جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي
من 1 اغسطس 2013 - 24 رمضان 1434
الى
1 اغسطس 2013 - 24 رمضان 1434
أعلنت وزارة التنمية الاجتماعية عن التسجيل للترشح لجائزة جلالة السلطان قابوس  للعمل التطوعي 2013

حيث  اعلنت انه تم استقبال المشاريع المشاركة اعتبارا من الأول من شهر أغسطس 2013 وذلك حتى يوم  30 من شهر سبتمبر 2013م

 



نتائج المسابقة :


اعلنت وزارة التنمية الاجتماعية عن التسجيل للترشح لجائزة جلالة السلطان قابوس  للعمل التطوعي 2013

حيث  اعلنت انه تم استقبال المشاريع المشاركة اعتبارا من الأول من شهر أغسطس 2013 وذلك حتى يوم  30 من شهر سبتمبر 2013م

نبذة عن الجـائزة

 

          تعد جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي من أولى الجوائز التي تهتم بالعمل التطوعي و تدعمه في سلطنة عُمان,  كما تعد حدثاً مهما لما تمثله من تحفيز وتشجيع للعمل التطوعي بأشكاله كافة لا سيما في هذه المرحلة التي بات فيها العمل التطوعي بحاجة إلى كل مؤازرة وتعاون .وفور تلقي وزارة التنمية الاجتماعية الموافقة السامية  بحضرة جلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه- على المقترح النهائي للجائزة المنقول بخطاب معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني  - آنذاك-  رقم 3200/2010  بتاريخ 9 شوال 1431 هـ الموافق  18 سبتمبر 2010م . شرعت في اتخاذ الاجراءات اللازمة للجائزة .

الجائزة :

             تجسيد رؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه - لتفعيل العمل التطوعي وتعميق وصوله إلى المستهدفين ومد ظلاله الوارفة لتشمل فئات جديدة ونشاطات مبتكرة في المجتمع العماني .. لبناء إرثا وطنيا عريقا في ميادين مفهوم العمل التطوعي . . .والإسهام في إضفاء بعد تنموي فائق على  هذا المفهوم ليرتقي به إلى عمل تنموي مستدام ومتجدد.

الرؤية  :

-      التقدير لكل عمل تطوعي جسد العطاء بأسمى معانيه

-      التحفيز لكل جهد مبارك يثري العمل التطوعي ويضمن استمراريته.

الرسالة :

           تعزيز وتنشيط دور المؤسسات المجتمعية ( الجمعيات والمؤسسات الاهلية ) والافراد في مجالات العمل التطوعي الشركات والافراد الداعمين للعمل التطوعي انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية ،استكمالا للدور الذي تقوم به الوحدات الحكومية  وذلك لتحقيق دور متميز في انشطة العمل الاجتماعي في مختلف مجالاته وتكريم المشاريع المجيدة  للارتقاء بمستويات العمل التطوعي تلبية لاحتياجات المجتمع .

أهمية الجائزة

1-   تنبع أهمية جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي كونها الجائزة الأولى من نوعها على مستوى سلطنة عُمان ، التي تدعم وتشجع الجهود التطوعية من كافة جوانبها دون تخصيص.

2-   الجائزة مخصصة لتطال كافة شرائح المجتمع ومؤسساته المختلفة كافة.

3-   تعتبر فرصة فريدة ومميزة لتكريم كل من قدم ويقدم جهوداً وأفكاراً و مشاريع تطوعية دون انتظار المقابل منها.

4-   تعبر عن تقدير و تحفيز كافة القائمين على دعم و إرساء الجهود التطوعية بمختلف مجالاتها لتكون تجربة سلطنة عُمان  في إنشاء ودعم المؤسسات التطوعية نموذجا يحتذى به.

أهداف الجائزة :

1-   ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي باعتبارها جزء لا يتجزأ من ثقافة المجتمع العماني المتطور ، بما تمثله من منظومة القيم والمبادئ والأخلاقيات والمعايير والرموز والممارسات التي تحث على المبادرة والعمل الايجابي الذي يعود بالنفع العام على الآخرين .

2-   إبراز دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية والأفراد الذين أسهموا بمشاريع مجيدة بالعمل التطوعي بإعطائهم الاهتمام والرعاية والعناية والتقدير .

3-   إبراز روح التنافس البناء لخدمة المجتمع بين المؤسسات التطوعية الأهلية والأفراد .

4-   إثارة الاهتمام لاستقطاب الأجيال الشابة إلى العمل التطوعي والعطاء النفعي العام .

5-   تفعيل أوجه التعاون والمسؤولية الاجتماعية بين المؤسسات الأهلية التطوعية والحكومية ومؤسسات القطاع الخاص بما يترتب على ذلك من تكافل وتآزر وتعاون.

6-   تشجيع مبادرات المؤسسات التطوعية والخاصة في زيادة مساهمتها بالمشاريع التطوعية النوعية المتميزة للمساهمة في العملية التنموية.

 مجالات الجائزة :

للجائزة خمسة عشر مجالاً والتي تتحدد وفق مجال المشروع  المرشح وهذه المجالات هي :

          (الاقتصادي ، والبيئي ، وتقنية المعلومات ، والرياضي ، والتراثي ، والدفاع المدني ، والاجتماعي ، والصحي ، والمعاقين ، والطفولة والشباب ، والإعلامي ، والثقافة والفنون والآداب ، والعمل الخيري ، والتعليمي والتربوي ، والمرأة ) .

المعايير العامة لتقييم الأعمال المتقدمة للجائزة :

1-   فائدة العمل المقدم للمجال الإنساني والاجتماعي والتنموي .

2-   جدوى المشروع المنفذ ومردوده الإيجابي الملموس في حياة الفئة المستهدفة والمجتمع.

3-   قلة التكلفة ، وسهولة التنفيذ .

4-   أن يمثل تجربة جديدة ناجحة يمكن الاستفادة منها في إعداد وتنفيذ مشاريع أخرى.

5-   أن يكون قد تم تمويله وتنفيذه في المجتمع العُماني بمبادرات خيرية تطوعية.

آلية تقييم الأعمال

آليات الترشح

-      الترشح للجائزة يستند في مضمونه على مبدأ فتح المجال أمام أكبر قدر من المشاركة والمنافسة مع مراعاة ان تكون جهات الترشح ذات كفاءة ومقدرة على ترشيح أعمال تطوعية تشكل جهد وقيمة مضافة للجهد الانساني في مجال الترشيح

-      يشترط فيمن يتم اختيارهم من الاشخاص الطبيعيين أن تكون له اسهامات مُجيدة في العمل الانساني والاجتماعي والتطوعي .

-      يشترط فيمن يتم اختيارهم للترشح من المؤسسات والجمعيات الاهلية أن يكون نشاطها ذو علاقة وطيدة بمجال الترشح وان يكون قد مضى على تأسيسها أكثر من ( 3) سنوات .

استمارات الترشح

-      يعتمد رئيس اللجنة الرئيسية نماذج  استمارات للترشح بعد اقتراحها من اللجنه الفنية

-      ان ترفق مع الاستمارة كل الوثائق والمستندات والايضاحات المؤيدة لطلب الترشح المطلوب إرفاقها بالاستمارة .

-      يعزز  كل مشروع يقدم للترشح للجائزة بعلم  الاستلام من قبل ز  أماكن التسليم المعلن عنها .

-      لا يجوز اجراء او الحاق او استبدال او تعديل لمحتويات الاستمارة ومرفقاتها بعد استلامها مهما كانت الاسباب .

-      لا يجوز ترشيح مشاريع تطوعية لنيل الجائزة إلا بموافقة أصحابها .

نوع الجائزة

-      جائزة مالية تبلغ ( 100000) مائة الف ريال عماني سنويا ، ويتم تحديد مبلغ درجات الفوز بالجائزة  من قبل اللجنة الرئيسية .

-      شهادة بتوقيع رئيس اللجنة الرئيسية، تتضمن اسم (الفائز/ الفائزة) وملخصاً للمشروع الذي أهل لنيل الجائزة ، وأية معلومات أخرى ترى اللجنة الرئيسية إدراجها

–     درع الجائزة المعتمد من اللجنة الرئيسية لكل فائز .

 

تسليم الجائزة

          يحدد مكان وزمان تسليم الجائزة في كل دورة  بناء على توصية من اللجنة الفنية وموافقة اللجنة الرئيسية  .

ضوابط الترشح للجائزة

-      لا تقبل أكثر من استمارة ترشح باسم مرشح واحد عن عمل أو أكثر في حالة ورودها من جهات ترشيح متعددة سواء كان ذلك في نفس المجال أو في عدة مجالات من مجالات الجائزة.

-      يجوز التقدم للترشح من فردين أو أكثر مشتركين بعمل واحد .

-      لا تقبل الترشيحات في المجالات التي تخرج عن مجالات الجائزة وكذلك الاعمال غير المستوفاة للشروط.

-      يمتنع على أعضاء اللجنة الرئيسية  وأعضاء اللجان الاخرى وفرق العمل  الترشح لأي فرع من فروع الجائزة بصفتهم الشخصية .

-      لا تمنح الجائزة عن الافكار والنوايا غير المجسدة بالتطبيق أو التنفيذ العملي ، ويجب أن لا تقل فترة الانتهاء من اعتماد وتسجيل أو انجاز أو تنفيذ أو نشر أو تشغيل أو استكمال او اختبار المشروع المرشح عن سنه ميلادية عند بدء دورة الجائزة على الاقل.

-      لا يجوز لجهة الترشح تقديم أكثر من استمارة واحدة للترشح في مجال واحد محدد خلال الدورة الواحدة.

-      لا يجوز لجهة الترشح استبدال المشروع  المرشح بعد استلام استمارة الترشيح من قبل اللجنة الفنية مهما كانت الاسباب .

-       تقبل استمارات الترشح للمرشح الواحد بشكل مستقل ويجوز أن تتضمن استمارة الترشح الواحدة أكثر من مرشح في حالة ان المشروع المقدم قد أنجز بشكل مشترك بين المرشحين وينظر في الترشيح في هذه الحالات كعمل واحد دون النظر في أي تقسيم أو محاصصة للجهد قد تذكر بالترشيح .

-       للجنه المعنية حق دعوة المرشح للمقابلة او معاينة المشروع او الوقوف على نتائجه المعتمدة او طلب خلفيات بشأنه  أثناء عمليات الترشيح او التحكيم او عند الفصل في الاعتراضات .

-      لا تلتزم اللجنة المعنية برد أي من الوثائق أو المستندات أو الصور أو الاقراص الآلية أو أي نوع آخر من العينات المقدمة رفقة استمارات الترشح او التي تم طلبها . و لا تعاد لمرسليها فاز المرشح أو لم يفز.

-      يقدم المشروع المرشح للجائزة باللغة العربية. وبصيغة كتابية وأخرى الكترونية

-      لا يجوز تعديل معايير المفاضلة والتحكيم بعد حلول موعد استلام الترشيحات لكل دورة ويجوز النظر في تعديلها واعتمادها من اللجنة الرئيسية  للعمل بها في دورة لاحقة .

-      يرتكز قبول الترشيح والتحكيم على العمل المرشح فقط دون ان يكون لحيثية المرشح أفضلية بذلك.

جراءات الترشيح

شروط منح الجائزة :

 تمنح الجائزة للجمعيات والمؤسسات والأفراد وفقاً للشروط الآتية :-

 أ‌- بما يخص الجمعيات والمؤسسات:

1-   أن تكون الجمعية والمؤسسة مقيدة ومشهرة في السلطنة .

2-   أن ترفق الجهة المتقدمة للمسابقة نبذة عن إسهاماتها في مجال العمل الإنساني والاجتماعي التطوعي.

3-   أن تتفق الأعمال المقدمة منها مع برامج وخطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تنفذها الحكومة لصالح الأسرة والمجتمع . على أن تقوم الجمعية أو المؤسسة الراغبة بالاشتراك في الجائزة بتعبئة الاستمارة المعدة لذلك وتقديمها إلى اللجنة الفنية  في  وزارة التنمية الاجتماعية / الخوير مرفقاً بها ما يأتي:

4-   خطة المشروع المنفذ وموضوعه والأهداف التي حققتها .

5-   إقرار معتمد منها بأنها صاحبة المشروع .

 ب‌- بما يخص الأفراد

            يشترط في المتقدم ما يأتي :

1-   أن يكون عُمانياً وعضواً نشطاً في إحدى الجمعيات أو المراكز أو المؤسسات ونشطا في مجال العمل التطوعي والخدمة الاجتماعية ومؤازرة لقضايا العمل الاجتماعي.

2-   أن تتفق الأعمال المقدمة مع برامج وخطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تنفذها الحكومة لصالح الأسرة والمجتمع . على أن يقوم الفرد الراغب في الاشتراك في الجائزة بتعبئة الاستمارة المعدة لذلك مرفقاً بها ما يأتي :

أ‌-     ‌خطة المشروع المنفذ وموضوعه وما حققه من أهداف .

ب‌-  ‌إقرار موقع من قبل المشترك بأنه صاحب المشروع .

جـ- نبذة عن إسهاماته في مجال العمل الإنساني والاجتماعي والتطوعي .

د-    يمكن ترشيح أشخاص ـ لا تتوافر لديهم الشروط المؤهلة لنيل الجائزة ـ من قبل هيئة أو جمعية أو مؤسسة.

 

الفئات المشمولة بالجائزة

أ‌-     فئة الجمعيات والمؤسسات الاهلية التطوعية  :

          الجمعيات والمؤسسات الأهلية التي تساهم في أعمال تطوعية لخدمة المجتمع. حيث ان العمل المؤسسي يسهم في جمع الجهود والطاقات الاجتماعية ، وهي أكثر تقدماً من العمل التطوعي الفردي وأكثر تنظيماً وأوسع تأثيراً في المجتمع، بما يتوافق مع الشروط الخاصة بكل فرع أو مجال من مجالات الجائزة .

ب‌-  فئة الأفراد /العمانيين:

        الذين يمارسون العمل التطوعي من تلقاء أنفسهم وبرغبة وإرادة  منهم ولا يبغون منه أي مردود مادي، ويقوم على اعتبارات أخلاقية أو اجتماعية أو إنسانية أو دينية وللذين تتوفر فيهم شروط الترشيح أن يتقدموا مباشرة بترشيح أنفسهم لنيل الجائزة. بما يتوافق مع الشروط الخاصة بمجالات الجائزة .- الشركات والشخصيات الداعمة: ( تكريم معنوي)

          لغرض بناء ثقافة مجتمعية ومؤسسية محفزة لتطبيق المسؤولية الاجتماعية تأتي الجائزة بمفهوم جديد يقوم على التركيز على الأشخاص الداعمين للأعمال التطوعية والشركات والمؤسسات الداعمة للعمل التطوعي بهدف الاهتمام بما يتم تقديمه من قبلهم للعمل التطوعي وبما يستحقونه من اهتمام وعناية وتقدير . . . إضافة إلى التشجيع على مبدأ التنافسية في هذا المضمار، وتعزيز الدور المشارك في الإسهام في التنمية المستدامة، حتى يصبح ثقافة مجتمع تسهم في تطوير آليات ووسائل وبرامج المسؤولية الاجتماعية .

د -   اللجان التي يرأسها أصحاب السعادة الولاة أو نوابهم أو المسئولين الحكوميين ، تتقدم للترشح للجائزة التقديرية ( شهادة ، درع الجائزة) .

هـ - الاندية الرياضية – شريطة تعزيز المشاريع من الجهة المسؤولة – تتقدم للترشح للجائزة التقديرية ( شهادة  ، درع الجائزة ) .