جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية لسنة 2010م
من 2 اكتوبر 2009 - 13 شوال 1430
الى
2 اكتوبر 2009 - 13 شوال 1430

القاهرة : كمال حسن


أعلنت المنظمة العربية للتنمية الإدارية عن فتح باب الترشيحات لجائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في دورتها الرابعة 2009/2010 التي يبلغ مجموع جوائزها 280 ألف دولار أمريكي بعد مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود برفع سقف الجائزة من 160 ألف دولار إلى 280 ألف دولار.


وقالت المنظمة في بيان لها إن فتح باب الترشيح للجائزة سيستمر طوال الخمسة شهور القادمة على أن يغلق الباب في 31 يناير 2010 لتبدأ بعد ذلك أعمال التحكيم لاختيار الفائزين وتوزيع الجوائز الذي سيتم في الجلسة الختامية للمؤتمر العربي للإدارة البيئية المقبل.


وتنقسم الجائزة إلى أربع فئات هي:


1-       أفضل البحوث في مجال الإدارة البيئية.


2-       أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في الأجهزة الحكومية.


3-       أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في القطاع الخاص.


4-       أفضل الممارسات الريادية في مجال الإدارة البيئية لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية وهي الفئة التي تم استحداثها هذا العام.


وتهدف الجائزة إلى ترسيخ وتبني المفهوم الواسع للإدارة البيئية في الوطن العربي الهادف إلى حسن استغلال الموارد الطبيعية باستخدام أقل قدر منها للحصول على أكبر إنتاج بحيث ينجم عنه أقل مستوى من المخلفات والنفايات.


وأعلنت المنظمة العربية للتنمية الإدارية المنبثقة عن جامعة الدول العربية عن دعوتها للترشيح لجائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية بالتعاون مع رئاسة الأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربيةالسعودية وهي مسابقة تقام كل سنتين ابتداء من عام 2004م. وتبلغ مجموع جوائز هذه المسابقة 160000 دولار امريكي تقسم على أربعة أفرع للمسابقة حيث تمنح جائزة قيمتها 40000 دولار أمريكي لأفضل البحوث في مجال الإدارة البيئية وجائزة قيمتها 40000 دولار لأفضل تطبيقات الإدارة البيئية في الأجهز الحكومية و40000 دولار لأفضل تطبيقات الإدارة البيئية في القطاع الخاص و40000 دولار لأفضل الممارسات الريادية في مجال الإدارة البيئية لجمعيات النفع العام والجمعيات الاهلية. ولمزيد من التفاصيل على موقع المنظمة العربية للتنمية الإدارية.


كلمة راعي الجائزة


قال تعالى " وَلا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا " كما قال سبحانه " إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً " صدق الله العظيم.


برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين انطلقت "جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية" لتشجيع وتأصيل الممارسات البيئية السليمة اتساقا مع تعاليم ديننا الحنيف.


إن الإدارة البيئية ترمي إلى إدارة النشاط الإنساني لتكون في حدود قوانين الطبيعة, التي خلقها الله متوازنة وقادرة على استيعاب النشاط الإنساني الرشيد, وليس لإدارة البيئة وقوانين الطبيعة لتلبية المتطلبات غير الرشيدة لبني البشر.


وفي نفس الوقت فإن الإدارة البيئية لا تهمل سعي الدول والمجتمعات لتعظيم الإنتاج والحاجات الآنية للإنسان, إلا أنها تتناول ذلك بنظرة أكثر شمولية تراعي حقوق الأجيال وتستشرف المستقبل في الاستفادة من الموارد الطبيعية التي خلقها الله وذللها للإنسان.


وتبرز الحاجة إلى تكثيف هذه الجهود الخيرة بسبب تعاظم الأضرار التي لحقت بالبيئة وتصيبها منذ بداية الثورة الصناعية إلى يومنا هذا, وما نعانيه من تآكل في طبقة الأوزون والتغيرات المناخية والتلوث في التربة ومصادر المياه, واندثار سلالات بعض الكائنات وما ينتج عن ذلك من الإضرار بالسلسلة الغذائية التي تعتمد عليها حياة وصحة ورفاهية بنـي البشر.


وعليه فإن هذه الجائزة تهدف إلى ترسيخ مفهوم الإدارة البيئية في الوطن العربي وذلك بتأصيل مبادئ وأساليب الإدارة الحديثة السليمة لحل المشاكل التي تعوق تحقيق التنمية المستدامة. ولتحقيق هذا الهدف السامي فإن الجائزة تمنح إلى البحوث العلمية في الإدارة البيئية والممارسات الريادية في كل من الحكومات ومنظمات القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية في المنطقة العربية.


وختاما فإننا ندعو المولى عز وجل أن يجزي كل من ساهم في فعاليات هذه الجائزة خيراً, ونتمنى من الله العلي القدير أن تكون هذه الجائزة إحدى الدعائم الهامة في تشجيع العمل البيئي ونشر الوعي, وحافزاً لكافة المؤسسات والأفراد نحو تأمين مستقبل أبنائنا في المنطقة العربية ولصالح الإنسانية جمعاء.


أهداف الجائزة


·         ترسيخ وتبني المفهوم الواسع للإدارة البيئية في الوطن العربي والقاضي بحسن استغلال الموارد الطبيعية وذلك باستخدام أقل قدر منها للحصول على أكبر إنتاج بحيث ينجم عنه أقل مستوى من النفايات.


·         تأصيل مبادئ وأساليب الإدارة البيئية السليمة في مؤسسات وأجهزة القطاعات العربية العامة والخاصة والأهلية.


·         تحفيز الدول العربية للاهتمام بمفهوم التنمية المستدامة.


·         توضيح الدور الهام للإدارة البيئية في الاقتصاديات العربية وقدرتها التنافسية في التجارة الدولية.


·         المساهمة في الجهود الرامية إلى تحقيق مستوى مرتفع لجودة نوعية حياة الشعوب العربية وحق كافة الأجيال العربية في بيئة نظيفة.


·         تحفيز وتوجيه البحوث العلمية للاهتمام بمجالات الإدارة البيئية وتطبيقاتها. ونشر نتائج الأبحاث لتعميم الفائدة على الدولة العربية.


·         تعزيز آليات للتعاون العربي المشترك في مجال الإدارة البيئية.


·         التعريف بالجهود المتميزة والممارسات العربية والدولية الناجحة في مجال الإدارة البيئية وتعميمها على الدول العربية للاستفادة منها.


·         استنهاض الجهود للخروج بحلول مبتكرة علمية وعملية للمشاكل البيئية الحالية والمستقبلية.


حـــق التنافـس


تمنح الجائزة وفق معايير محددة وبعد استيفاء متطلبات التأهيل والجدارة ويتاح التنافس الحر لكافة المعنيين بالإدارة البيئية سواء كانوا أفرادًا أو جماعات أو مؤسسات أو منظمات أو شركات أو هيئات أو جمعيات أو غيرها سواء كانت حكومية أو خاصة أو أهلية (غير حكومية).


موعـد منح الجائــزة:


تمنح الجائزة كل سنتين ويعلن الموعد المحدد في كل مرة عند الإعلان عن فتح باب الترشيح، كما يعلن عن الموعد النهائي لاستلام الترشيحات، وتقدم في الجلسة الختامية للمؤتمر العربي للإدارة البيئية الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ويجوز للجنة العليا للجائزة اختيار أي وقت آخر.


مجـالات الجائــزة:


تشمل مجالات جائزة المملكة للإدارة البيئية ما يلي:


1-       أفضل البحوث في مجال الإدارة البيئية وخاصة التي تتناول مشكلات عربية بيئية أو يمكن الاستفادة منها عربياً.


2-       أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في الأجهزة الحكومية بالدول العربية.


3-       أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في القطاع الخاص بالدول العربية.


4-       أفضل الممارسات الريادية في مجال الإدارة البيئية لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية التي يمكن تعميمها في العالم العربي.


قيمـة الجائــزة:


·       قيمة جائزة الفائز الأول لكل فرع من فروع الجائزة الأربعة: (40000US $) أربعون ألف دولار أمريكي.


·       قيمة جائزة الفائز الثاني لكل فرع من فروع الجائزة الأربعة: (20000US $) عشرون ألف دولار أمريكي.  


·       قيمة جائزة الفائز الثالث لكل فرع من فروع الجائزة الأربعة: (10000US $) عشرة آلاف دولار أمريكي.


وذلك بإجمالي قدره (280000US $) مائتان وثمانون ألف دولار أمريكي، للفائزين بالجائزة في مجالاتها الأربعة .


معايير التأهل للجائزة:


معايير أفضل البحوث في مجال الإدارة البيئية:      


1-       النشر في دورية محكمة مرموقة.


2-       موضوع البحث وأهميته وحداثته ومنهجيته.


3-       النتائج والتوصيات ومدى إمكانية الاستفادة منها في مجال الإدارة البيئية في الوطن العربي.


4-       أي مزايا ذات صبغة خاصة.


 


              


معايير أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في الحكومات المركزية العربية والمحليات والبلديات التابعة لها:           


1-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على الصحة.


2-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على النمو الاقتصادي.


3-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على حماية الموارد الطبيعية من الاستنزاف والتلوث.


4-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على الكفاءة الاقتصادية، ومكافحة الفقر وتأمين سبل الترزق.


5-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على الأطر المؤسسية.                           


معايير أفضل تطبيقات الإدارة البيئية في منظمات القطاع الخاص العربية:   


1-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على الصحة .


2-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على إنتاجية العامل.


3-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على حماية الموارد الطبيعية من الاستنزاف التلوث.


4-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على تسويق منتجات المؤسسة.


5-       آثار تطبيقات الإدارة البيئية على القدرة التنافسية للمؤسسة.


6-       مدى رضا المستهلك بعد تطبيق نظم الإدارة البيئية.


7-       مدى رضا العاملون بالمؤسسة وعلاقته بتطبيق نظم الإدارة البيئية.


معايير أفضل الممارسات الريادية لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية التي يمكن  تعميمها في العالم العربي:          


1-       أثر المبادرة البيئية على صحة المواطنين.


2-       أثر المبادرة البيئية على سبل ترزق المواطنين.


3-       دور المواطنين المحليين في المبادرة.


4-       تأثير المبادرة على الإدارة المحلية وصناعة القرار.


5-       اثر المبادرة على قضايا البيئة العالمية.


6-       إمكانية تكرارها في منطقة أخرى.


شروط وضمانات الترشيح


1-       أن تكون الأبحاث المقدمة منشورة ومحكمة، وأن لا يكون قد مضى على تاريخ نشرها أكثر من ثلاث سنوات.


2-       يجب أن يكون مجال البحث في الوطن العربي.


3-       يجب أن يتضمن طلب الترشيح موافقة كتابية من جميع الباحثين المشاركين، وتحديد اسم مَن يصدر باسمه شيك مكافأة الفوز.


4-       يجب تضمين إقرار كتابي بعدم حصول العمل المتقدم على أية جوائز أخرى.


5-       يتم تقديم ترشيحات الجهات أو الأفراد إلى أمانة اللجنة الفنية للجائزة ولا يجوز التقدم بأكثر من ترشيح واحد من نفس الجهة.


6-       يرفق بالترشيح السيرة الذاتية للمرشح.


7-       يرفق بالترشيح تقرير عن العمل المرشح باستخدام النموذج المعتمد لذلك.


8-       لا يجوز لأعضاء هيئة التحكيم ترشيح أنفسهم أو ذويهم خلال فترة عضويتهم بهيئة المحكمين.


9-       لا يجوز للفائزين التقدم للجائزة في دورتها التالية لفوزهم، ويمكنهم التقدم للدورة التي تليها بأعمال مختلفة.


10-   يشترط للتأهيل لنيل الجائزة قيام الشخصية القانونية قبل إعلان النتيجة.


اختيار الفائزيـــن


1-       يتم اختيار الفائزين طبقًا لتوصيات هيئة المحكمين.


2-       تكون توصيات هيئة المحكمين بأغلبية ثلثي الأعضاء.


3-       يجوز أن تمنح الجائزة الواحدة لأكثر من فرد أو تنظيم مؤسسي.


4-       في حالة وفاة فائز من الأفراد يجوز منح الجائزة المقرة له إلى ورثته الشرعيين.


الهيكل التنظيمي للجائزة


الجهاز القائم على الجائزة يتكون من:


1-       اللجنة العليا للجائزة.


2-       هيئة التحكيم.


3-       أمانة اللجنة الفنية (المنظمة العربية للتنمية الإدارية).


تعليمات الترشيح


ترسل طلبات الترشيح إلى العنوان التالي:


المنظمة العربية للتنمية الإدارية


ص.ب:2692 بريد الحرية 11736 - القاهرة – مصر الجديدة – جمهورية مصر العربية


       على الجهات المرشحة تحري الدقة والموضوعية في المعلومات المقدمة عن أساليب عملها وإنجازاتها في طلب الترشيح المقدم بعيداً عن المبالغة في ذكر الإنجازات.


       يوصى بالإعداد الجيد لعملية استكمال طلبات الترشيح لفئات الجائزة ومنحها الوقت والجهد والاهتمام الكافي.


       تعامل المعلومات الواردة في طلبات الترشيح والمستندات المرفقة مع الطلبات بسرية تامة.


سكرتير الأمانة الفنية للجائزة


أشرف صالح محمد   


هاتف :22580006 00202   داخلي (224)


فاكس :22580077 00202


جوال: 0104492860 002


بريد إلكتروني: [email protected]




نتائج المسابقة :