جائزة سعودية علمية وإنسانية في مواجهة سرطان الأطفال
من 26 اغسطس 2009 - 5 رمضان 1430
الى
26 اغسطس 2009 - 5 رمضان 1430

الأميرة عادلة بنت عبدالله: نواجه السرطان بالبحث العلمي والرعاية الإنسانية


تم الإعلان عن إطلاق جائزة (الأميرة عادلة بنت عبد الله العلمية والإنسانية في مجال سرطان الأطفال بالتعاون مع جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان وبوك، وبرعاية رسمية من سمو الأميرة عادلة بنت عبدالله، وهي جائزة تهدف إلى دعم وتشجيع الإنتاج العلمي المتعلق بأبحاث سرطان الأطفال من الناحيتين العلمية والإنسانية، لحث أبناء الوطن والمقيمين في المملكة على إنتاج أعمال متميزة ومساهمات تخدم هذه الفئة الغالية على قلوبنا جميعا.


وأشارت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله إلى (إن إطلاق الجائزة يأتي في إطار جهودنا الوطنية لمواجهة هذا المرض الخبيث من خلال تحفيز ودعم الباحثين على تطوير وانجاز الأبحاث العلمية في مجال أمراض سرطان الأطفال وما له علاقة به، وتنشيط وتشجيع المساهمات والانجازات الإنسانية والخيرية لدعم وتطوير الخدمات المقدمة للأطفال المصابين بمرض السرطان، إلى جانب تعزيز الأعمال التطوعية في المجالات الإنسانية، وكذلك تعزيز إيمان الأطفال المصابين وأسرهم في مواجهة هذا المرض، وأنه ما من داء إلا وجعل الله له دواء).


وأوضح أمين عام الجائزة الدكتور فهد بن عبدالله الطياش أن جائزة (الأميرة عادلة بنت عبد الله العلمية والإنسانية في مجال سرطان الأطفال) تمنح في ثلاثة مجالات متنوعة هي المجال العلمي بفرعي البحث العلمي والخدمات الطبية، والمجال الإنساني بفرعي الدعم الفردي والمؤسسي، ومجال الإرادة والتحدي بفرعي (طفل أو طفلة) (أسرة أحد الأطفال المصابين بالسرطان).


وحول شروط الجائزة أوضح د. الطياش أن المتقدم لنيل الجائزة يجب ان يكون مواطناً سعودياً أو من المقيمين داخل المملكة، وأن يكون البحث أو الدراسة في مجال أمراض سرطان الأطفال أو ما يتعلق بها، وأن يستوفي البحث قواعد وأصول البحث والتوثيق العلمي المتعارف عليها، وأن يكون المرشح للجائزة قد قدم عملاً مميزاً لخدمة الأطفال المصابين بمرض السرطان، وألا يكون المرشح عضوا في مجلس الجائزة).


وأضاف د. الطياش أن قواعد وضوابط الجائزة قد بنيت على أسس مهنية عالمية، مؤكداً في الوقت ذاته أن إجراءات الجائزة ستتم باستقلالية تامة وستحاكي أكثر الجوائز مهنية وشفافية.


وقال (تم تحديد موعد بدء استقبال الترشيح للجائزة بفروعها اعتبارا من شهر أغسطس 2009م، على أن يكون شهر يناير من العام 2010 م موعداً لإقفال باب الترشيح، حيث يتوجب على المشاركين تقديم طلبات اشتراكهم إلى إدارة الجائزة في هذه الفترة . وسيتم الإعلان عن الفائزين في حفل خاص بهذه المناسبة في منتصف شهر مارس 2010م).


المصـدر




نتائج المسابقة :