جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي 1432-2011
من 2 مايو 2011 - 28 جمادى الأول 1432
الى
2 مايو 2011 - 28 جمادى الأول 1432

أكد صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد أن السلطنة قائدا وشعبا ومجتمعا وفردا أهل تطوع ورحمة وعمان بلد خير وأن التطوع ليس شيئا غريبا على المجتمع العماني، وأضاف سموه: "جاءت هذه الجائزة من مولانا حفظه الله ورعاه تكريما وتقديرا من جلالته على هذه الأعمال، من خلال انتقاء الأعمال التطوعية الهادفة التي ترقى من ناحية النوعية والكيفية، فالحمدلله هذه خطوة مباركة وندعو الله العلي القدير أن يكون المتطوعون عند حسن الظن وأن نشهد من الأعمال التطوعية ما يرقى إلى ثقة صاحب الجلالة بتكريمهم بهذه الجائزة".


جاء ذلك في حفل تدشين جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي التي تحمل شعار (تطوعي حياة) لهذا العام تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد أمس في قاعة عمان بفندق قصر البستان بحضور عدد من أصحاب السمو أفراد الأسرة المالكة ، وأصحاب المعالي والسعادة ، وجمع غفير من المعنيين والمهتمين بالمجال التطوعي في السلطنة.


من جانبها أكدت معالي الدكتورة شريفة بنت خلفان اليحيائية وزيرة التنمية الاجتماعية ان الجائزة تحمل اسم صاحب الجلالة للعمل التطوعي وهذا دافع وحافز للمتطوعين من جمعيات أهلية وشركات ومؤسسات وأفراد وهذا سوف يوجد ثقافة للعمل التطوعي بصورة أكثر مهنية وأكثر دقة وحرفته، وبالتالي نخرج العام القادم بعمل حقيقي لمتطوعين ساهموا في تعزيز روح وثقافة هذا العمل التطوعي. وأكدت معاليها بأن الجوائز المقدمة للمراكز الأولى قد أقرت وسوف يعلن عنها في وقت لاحق.


المصدر


أهداف الجائزة:-


1-    ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي وإبراز أهميته في خدمة الأسرة والمجتمع.


2-    إبراز دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية ، باعتبارها شريكاً أساسياً في التنمية الاجتماعية الشاملة والمستدامة في البلاد .


3-    إبراز روح التنافس البناء لخدمة المجتمع بين الجمعيات والمؤسسات والأفراد المنتسبين إلى مجالات العمل التطوعي.


4-    تفعيل أوجه التعاون والمسؤولية الاجتماعية بين الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية والحكومية.


مجالات منح الجائزة :-


تمنح الجائزة على أكثر المشاريع التطوعية إسهاماً وتأثيراً في المجتمع .


شروط منح الجائزة :-


تمنح الجائزة للجمعيات والمؤسسات والأفراد وفقاً للشروط الآتية :-


أ‌-     الجمعيات والمؤسسات


1-    أن تكون الجمعية والمؤسسة مقيدة ومشهرة في السلطنة .


2-    أن ترفق الجهة المتقدمة للمسابقة نبذة عن إسهاماتها في مجال العمل الإنساني والاجتماعي التطوعي.


3-    أن تتفق الأعمال المقدمة منها مع برامج وخطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تنفذها الحكومة لصالح الأسرة والمجتمع . على أن تقوم الجمعية أو المؤسسة الراغبة بالاشتراك في الجائزة بتعبئة الاستمارة المعدة لذلك وتقديمها إلى اللجنة الرئيسية المشكلة بوزارة التنمية 
الاجتماعية مرفقاً بها ما يأتي:


§  خطة المشروع المنفذ وموضوعه والأهداف التي حققتها .


§  إقرار معتمد منها بأنها صاحبة المشروع .


ب‌-  الأفراد


يشترط في المتقدم ما يأتي :-


1-    أن يكون عُمانياً وعضواً نشطاً في إحدى الجمعيات أو المراكز أو المؤسسات أو أن يكون من الأكاديميين أو الأفراد النشطين في مجال الخدمة الاجتماعية ومؤازرة قضايا العمل الاجتماعي.


2-    أن تتفق الأعمال المقدمة مع برامج وخطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تنفذها الحكومة لصالح الأسرة والمجتمع . على أن يقوم الفرد الراغب في الاشتراك في الجائزة بتعبئة الاستمارة المعدة لذلك وتقديمها إلى اللجنة الرئيسية المشكلة بوزارة التنمية الاجتماعية مرفقاً بها ما يأتي:


أ‌-      خطة المشروع المنفذ وموضوعه وما حققه من أهداف .


ب‌-   إقرار موقع من قبل المشترك بأنه صاحب المشروع .


ت‌-   نبذة عن إسهاماته في مجال العمل الإنساني والاجتماعي والتطوعي .


3-    يمكن ترشيح أشخاص ـ لا تتوافر لديهم الشروط المؤهلة لنيل الجائزة ـ من قبل هيئة أو جمعية أو مؤسسة.


هدف الجائزة:


تنبع أهمية جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي كونها الجائزة الأولى من نوعها على مستوى سلطنة عمان التي تدعم وتشجع الجهود التطوعية من كافة جوانبها دون تخصيص. والمتتبع لمجالاتها يدرك أن تلك الجائزة مخصصة لتطال كافة شرائح المجتمع ومؤسساته المختلفة كافة. فهي بمثابة فرصة فريدة ومميزة لتكريم كل من قدم ويقدم جهودا وأفكارا ومشاريع تطوعية دون انتظار المقابل منها.


أهمية الجائزة:


ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي وإبراز أهميته في خدمة الأسرة والمجتمع ، إبراز دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية ، باعتبارها شريكاً أساسياً في التنمية الاجتماعية الشاملة والمستدامة في البلاد ، إبراز روح التنافس البناء لخدمة المجتمع بين الجمعيات والمؤسسات والأفراد المنتسبين إلى مجالات العمل التطوعي. كذلك تفعيل أوجه التعاون والمسؤولية الاجتماعية بين الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية والحكومية.




نتائج المسابقة :