاطات الخير والتطوع، مؤكدة أهمية
الالتفات لهذا النوع من الإعلام لما يحمله من فرص هامة سواء  في تعريف المجتمع  بهذه الأنشطة وبناء اتجاهات إيجابية إزائها أو
في احتمالية قدرته على جذب المزيد من المتطوعين اللذين قد ينتقلون من نطاق
المتابعة السلبية الافتراضية، إلى المشاركة الفعلية الواقعية.



ولم تكن التداعيات الاجتماعية للتطورات
السياسية بالمنطقة العربية غائبة عن أعمال المؤتمر، إذ شهد تقديم عدة أوراق تناولت
حالة المجتمع  المدني بالعالم العربي، حيث
ركزت الباحثة إنجي عبدالحميد على التنظيمات غير المؤسسية والتي تعبر عن تيار شعبي
غير تنظيمي ولكنه بات فاعلاً وبحاجة للدعم تطبيقيًا والدراسة بحثيًا، فيما تناولت
يسرا الجندي الباحثة بمركز  الحوار بين
الثقافات التحولات التي شهدها العمل المدني بمصر على مدار الثلاث أعوام السابقة،
مؤكدة إنه بعد ثورة يناير زاد عدد التنظيمات المدنية في مصر بنحو 4600 منظمة
جديدة، 50% منها زات بعد ديني، مشيرة إلى أن تلك الزيادة لم  تنعكس في دعم الحوار بالمجتمع، وهو ما ينسجم مع
ما قدمته كاثرين هارولد، الأستاذ المساعد لدراسات العطاء الاجتماعي بجامعة
أنديانا، والتي رأت أن المؤسسات الخيرية في مصر لم تنتهز فرصة يناير لتطوير نفسها
واستثمار حالة الحراك الاجتماعي التي أعقبت الثورة.=

           ************************************************

#  40 باحثا من مختلف الدول العربية والعالمية يناقشون  تدخلات المجتمع المدني في القضايا الإنسانية


شهدت الجامعة الأمريكية ببيروت يوم الأربعاء 3 يونيو افتتاح أعمال المؤتمر السنوي الرابع للعطاء الاجتماعي والمشاركة المدنية بالعالم العربي -  تكافل 2014، والذي ينظمه مركز جون جرهارت للعطاء الاجتماعي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، بالتعاون مع جامعة بلمندبلبنان، وتستمر فعالياته حتى يوم الجمعة 7 يونيو بالتعاون بين المؤسسات الأكاديمية الثلاثة، ويشارك بها نحو 40 متحدثُا من مختلف الدول العربية وكذلك عدد من المؤسسات المدنية والأكاديمية العربية والعالمية.



بدأت الجلسة بكلمة لأحمد دلال، وكيل الشؤون الأكاديمية في الجامعة الأمريكية ببيروت  والذي أشاد بالتنوع النوعي في الباحثين والتطبيقين المشاركين وكذلك في موضوعات الأبحاث والأوراق والتجارب التي سيتم عرضها بالمؤتمر، والتي تغطي طيفًا واسعًا من القضايا المتصلة بالعمل المدني.

وألقى جورج دوليان، عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعةبلمند كلمة أشاد فيها بتعاون ثلاث جامعات في استضافة الحدث الأكاديمي الذي يقدم أعمالاً تضع  البحث الأكاديمي في تواصل مع قضايا الإنسان والحياة، بما يضع العلاقة بين الجامعة والمجتمع في وضعها الصحيح. كما أشاد بالقضايا التي سيتناولها المؤتمر كتدخلات المجتمع المدني في القضايا الإنسانية، ودوره في تحقيق المصالح بيئة النزاعات.



وفي كلمتها استعرضت بابرا إبراهيم، مدي مركز جون جرهاتبالجامعة الأمريكية التطور الذي شهدته مؤتمرات تكافل على مدار الثلاث سنوات الماضية، والذي يسعى لبناء مجتمع  علمي ومدني مهتم بقضايا العطاء الاجتماعي والعمل المدني، لما يشمله من نشاطات تطوعية وخيرية وتنموية، الأمر الذي يثير تلك النشاطات ويقيم لها ظهيرًا مساندًا وداعمًا.




كما تضمنت الجلسة عرضًا لجزء فيلم "نحنا مو هيكللمخرجة كارول منصور، عن معاناة اللاجئات السوريات في لبنان، نفسيًا وماديًا،واللاتي يعانين من آلام ومعاناة التهجير والتمييز والعوز، والذي يرويخمس قصص لسيدات نزحن من سوريا ويمثلن نماذج مختلفة للاجئات الخيام، والنساء اللائي اضطررن لتزويج بناتهن لعدم قدرتهن على توفير حياة كريمة لهن.