إعداد القيادات المعرفية وتصميم وتنفيذ البرامج الاجتماعية في المجال الخيري ( انتهت ) (1332) زيارة .
من 12 سبتمبر 2012 - 25 شوال 1433
الى
12 سبتمبر 2012 - 25 شوال 1433





انطلقت اليوم فعاليات ورشة عمل إعداد القيادات المعرفية وتصميم وتنفيذ البرامج
الاجتماعية في المجال الخيري التي نظمها كرسي البر للخدمات الإنسانية بحضور معالي
مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس ووكيل الجامعة الدكتور عادل بن محمد نور
غباشي ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل بن عبد القادر كوشك
ورئيس مجلس إدارة جمعية البر بمكة المكرمة الدكتور طارق بن صالح جمال والمشرف العام
على كرسي البر الدكتور خالد برقاوي ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية البر الأستاذ فايق
بياري وأعضاء كرسي البر وعدد من المهتمين بالمجال الخيري وذلك بقاعة الملك
عبدالعزيز التاريخية المساندة




وقد بدأت فعاليات الورشة  بتلاوة آيات من القران الكريم.






ثم قدم المشرف العام على كرسي البر للخدمات الإنسانية الدكتور خالد بن يوسف برقاوي
عرضا عن  أهداف الورشة وأهميتها ومكوناتها مؤكدا أن هذه الورشة ستمكن طلاب الدراسات
العليا من الالتقاء بالخبراء والباحثين والممارسين للعمل الخيري إلى جانب إفادة
الجمعيات الخيرية والمؤسسات المانحة والشركات المسئولة مجتمعياً بنتائج الأطروحات
العلمية في برامجهم التنموية وتزويد العاملين بالمؤسسات الاجتماعية بخبرات ومعارف
علمية عن الركائز الأساسية في تصميم وتنفيذ البرامج الاجتماعية، فضلاً عن تعريف
طلاب الدراسات العليا بالنظريات الأساسية والمنهجيات في أبحاث العمل الخيري.




وأبان أن الورشة تسعى لإكساب العاملين بالمؤسسات الاجتماعية مهارات جمع المعلومات
وتحليلها وقياس احتياجات المجتمع المحلي والتعرف على أساليب دراسة الجدوى ومفاهيم
التأثير الاجتماعي إلى جانب دراسة الخطوات العملية والمنهجية في تصميم البرامج وفقا
لمفهوم الحاجة والبرنامج علاوة على اكتساب المهارة في الاطلاع على أمثلة لبرامج
رائدة يمكن الاستفادة منها.






عقبها طرح رئيس مجلس إدارة جمعية البر بمكة المكرمة الدكتور طارق بن صالح جمال في 
مقطفات كتاب القيم النبوية في  الإدارة للشيخ الدكتور على أبو الحسن عن هدى النبي
صلي الله عليه وسلم في مجال القيادة والإدارة مقدما شكره وتقديره لمعالي مدير
الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس ووكلاء الجامعة ولجميع العاملين بكرسي البر
ولكل من شارك ودعم وأسهم في هذا العمل المبارك






 بعدها ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة  رحب فيها بالجميع
مؤكدا أن الجامعة تسعى من خلال الكراسي العلمية بها إلى التواصل مع المجتمع
ومؤسساته المختلفة ووضع خبراتها وإمكانياتها البشرية والمادية لما يخدم ويساهم في
تحقق التنمية والازدهار لمملكتنا الغالية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك
عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله مشيرا إلى أن العمل
الخيري أصبح في عالمنا المعاصر منهجاً يتطلب قدرات ومهارات يتعين على القائمين عليه
اكتسابها والإلمام بتطبيقاتها العملية .




وبين معاليه أن ثقافة العمل الخيري أصبحت جزء لا يتجزأ من ثقافة المجتمعات المتطورة
بما تمثله من منظومة القيم والمبادئ والأخلاقيات والمعايير التي تبحث عن المبادرة
والعمل الإيجابي الذي يعود بالنفع على الآخرين سائلا الله العلي القدير أن يوفق
الجميع إلى ما فيه الخير والصلاح لبلادنا التي تتخذ من القران الكريم والسنة
النبوية المطهرة دستورا ومنهاجا لها في كافة شئونها وأعمالها مثمنا الجهود الكبيرة
التي بذلها ويبذلها القائمون على هذا العمل الخيري المبارك .






ثم كرم معاليه جميع المشاركين في فعاليات الورشة وجميع من أسهم في هذا العمل كما
قدم كرسي البر هدية تذكارية لمعاليه بهذه المناسبة
.




 بعدها انطلقت فعاليات الجلسة الأولى للورشة برئاسة الدكتور طارق بن صالح جمال حيث
قدم أمين منصور جمال ورقة عمل عن تنظيم وتطوير الأداء الشخصي في الحياة ثم قدم
الدكتور خالد بن عبد الله السريحي ورقة عمل بعنوان: "آفاق البحث العلمي في العمل
الخيري" ثم تحدث الدكتور خالد بن أحمد حجر عن أخلاقيات البحث العلمي في مجال العمل
الخيري واختتمت الجلسة بورقة عمل قدمها الدكتور طلال بن محمد سعيد طولة بعنوان:
"نموذج مقترح لتطبيق إدارة المعرفة في الجمعيات والمؤسسات الخيرية".






وستختتم فعاليات الورشة يوم غد الأربعاء بعقد الجلسة الثانية برئاسة الدكتور خالد
بن أحمد حجر ويشارك فيها كل من الدكتور عبد المجيد الطيب بورقة عمل عن التوجهات
الفكرية والمعتقدات العقدية والسمات الشخصيات ودورها في تدعيم ونجاح العمل الخيري
ويستعرض الدكتور حسين حسن سلمان أستاذ الكرسي عن كيفية تصميم وتنفيذ المشروعات في
المجال الخيري وتختتم فعاليات الجلسة الثانية بورقة عمل للدكتور وجدي محمد بركات عن
تنمية المؤسسات المحلية الخيرية كمتطلب لنجاح المشروعات والبرامج الاجتماعية "نموذج
للتدخل المهني على مستوى المؤسسات المحلية" بعدها تعلن التوصيات النهائية للورشة.