جائزة الشيخ فهد الاحمد الدولية للعمل الخيري1431/2010
من 13 اغسطس 2010 - 3 رمضان 1431
الى
13 اغسطس 2010 - 3 رمضان 1431

استمرار لما قامت به جمعية الشهيد فهد الأحمد الإنسانية من جهود جبارة في النسخة الأولى من جائزة الشهيد فهد الأحمد الدولية للعمل الخيري ، أعلنت عن انطلاق النسخة الثانية من الجائزة و التي ستكون بمثابة داعم مادي و معنوي لجهود العاملين في القطاع الخيري و الدعوي و الإنساني في جميع أرجاء الوطن العربي ورافدا ثقافيا لكل من يطمح لدخول هذا القطاع "داعية" جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية إضافة إلى الباحثين والشعراء والكتاب والمصورين المهتمين بالعمل الخيري إلى المنافسة على جائزة الشيخ فهد الأحمد رحمه الله لدعم العمل الخيري في أيٍ من فروعها .


و قال رئيس مجلس إدارة الجائزة منيف محمد الطوالة في تصريح صحافي بعد لقائه معالي نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان و الرئيس الفخري للجائزة الشيخ احمد فهد الأحمد أول من أمس " أننا نعلن اليوم عن انطلاق النسخة الثانية من جائزة الشهيد فهد الأحمد الدولية للعمل الخيري بعد النجاح الباهر الذي حققته النسخة الأولى من الجائزة والذي شاركت فيها الكثير من المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية و الباحثين والشعراء والكتاب والمصورين "مبينا" أن الجائزة وجدت لدعم المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية الإسلامية ولدعم العاملين في المجال الخيري والإنساني التطوعي الذين قدموا أعمالاً متميزة في خدمة العمل الخيري لزيادة عطائهم وانتمائهم له".


و دعا الطوالة "جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية إضافة إلى الباحثين والشعراء والكتاب والمصورين المهتمين بالعمل الخيري إلى المنافسة على جائزة الشيخ فهد الأحمد رحمه الله لدعم العمل الخيري في أيٍ من فروعها" مشيرا إلى "أن جمعية الشهيد فهد الأحمد الإنسانية تتبنى الجائزة لدعم المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية الإسلامية ولدعم العاملين في المجال الخيري والإنساني التطوعي الذين قدموا أعمالاً متميزة في خدمة العمل الخيري لزيادة عطائهم وانتمائهم له" .


و أضاف "وسعياً من الجمعية إلى تحفيز وتنشيط هذه المؤسسات والجمعيات واستنهاض همم من لديهم القدرة على الإسهام في دعم وتنمية العمل الخيري والإنساني في المجتمعات الإسلامية النامية، فقد أعلنت هذه الجائزة لتحقيق ذلك "لافتا" إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع المؤسسات الخيرية والشخصيات المتميزة والعاملين في خدمة العمل الخيري، وتعزيز التعاون والترابط بين المؤسسات والجمعيات المختلفة، والارتقاء بالبحث العلمي والأعمال الإبداعية في مجال العمل الخيري" .


و أشار الطوالة "إلى انه يتم تقييم المشاركات المقدمة لنيل الجائزة بحيادية وشفافية عالية من قبل خبراء يتم اختيارهم كل عام وفق الخبرات والتخصصات التي تناسب موضوعات الجائزة ، وقد بلغ عدد الفائزين بالجائزة في النسخة الأولى (12) مؤسسة و شخص "موضحا" وتضم لجنة الجائزة في عضويتها عدداً من الشخصيات العالمية البارزة ، وتعقد اللجنة اجتماعاً سنوياً تتم فيه مناقشة نتائج التحكيم واختيار الفائزين ، ويتم تسليم الجائزة في حفل يدعى له ممثلو الجهات الفائزة والمختصون والخبراء في مجالات العمل الخيري العالمية المهتمة بقضايا تنمية العمل الخيري".


و لفت "أن الراعي الرسمي للجائزة أسرة الشهيد فهد الأحمد ، بالإضافة إلى جمعية الشهيد فهد الأحمد الإنسانية " معربا " عن شكره لكل من ساهم و شارك في دعم الجائزة في انطلاقتها الأولى من رعاة و مساهمين و " متمنيا " أن تساهم هذه الجهات في تشجيع و إنجاح النسخة الثانية من الجائزة" .


و بدوره قال الأمين العام لجائزة الشهيد فهد الأحمد الدولية للعمل الخيري الدكتور شبيب الزعبي "إن جائزة الشهيد منارة نحو التنمية الخيرية ونوع من أنواع التكريم والتقدير لأصحاب الأيادي البيضاء سواء كانوا مانحين أو مستفيدين أفراداً أو مؤسسات أو جمعيات "لافتا" وتحمل الجائزة اسم الشهيد فهد الأحمد رحمه الله الذي كان يتصف بالشجاعة والطموح والقوة والإبداع والإقدام وحبه للخير كما هو معلوم من سيرته ، وهي صفات ينبغي للعاملين في الحقل الخيري والإنساني والدعوي الاتصاف بها لتحقيق أهدافهم" .


و أضاف "وجمعية الشيخ فهد الأحمد الإنسانية و التي كانت باكورة أعمالها هذه الجائزة ، هي منظومة خيرية تعمل على نشر ثقافة العمل الخيري والإنساني ، وهي مؤسسة خيرية كويتية تساهم في تنمية العمل الخيري للمجتمعات المحلية والعالمية من خلال عمل مؤسسي متميز، وتؤكد الجمعية في سياستها على الاستقلالية بعيداً عن الانتماءات الحزبية والمنازعات السياسية والصراعات العرقية " .


و كشف الزعبي "أن قيمة الجائزة تبلغ (80) ألف دولار موزعة على خمسة فروع، وتقسم جائزة كل فرع على ثلاثة فائزين ، وفروع الجائزة هي جائزة التفوق للمؤسسات الخيرية و جائزة المشروع الخيري المتميز و جائزة البحث العلمي و جائزة أفضل قصة من صميم العمل الخيري و جائزة أفضل صورة مؤثرة في نطاق العمل الخيري" .


و بين "في التفاصيل أن الفرع الأول هو جائزة التفوق للمؤسسات الخيرية ومقدارها (45000 دولار) ، وهي متاحة للجمعيات والمؤسسات والشركات والمنظمات والاتحادات و الإدارات الحكومية وغير الحكومية والخاصة التي حققت نتائج مميزة في حقل العمل الخيري ، و الفرع الثاني هو جائزة المشروع الخيري المتميز ويقدم المشروع في عدد من المحاور الخيرية والإنسانية والاجتماعية ومقدار الجائزة (13000 دولار) وتحرص الجائزة من خلال هذا الفرع على منح الجوائز التقديرية والتشجيعية التي تلفت الانتباه للمشروع المتميز المبدع".


و تابع الزعبي "والفرع الثالث هو جائزة البحث العلمي ومقدار الجائزة (10000 دولار) ، ويجب أن يناقش البحث واحداً من ثلاثة محاور وهي ، تنمية الموارد في الجهات الخيرية الإنسانية ، الإعلام والعمل الخيري ، و دور العمل الخيري في معالجة مشكلة البطالة و الفرع الرابع هو جائزة أفضل قصة من صميم العمل الخيري ومقدراها (6000 دولار) و الفرع الخامس هو جائزة أفضل صورة مؤثرة في نطاق العمل الخيري ومقدراها (6000 دولار) " .


وختم الزعبي "وللإطلاع على شروط الترشيح لأي من فروع الجائزة وشروط الجائزة العامة والخاصة بكل فرع، ولسحب استمارات الترشيح للأفراد والمؤسسات والإطلاع على دليل الجائزة و لأي استفسارات أو اقتراحات لأسرة جائزة الشيخ فهد الأحمد الدولية للعمل الخيري.


ندعو المهتمين لزيارة الموقع الالكتروني للجائزة: www.fahadal-ahmadaward.org


أو عبر البريد الإلكتروني :  [email protected]


التعريف والأهداف


الشروط العامة


أفرع الجائزة




نتائج المسابقة :