جائزة الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية
من 2 سبتمبر 2009 - 12 رمضان 1430
الى
2 سبتمبر 2009 - 12 رمضان 1430

   القاهرة : كمال حسن


بدأت إدارة جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في استقبال طلبات التطوع في أعمال الجائزة لعامها التاسع ويستطيع الراغبين بالتطوع من دولة الكويت والوطن العربي التسجيل في نظام العمل التطوعي على موقع الجائزة الإلكتروني ،وتقبل إدارة الجائزة طلبات المتطوعين في 19 مجالا متاحا للراغبين وهي تأهيل المشاركات بجوائز المعلوماتية وتقييم المشاركات وترشيح المستحقين للجوائز التقديرية وتصميم سلسلة الثقافة المعلوماتية وإعدادها وإدارة الندوات والمحاضرات او القائها.وتشمل المجالات المتاحة ايضا تنظيم ملتقى المعلوماتية وإدارة فهرس الأفراد وإدارة مكتبة المعلوماتية وتطويرها وإدارة المنتدى الالكتروني وتطويره وإدارة الموقع الالكتروني وتنظيم النشاط الاعلامي والعلاقات العامة وتوثيق معلومات الجائزة وتصميم المطبوعات وإعداد الأفلام الوثائقية.


وتنهض الجائزة بالعمل التطوعي  باستخدام احدث التثقنيات العصرية انطلاقا من أهمية العمل التطوعي في دفع عمليات التنمية بجانب الحكومات والقطاع الخاص ، وقامت الجائزة بتطوير نظام آلي يتضمن جميع الأعمال التطوعية يعتمد على برنامج إلكتروني بثلاثة مكونات هى  فهرس المتطوعين، جدول الأعمال التطوعية، مراتب العمل التطوعي.


ويهدف" فهرس المتطوعين"  إلى التعريف بأسماء المتطوعين وخبراتهم ومؤهلاتهم وسهولة الوصول إليهم من خلال ما يتضمنه النظام من بيانات مفصلة عنهم مثل شهاداتهم، وخبراتهم في مجال التطوع، والجهات التي تطوعوا بالعمل فيها في حين يهدف جدول الأعمال التطوعية إلى حصر المشاريع والأنشطة التطوعية مع تقديم وصف كامل لهذه الفعاليات ومتطلباتها، وتاريخ البدء والانتهاء منها، والمهام التي ستوكل إلى المتطوعين، والمؤهلات المطلوب توافرها في المتطوع، ويستطيع المتصفحون الاطلاع على الأعمال التطوعية وفقاً للمسارات أو المؤهلات والمهارات المطلوبة أو أوقات العمل فيها،اما "مراتب العمل التطوعي" فتهدف إلى تحفيز روح العمل التطوعي وتمييز المتطوعين من خلال أدائهم وفقاً لمعايير قياس الجهد التطوعي ليتم تكريم المتطوعين وفقاً لمستوى التطوع ومرتبته، والتي تتم باتباع الآلية الآتية :


أ. تقييم الأداء :


يتم تقييم أداء كل متطوع في هذا النظام وفقاً لما يأتي :


§  يقوم المتطوع نفسه بتقييم أدائه.


§  يقوم المسؤول عن مشروع العمل التطوعي بتقييم أداء كل متطوع في العمل وفق معايير علمية محددة ومحكمة، ومنها ما يأتي :


1-    عدد ساعات التطوع.


2-    دقة العمل وجودته.


3-    الالتزام والمثابرة في العمل.


4-    الإنجازات التي حققها.


ب. تحديد المستوى :


تحتسب جهود كل متطوع بعدد الساعات المجتازة، ثم تحول الساعات إلى نقاط،ثم يصنف في المستوى والمرتبة التي تتناسب مع النقاط التي حصل عليها.


لا تحسب ساعات التطوع إذا كانت مقابل أجر مادي أو عيني


أهداف الجائزة


تنطلق رؤية الجائزة في تأسيس مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور وترسيخ دور مؤسسات المجتمع لمواكبة التطور المعلوماتي عبر مجموعة من الاهداف هى  


1-    الارتقاء بالمهارات المعلوماتية والإبداعات المختلفة .


2-    تهيئة الشباب للإسهام في تطوير الثقافة المعلوماتية .


3-    تطوير المحتوى الرقمي العربي وإبرازه .


4-    إذكاء روح المنافسة والتميز والابتكار في مجال تقنية المعلومات .


5-    تفعيل دور الثقافة المعلوماتية في المجتمع .


6-    الإفادة من تقنية المعلومات بالتبصير بقضايا المجتمع المهمة .


7-    توعية المجتمع بالممارسات المعلوماتية السليمة


 مجالات الجائزة


تستوعب مجالات الجائزة الفئات ذات الصلة بالبناء المجتمعي والتخصصات المتعلقة بالتنمية والتطور المعلوماتي، ويتضح ذلك فيما يأتي :


أولاً : الأفراد


ويهدف إلى تشجيع الأفراد على استخدام شبكة الإنترنت وتصميم المواقع واستخدام الحاسوب في البحث العلمي وعرض المعلومات .


ثانياً : المجتمع المدني


ويهدف إلى تحفيز مؤسسات المجتمع المدني المختلفة للقيام بدورها في تثقيف المجتمع وتوعيته عن طريق استخدام آخر مستجدات تكنولوجيا المعلومات.


ثالثاً : القطاع الخاص


ويهدف إلى تحفيز القطاع الخاص وتشجيعه على مواكبة التطور التكنولوجي والمعلوماتي (التجارة الإلكترونية) والقيام بدوره في بناء المجتمع.


رابعاً : الحكومة


ويهدف إلى تحفيز وزارات الدولة ومؤسساتها على التطور باستخدام تكنولوجيا المعلومات وتقديم الخدمات بشكل فاعل يوفر الوقت والجهد.


خامساً : التعليم


ويهدف إلى تشجيع التعليم الإلكتروني وتوسيع دائرة الإفادة منه في بناء منظومة تعليمية متطورة مواكبة لحركة التغير التقني.


سادساً : الصحة


ويهدف إلى نشر الثقافة الصحية وتزويد الأفراد بآخر المستجدات في عالم الطب والصحة باستخدام وسائل المعلوماتية المختلفة حرصاً على سلامة المجتمع وصحة أبنائه.


سابعاً : الإعلام والاتصالات


ويهدف إلى تحفيز وسائل الإعلام والاتصالات على زيادة نشاطها الحيوي والفاعل في نقل ونشر المعلومات الدقيقة.


ثامناً : الثقافة والمعرفة


ويهدف إلى توعية أبناء المجتمع وزيادة ثقافتهم بما يخدم البناء الاجتماعي والوطني عبر المعرفة والبحث العلمي الذي يستخدم تقنيات المعلوماتية


المشاركة في الجائزة


تتعدد أنواع المشاركة في جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بين المنافسة على جوائز المعلوماتية وفقاً لمجالات الجائزة ومحاورها، والمشاركة في أنشطة وفعاليات الجائزة، وتتلخص المشاركات على النحو الآتي :


تسجيل الأفراد


يحق للأفراد من أصحاب المواقع والمشاريع والدراسات سواء من قام بالعمل الفني أو التصميم أو شارك في محتوى الموقع أو المشروع أو الدراسة بالتسجيل والمنافسة على الجائزة، وتتم مشاركة الأفراد عن طريق تعبئة النموذج الإلكتروني في موقع الجائزة خلال فترة التسجيل المعلنة.


تسجيل الجهات


يحق للجهات الحكومية والخاصة والمالكة للمواقع أو المشاريع التسجيل في الجائزة من خلال تعبئة النموذج الإلكتروني في موقع الجائزة خلال فترة التسجيل المعلنة.


حصر الجهات


تقوم إدارة الجائزة في بعض مجالات الجائزة ومحاورها بحصر الجهات المختصة وتسجيلها بهدف إدراجها ضمن الجهات المتنافسة على الجائزة.


الترشيح للجائزة التقديرية


يحق للأفراد أو الجهات من أصحاب المشاريع المميزة والمبتكرة في حقول المعلوماتية والرقمية الترشيح لنيل الجائزة التقديرية، وتتم الترشيحات عن طريق تعبئة النموذج الإلكتروني في موقع الجائزة أو مراسلة إدارة الجائزة إلكترونياً طوال العام.


العمل التطوعي


يستطيع الراغبون بالتطوع في فعاليات الجائزة من دولة الكويت والوطن العربي تعبئة النموذج الإلكتروني الخاص بنظام العمل التطوعي على الموقع الإلكتروني الرسمي للجائزة طوال العام.


 نظام العمل التطوعي


تسعى الجائزة إلى تعميق قيم العمل التطوعي وتنظيمه وتأطير النشاط التطوعي في منظومة إدارية فاعلة، وتم تطوير نظام العمل التطوعي لتسهيل التعرف علي الأعمال التطوعية وإيجاد السبل الميسرة للتعامل مع المتطوعين من دولة الكويت والوطن العربي.


مسارات الجائزة


تتطلع الجائزة عبر مسيرتها الحافلة بالنشاطات والفعاليات إلى مزيد من النماء والارتقاء في سلم المعلوماتية ومدارج التطبيقات الرقمية، وقد سلكت من أجل ذلك مسارات متعددة نوجزها على النحو الآتي :


المسار الأول "جوائز المعلوماتية" :


وتتنوع فيه بين جوائز نقدية وأخرى عينية تقدم للأفراد وللمؤسسات الحكومية والمدنية، وهذه الجوائز هي : جائزة دولة الكويت والتي توجه نشاطاتها إلى المجتمع الكويتي أفراداً ومؤسسات "حكومية وخاصة" مواطنين ومقيمين، وجائزة الوطن العربي والتي فتحت مجال التنافس لأبناء الوطن العربي والمؤسسات "حكومية وخاصة" في الأقطار العربية كافة، والجائزة التقديرية وهي جوائز تقديرية تمنح لأفـراد وجهات من دولة الكويت والوطن العربي وتشمل وسام المعلوماتية وهو أعلى جائزة تقديرية تمنح سنوياً لشخصية أو جهة تميزت بعمل بارز وعطاء مشهود في مجال التنمية المعلوماتية، ودرع المعلوماتية والذي يقدم للمؤسسات أو الجهات ذات الإنجازات المبتكرة في حقول المعلوماتية والرقمية، وقلادة المعلوماتية التي تقلد للأفراد المتميزين في حقول المعلوماتية والرقمية.


المسار الثاني "التنمية المعلوماتية" :


ويهدف إلى نشر الثقافة المعلوماتية وتحقيق التنمية الشاملة والمتكاملة بين الأفراد والمؤسسات من خلال إقامة فعاليات متعددة، ومنها : دعم مراكز التدريب ، وإقامة الندوات والملتقيات التي تناقش فيها قضايا المعلوماتية والتقانة الاتصالية وأهمية تطبيقاتها في القطاع الحكومي والمدني والخاص، وكيفية التغلب على العقبات التي تقف حائلأً دون ذلك، وتقديم برامج تسهم في تطوير جودة الخدمات الرقمية المختلفة في المجتمع، ومن فعاليات هذا المسار ملتقى المعلوماتية، وسلسلة الثقافة المعلوماتية، وإقامة الندوات والمحاضرات، ونظام العمل التطوعي.


المسار الثالث "المعرفة المعلوماتية" :


ويهدف هذا المسار إلى إبراز الوجه الحضاري للوطن العربي في ميدان المعلوماتية وإلى جعل المعلومات الرقمية العامة والمتعلقة بالأفراد والمؤسسات في متناول الباحثين والمهتمين بسهولة ويسر، وبطريقة تتميز بالدقة، وشمول الموضوعات، وتغطية الدول العربية كافة، وقد انطلقت أولى فعاليات هذا المسار متمثلة في الدليل الرقمي الذي يتكون من سلسلة من الفهارس التي تحتوي معلومات تتعلق بالمؤسسات الحكومية والمدنية والخاصة، والمختصين بالمعلوماتية في دولة الكويت والوطن العربي، ومن فعاليات هذا المسار فهرس المختصين، وفهرس المؤسسات، وفهرس الأفراد، ومكتبة المعلوماتية، والمنتدى الإلكتروني.


ركائز الجائزة


تعتمد جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية على ركائز تدعمها في تحقيق طموحها، وتنفرد بمميزات حققتها خلال مسيرتها في التنمية المعلوماتية من خلال


الرعاية السامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه والدعم اللامحدود من سمو الشيخ سالم العلي الصباح – رئيس الحرس الوطني فيما تركز امانة الجائزة على دعم جهود العمل التطوعي وتعميق قيمه وتنظيمه،وحتمية التكنولوجيا في عالم الحاضر والمستقبل.


مميزات الجائزة


1-       نالت وسام السبق في الرعاية الأميرية.


2-       الأولى من نوعها في الوطن العربي (منذ 2001).


3-       الأعلى بين مثيلاتها (تبلغ قيمتها مئة ألف دينار كويتي بما يعادل ثلاثمئة وسبعين ألف دولار أمريكي).


4-       جهة غير ربحية من مؤسسات المجتمع المدني


 


مسيرة الجائزة


استطاعت الجائزة عبر مسيرتها المتطورة فتح مزيد من نوافذ الاتصال والمعرفة، من خلال نشاطاتها المتعددة وفعالياتها المتجددة، وقد مرت فيما يأتي من مراحل :


 


المرحلة الأولى ( 2001 – 2005 ) :


شهد عام 2001 انطلاقة الجائزة تحت مسمى "مسابقة سمو الشيخ سالم العلي الصباح السنوية للإنترنت" والتي تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي.


تبنى المؤسس سمو الشيخ سالم العلي الصباح مسابقة الإنترنت وأولاها الرعاية الكريمة إيماناً منه بأهمية المعلوماتية في حياة المجتمعات.


أرسى صاحب فكرة المسابقة الشيخ علي جابر العلي الصباح دعائمها الأساسية معززاً الرؤية الطامحة لاستثمار طاقات الشباب للإفادة من تقنية الإنترنت.


اهتمت المسابقة في هذه المرحلة بفئة الشباب، هادفة إلى تنمية قدراتهم وتطويرها من خلال استثمار أوقات فراغهم في الاستفادة عبر شبكة الإنترنت، ووجهت فعالياتها إلى شرائح المجتمع الكويتي: هواة ومحترفين، مواطنين ومقيمين، وفق فئات عمرية محددة شملت الآتي :


الفئة الأولى: أصغر من 16 سنة.


الفئة الثانية : من 16 إلى 22 سنة.


الفئة الثالثة: أكبر من 22 سنة.


أولت المسابقة قضايا المجتمع الكويتي المهمة عناية كبيرة حين أدرجتها ضمن محاور التنافس من مثل : (مخاطر المخدرات – حوادث المرور – مخاطر الإنترنت).


فتحت المسابقة باب الإبداع في المواقع التعليمية والمواقع الطبية منذ عام 2004 إيماناً منها بأهمية تقانة المعلومات في تطوير التعليم وتحسين المستوى الصحي لأبناء المجتمع.


حققت المسابقة تنامياً ملحوظاً وارتقاءً بجودة المواقع الكويتية المختلفة حتى وصل العدد الإجمالي إلى (784) موقعاً، كما حرصت على تحفيز الهمم، وجذب الطاقات، وزيادة إعداد المكرمين إذ بلغوا (121) مكرماً.


المرحلة الثانية :الدورة الأولى - السنة السادسة (2006م) :


نالت المسابقة وسام السبق في الرعاية الأميرية السامية والحضور الكريم لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه - لحفلها الختامي، وهي المرة الأولى التي يرعى ويحضر فيها رئيس دولة عربية مسابقة خاصة تهتم بالمعلوماتية والإنترنت.


ارتفعت قيمة الجوائز إلى خمسين ألف دينار كويتي بما يعادل مئة وخمسة وسبعين ألف دولار أمريكي تقريباً، وبذلك تكون الأعلى بين مثيلاتها من مسابقات المعلوماتية والإنترنت في الوطن العربي.


الموقع  الالكتروني للجائزة


http://www.alsabahaward.org




نتائج المسابقة :