"جائزة التميز الرقمي" .. الإنجاز الذي حققه"مداد" في عمره ا لقصير
من 1 يناير 2009 - 4 محرم 1430
الى
1 يناير 2009 - 4 محرم 1430

منذ أن حصل موقع "مداد" من وزارة الاتصالات السعودية على المركز الثاني في جائزة "التميز الرقمي" لفئة مواقع منظمات العمل المدني، تلقينا مئات التهاني من المحبين ورواد الموقع وزواره، ولكننا تلقينا كذلك عشرات الاستفسارات عن هذه الجائزة، وأهدافها ومعاييرها وقيمتها، لذا أردنا تعميمًَا للفائدة أن نبسط الحديث عن كل التفاصيل المتعلقة بهذه الجائزة، ليدرك الأحبة حجم الإنجاز الذي حققه المركز الدولي للأبحاث والدراسات "مداد"، وعرفانًا بجميل هذه الجائزة، التي يجدر بنا التعريف بها.


الحـــــــــــــــــــــــــــدث


كرم وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية المهندس محمد جميل بن أحمد ملا  موقع "مداد"، وسلم مدير عام المركز الأستاذ خالد السريحي درع الفوز، إثر فوز الموقع بجائزة التميز الرقمي لعام 2008م. جاء ذلك في حفل أقامته الوزارة في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق انتركونتينينتال بالرياض، وحضره عدد من مدراء ومسؤولي المواقع الفائزة على مستوى المملكة، وحضره أيضا الدكتور  محمد بن عبد الله القاسم مستشار الوزير واللمشرف العام على الجائزة ورئيس لجنتها، كما حضره فضيلة الشيخ سلمان العودة رئيس موقع "الإسلام اليوم"، والدكتور عبد الله بن عبد الرحمن العثمان، مدير جامعة الملك سعود بالرياض، وعدد من الدعاة والإعلاميين والمسؤولين، كما حضره  من منسوبي" مداد" عمر الرفاعي المدير التنفيذي للمركز، ومحمد خضر الشريف رئيس تحرير الموقع، وعمر مقبول مشرف العلاقات العامة.


وأشاد الوزير ملا بـ "مداد"بعد اطلاعه على ركن الموقع، الذي أقيم في معرض المواقع الفائزة، على هامش الحفل، واستمع إلى شرح مبسط من المدير العام عن الموقع ومحاوره وأهدافه ورسالته التي يؤديها في خدمة قضايا العمل الخيري.. كما تجول الوزير على بقية المواقع المشاركة في المعرض.


الجائزة الرائدة الواعدة


تنظم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية جائزة التميّز الرقمي، التي تعد من الجوائز الأولى من نوعها في العالم العربي؛ إذ تتضمن مجموعة من الأفرع، وتخضع لمعايير منشورة علمية دقيقة في تقويم المواقع وفق مجالات تخصصية، وتحظى الجائزة برعاية معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا. وتشرف على الجائزة لجنة تضم نخبة من الخبراء في مجالها. علماً أن الأعمال التطويرية على الجائزة مستمرة سعياً لتحقيق أهدافها وتحقيق مبدأ العدالة والشفافية قدر الإمكان. ويمكنكم التواصل معنا بأي مقترحات لتطوير الجائزة.


وقد نظمت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية جائزة التميّز الرقمي لعام 2008م للمرة الرابعة على التوالي، وتسعى جائزة التميّز الرقمي إلى دعم المواهب في مجال تطوير المواقع وتصميمها على الإنترنت، وتكريم الإبداعات الفكرية والتقنية في المملكة العربية السعودية، كما تسعى إلى مجموعة من الأهداف تتلخص فيما يلي:


- تشجيع وإثراء المحتوى الرقمي العربي المتاح على الإنترنت.


- نشر الوعي بأهمية وجود مواقع متميزة لخدمة المجتمع.


- إبراز الجهود المبذولة لتطوير المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت في المملكة العربية السعودية.


- دعم وتكريم الإبداع الفكري والتقني للمواهب من أفراد ومنظمات في مجال مواقع الإنترنت.


- توفير بيئات رقمية عربية آمنة فكرياً ومتوافقة مع التقاليد والعادات والأخلاق في المملكة العربية السعودية.


 


الآلــــــــــــــــــــــــــــــــــية


 تم استقبال مشاركات المواقع في الجائزة في دورتها الرابعة (2008م) في الفروع التالية: فرع مواقع الجهات الحكومية، فرع مواقع مؤسسات المجتمع المدني، فرع مواقع المال والأعمال، فرع مواقع الجهات التعليمية، فرع المواقع الصحية والطبية، فرع المواقع الإعلامية، فرع المواقع الثقافية.  وضماناً لاجتياز مرحلة المراجعة الأولية للمشاركة في الجائزة، فقد حرصت لجنة الجائزة على وضع بعض الشروط كمعايير أساسية لقبول الأعمال قبل البدء في مراحل التحكيم، علماً أن الجائزة مفتوحة للجميع وفق الشروط التي يمكن الاطلاع عليها من خلال موقع جائزة رقمي على رابط الوزارة.


وقد شهد التسجيل في جائزة التميز الرقمي "2008" إقبالاً ملحوظاً، فقد تجاوز عدد المواقع المسجلة، تتنافس جميعها للحصول على جوائز وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في سبعة فروع مختلفة. أوضح ذلك الدكتور محمد بن عبدالله القاسم مستشار الوزير والمشرف العام على الجائزة، وكانت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات قد أطلقت هذه الجائزة رغبة منها في تشجيع المحتوى العربي على الإنترنت وإثراءه لما تمثله الشبكة العالمية للمعلومات "الإنترنت" من مرجع هام وأساس في صناعة المعلومات وحفظها، وأداة بحث واكتشاف من قبل مستخدميها. وكذلك لضعف المحتوى العربي نسبة لباقي اللغات والثقافات. وقد تم في هذا العام إضافة فرع جديد خاص بمواقع مؤسسات المجتمع المدني. وتحديث معايير الجائزة. يذكر أن الجائزة في دورتها الثالثة العام الماضي 2007 لاقت نجاحاً وقبولاً كبيراً في أوساط المهتمين والمتخصصين في المملكة العربية السعودية.


فكرة الجائزة


تعد اللغة العربية لغة القرآن حيث نزل بها الوحي، وتعهد الله سبحانه وتعالى هذا القرآن بالحفظ إلى قيام الساعة. ويحرص كثير من المسلمين من غير المتحدثين باللغة العربية على تعلّمها ليتمكنوا من قراءة القرآن الكريم وفهمه. والمملكة العربية السعودية ميّزها الله بأن تكون مهبط الوحي وقِبْلة لأفئدة المسلمين في كافة أرجاء المعمورة لوجود الكعبة المشرفة ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم. من أجل ذلك برز اهتمام وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بمواقع الإنترنت ذات المحتوى العربي، لما في ذلك من رفع لمستوى استخدام تقنيات المعلومات في العالم الإسلامي بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص، وحرصاً على تكثيف الوجود العربي على الشبكة العالمية للمعلومات، حيث إن نسبة المحتوى العربي مقارنةَ ببقية اللغات لا يتناسب مع نسبة مستخدمي اللغة العربية في العالم. وتحقيقاً لأهداف الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات، بدأت الوزارة منذ عام 2005م تنظيم (جائزة التميّز الرقمي) سنوياً.  وتهدف الوزارة من خلال الجائزة، التي تركز على المحتوى العربي على الإنترنت، إلى تشجيع المبادرات التي تسهم في إثراء المحتوى العربي الرقمي، إضافة إلى نشر الوعي بأهمية وجود مواقع متميزة باللغة العربية لخدمة المجتمع.  و في هذا الإطار حرصت الوزارة على توظيف شتَّى الإمكانات والطاقات لجعل هذه الجائزة متواكبة مع مستوى الآمال والأهداف التي وُضِعَت لأجلها. و من أجل ذلك تتم الاستعانة بكوكبة من المتخصصين للمشاركة في لجنة الجائزة، وبمجموعة من المحكِّمين تم اختيارهم بدقة وعناية؛ يمثلون ذوي الاختصاص من الأكاديميين علاوة على مختصين من القطاعين العام و الخاص.


أهداف الجائزة


تسعى جائزة التميّز الرقمي إلى دعم المواهب في مجال تطوير المواقع وتصميمها على الإنترنت، وتكريم الإبداعات الفكرية والتقنية في المملكة العربية السعودية، كما تسعى إلى مجموعة من الأهداف تتلخص فيما يلي:


1.       تشجيع وإثراء المحتوى الرقمي العربي المتاح على الإنترنت.


2.       نشر الوعي بأهمية وجود مواقع متميزة لخدمة المجتمع.


3.       إبراز الجهود المبذولة لتطوير المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت في المملكة العربية السعودية.


4.       دعم وتكريم الإبداع الفكري والتقني للمواهب من أفراد ومنظمات في مجال مواقع الإنترنت.


5.       توفير بيئات رقمية عربية آمنة فكرياً ومتوافقة مع التقاليد والعادات والأخلاق في المملكة العربية السعودية.


 


فروع جائزة التميز الرقمي


تضم جائزة التميز الرقمي فروعاً عدة تحقيقاً لشمولية الجائزة، علماً أنه يتم تحديد الفروع التي ستتاح تسجيل المشاركات بها في إعلان بدء الجائزة، وفروع الجائزة المتاحة للتسجيل في دورتها الرابعة لهذا العام (2008م) كالتالي:


1.       فرع مواقع الجهات الحكومية.


2.       فرع مواقع مؤسسات المجتمع المدني.


3.       فرع مواقع المال والأعمال.


4.       فرع مواقع الجهات التعليمية.


5.       فرع المواقع الصحية والطبية.


6.       فرع المواقع الإعلامية.


7.       فرع المواقع الثقافية.


لجنة التحكيم ومنهجية عملها


*                   يتم تقويم الأعمال المشاركة واختيار أفضلها إيفاءً للشروط والمعايير من قبل محكمين محايدين ومتخصصين من جهات مختلفة (أكاديمية، قطاع حكومي، قطاع خاص) و يزيد عددهم عن 50 محكماً، وذلك في مجال صناعة المواقع وتصميمها، وفي مجال المحتوى الخاص بالفروع المختلفة. ويكون التحكيم حسب المعايير المذكورة في هذا الموقع. ويشارك في عملية التحكيم بحد أدنى سبعة أشخاص، ومن أجل ضمان الاستقلالية لا يتم إعلان أسماء لجنة التحكيم.


يجري تحكيم الجائزة على أربع مراحل ضمن نظام التحكيم الالكتروني، وهذه المراحل هي:


*                   المراجعة الأولية: تقوم بهذه المراجعة لجنة من المتخصصين مهمتها التأكد من توافر الشروط، وتحقيق الحد الأدنى من الجودة للمواقع المتقدمة لنيل الجائزة. وعند استبعاد أحد الأعمال يتم توضيح الأسباب وتوثيقها، ويتم فحصه من قبل شخص آخر، وعند التعارض في الاستبعاد بين المحكمين يتم قبول العمل، ويخضع لبقية إجراءات التحكيم.


*                   التحكيم: ويتم تحكيم العمل من قبل سبعة أشخاص حسب طبيعة المعايير. وهي كما يلي:


o         محكمان للمعايير الآلية (الكترونية) وتكون درجة التحكيم من متوسط درجتي المحكمين.


o         ثلاثة محكمين من المتخصصين في المواقع بشكل عام للتحكيم التقني (تكون درجة التحكيم من متوسط درجات المحكمين).


o         ثلاثة محكمين من المتخصصين في فرع الجائزة لتحكيم المحتوى (تكون درجة التحكيم من متوسط درجات المحكمين).


·         ضمان الجودة: وتتم في هذه المرحلة مراجعة نتائج التحكيم في كل فرع من قبل أحد الخبراء.


·         اعتماد النتائج من قبل لجنة الجائزة.


 شروط الجائزة


 


ضماناً لاجتياز مرحلة المراجعة الأولية للمشاركة في الجائزة، فقد حرصت لجنة الجائزة على وضع بعض الشروط كمعايير أساسية لقبول الأعمال قبل البدء في مراحل التحكيم، وسيبدأ التسجيل يوم السبت 13 ربيع الثاني 1429 الموافق 19 أبريل 2008 ويستمر الى يوم الجمعة 18 جمادى الاولى الموافق 23 مايو 2008 ، علماً أن الجائزة مفتوحة للجميع وفق الشروط التالية:


*                   الجائزة مفتوحة للجميع (جهات حكومية، جهات غير حكومية، أفراد) مع اشتراط وجود الجهة أو الفرد (صاحب الموقع) في المملكة العربية السعودية بشكل نظامي.


*                   أن يكون الموقع المشارك متوافراً ومتاحاً على الإنترنت باللغة العربية في المملكة العربية السعودية.


*                   خلو الموقع من المخالفات الشرعية والنظامية وأن يكون موافقاً للتقاليد والعادات والأخلاق المرعية في المملكة العربية السعودية.


*                   لن يتم قبول أي موقع يكون مركزاً أو مقتصراً على منتدى أو في طور الإنشاء.


*                   لن يتم قبول أي موقع يكون محتواه عائلياً أو قبلياً أو شخصياً بحتاً أو محدود الفائدة للزوار.


*                   لن يتم قبول أي موقع لجهة ترتبط بوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.


*                   الاشتراك محصور على المواقع التي لم تفز بالجائزة في العام الماضي في نفس الفرع.


*                   لن يتم تقييم الصفحات غير المتاحة لجميع الزوار والتي تحتاج إلى تسجيل دخول (أسم مستخدم، وكلمة مرور).


*                   تعبئة نموذج التسجيل خلال الفترة المحددة لذلك، وتسجيل الموقع في التصنيف المناسب حسب لوائح الجائزة وأنظمتها. إذ ستستبعد المواقع التي توضع في التصنيف غير المناسب إذا قرر ذلك، علماً أن التسجيل مجاناً.


*                   الصور والملفات الصوتية والمحتويات المستخدمة في المواقع المشاركة يجب أن تلتزم بحقوق الملكية الفكرية، واستخدامها يجب أن يكون قانونياً، وتتحمل الجهة المشاركة أي تبعات بهذا الخصوص.


*                   لا يحق للموقع المشترك الانسحاب بعد انتهاء فترة التسجيل.


*                   لا يترتب على مجرد التسجيل في الجائزة أية فوائد محددة للمسجل، ولا تتحمل الوزارة أية تبعات قانونية من جراء ذلك.


*                   يمكن استبعاد أي موقع من دخول الجائزة دون إخطار مسبق، ولا تتحمل الوزارة أية تبعات قانونية من جراء ذلك.


*                   يحق للوزارة نشر معلومات الفائزين بالجائزة دون أدنى مسؤولية.


*                   تعتبر نتيجة التحكيم نهائية ولا يحق للموقع المشترك أن يعترض عليها أو قيامه بنشرها.


*                   يعد الموقع المشترك موافقاً على شروط المشاركة بالجائزة والالتزام بجميع اللوائح والأنظمة الخاصة بها بإكماله إجراءات التسجيل.


الجوائز والفائزون


تقوم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بتنظيم حفل للجائزة تدعى إليه نخبة من البارزين في المجتمع المحلي، إضافة إلى مجموعة من الشركات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص، ويتم في الحفل تكريم الفائزين ومنحهم دروع تقدير من الوزارة. ويتم تكريم الفائزين الثلاثة في كل فرع، وفي حالة وجود مساحة للعرض فسيمنح الفائزون مساحة في المعرض المصاحب للحفل لاستعراض مواقعهم، وقد يتاح المجال للأول من كل فرع بتقديم عرض مختصر في الحفل. ويمكن حجب الجائزة في بعض الفروع إذا لم ترتق الأعمال المقدمة إلى المستوى المطلوب. كما سيتم ترشيح الفائزين الأوائل للجائزة


نتائج المسابقة :