مؤسسة مسك الخيرية تحصد جائزة رواد التواصل الاجتماعي
19 ديسمبر 2016 - 20 ربيع الأول 1438 هـ( 1552 زيارة ) .



حصدت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز "مسك الخيرية" جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب عن فئة خدمة المجتمع، وذلك ضمن فعاليات قمة رواد التواصل الاجتماعي المقامة في إمارة دبي الإماراتية.

وتأتي هذه الجائزة تقديراً لما أطلقته المؤسسة من مبادرات وبرامج في مجال التواصل الاجتماعي، وتعزيز الجوانب الاتصالية والثقافية لدى المهتمين بالوسائل الاجتماعية الحديثة، ومساعيها نحو الارتقاء بمستويات الفكر والإبداع لدى الشباب في هذا المجال.

و سلم جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة دبي، لأمين عام مؤسسة مسك الخيرية بدر بن محمد العساكر، في إمارة دبي بدولة الإمارات، التي استضافت فعاليات قمة رواد التواصل الاجتماعي خلال الفترة من 13 حتى 14 ديسمبر الحالي،وهي بمثابة الحدث الأول من نوعه والأكبر في المنطقة للمؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي، حيث توفر لهم القمة عدة منصات لاستعراض أبرز التجارب والمشاريع والأفكار والمواهب في مجال التواصل الاجتماعي.وهذه هي الدورة الثانية لجائزة رواد التواصل الاجتماعي، حيث أن الدورة الأولى من القمة عقدت يومي 17ـ 18 مارس 2015 في قاعة أرينا بمركز دبي التجاري العالمي بحضور عدد من المؤثرين في قنوات التواصل الاجتماعي والمهتمين بهذا المجال.

وتعد هذه الجائزة تتويجا لمبادرات مؤسسة "مسك الخيرية" المتتالية، والبرامج النوعية التي أطلقتها والتي تستهدف تنمية وتمكين المواهب والطاقات الإبداعية وخلق البيئة الصحية لنموها في مجالات الثقافة والإعلام والاتصال والتكنولوجيا.

المؤسسة أطلقت عدة برامج ركزت على الاهتمام بفئة الشباب في انحاء المملكة العربية السعودية لأجل توفير وسائل مختلفة لدعم ركائز المعرفة في المجتمع منها ملتقى مغردون الذي احتضن إبداعات الشباب السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي وما يقدمون من برامج وتطبيقات مبتكرة وما يطلقونه من مبادرات تثقيفية وتوعوية وورش عمل متخصصة في تنمية المهارات الاتصالية والثقافية وذلك خلال أربع دورات متتالية منذ العام 2013.

كذلك، بادرت المؤسسة بإطلاق ملتقى الإعلام المرئي الرقمي "شوف"، أحد أهم المبادرات التي استمرت على مدى أربع سنوات ماضية، حيث يحتضن  الملتقى كل عام رؤى وأطروحات جديدة من شأنها مواكبة آخر ما توصلت له صناعة الإعلام المرئي الرقمي، في ظل توسع منصات ووسائل التواصل الاجتماعية المرئية وانتشارها، وما تشهده من ظهور مواهب شابة، إلى جانب إبراز المقدرة الوطنية ورفع وعي الشباب وتسخير أدوات الإعلام الرقمي لخدمة ألوطنوقد شهد ملتقى "شوف" إطلاق سبع مبادرات  في علاقة بإنتاج افلام تعزز الانتماء للوطن والمجتمع والثقافة السعودية وأخرى متخصصة في التعريف بمعالم تاريخية في المملكة إضافة الى تطوير مهارات الشباب السعودي في مجال التصوير والانتاج المرئي وكذلك تدريب نحو  500 شاب وفتاة في مجالات ترتبط بالإعلام المرئي الرقمي، وإلى تأسيس مجتمع شوف للإنتاج المرئي الذي  يجمع الشباب المتخصصين بهذا المجال ويقدم لهم فرص العمل التجاري الاحترافي.

وقد مثل هذا الملتقى منصة تفاعلية لعقد ورش عمل تطويرية للشباب كان آخرها أربع ورش عمل متخصصة عقدت في آخر دورات الملتقى للعام 2016، وهي: كيف تسوق لقناتك؟، فعّل موهبتك، إنتاج فيلم وثائقي بالأجهزة الذكية، وإعداد وإنتاج سيرة ذاتية مرئية، التحق بها أكثر من 200 شاب وشابة.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز الخيرية “مسك الخيرية”، مؤسسة خيرية غير ربحية، تكرِّس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة العربية السعودية.

وتسعى المؤسسة لبلوغ هذه الأهداف من خلال خلق البرامج والشِراكات مع المنظمات المحلية والعالمية في مختلف المجالات، وكذلك مع مجموعة متنوعة من الحاضنات، حيث تستثمر “مسك الخيرية” في تطوير رأس المال الفكري وإطلاق طاقات الشباب السعودي.

وتقيم “مسك الخيرية” ندوات وورش عمل مبسطة لعدد من طلبة الجامعات والمهتمين بالأدب والثقافة، كان آخر هذه الفعاليات تنظيم ندوات وورش عمل في جامعة الدمام وجامعة الملك خالد في أبها، تضمنت عدد من المواضيع التطويرية عملية التأليف والإنتاج الفكري والثقافي في المجتمع.

وتشكل الشراكة التي تجمع “مسك الخيرية” بمنظمة “اليونسكو”، خطوة فريدة من نوعها لتطوير وتنمية العمل الثقافي في عدة جوانب، سواء عبر ما توفره هذه الشراكة من تبادل للخبرات والمشورات وكذلك الدعم الثقافي على الصعيدين الدولي والإقليمي، حيث تتمتع اليونسكو بعلاقات رسمية مع 381 مؤسسة وهيئة من مختلف أنحاء العالم

 

كتبت: إسراء البدر