مراتب أداء العمل الوظيفي وتفعيلها في التطوع
12 اكتوبر 2016 - 11 محرم 1438 هـ( 6678 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

كتبت: د. فاطمة الجارد 

 

تختلف مراتب أداء العمل حسب ظروف متعددة منها ما يتعلق بالفرد وبعقيدته وهدفه من العمل، ومنها ظروف متعلقة بالإدارة أو الخطط أو الهيكلة وغيرها من الأسباب. وأفضل مراتب العمل بالمفهوم الذي يعرفه عامة الناس هو الجودة، والبعض منهم يسعى إلى الإبداع.


وقد كثر استخدام هذين المصطلحين في السنوات الأخيرة. ومن خلال تدبري لنصوص الوحي وأقوال العلماء وجدت أن هذا مفهوم هذين المصطلحين يحتاج إلى تصحيح مع وقفة تأمل من الجوانب التالية:


أولا: المعنى في الفكر الإسلامي  

1_ الجودة

هي الإتقان وهي صفة ملازمة لكل ما خلق الله عز وجل. قال تعالى: {صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْء}([1]) أي: يفعل ذلك بقدرته العظيمة الذي قد أتقن كل ما خلق، وأودع فيهمن الحكمة ما أودع( [2] )

   والبعض عرف الجودةبالإحسان
 

2_الإبداع:  

 ومن التعريفات المشهورة للجودة الإبداع وهو لغة عدم النظير وفي الاصطلاح هو إخراج ما في الإمكان والعدم إلى الوجوب والوجود  ( [3] )

قال تعالى: {بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُون}( [4] )


فالله سبحانه وتعالى سمى نفسه بالبديع وذكر الأعمال والصفات التي تتناسب مع هذا الاسم.
 

وكذلك الخلق ـ ولله المثل الأعلى ـ فالإنسان المبدع له صفات وأفعال تكون نادرة المثيل على المستوى البشري.


ثانيا: المعنى في الاتجاهات الحديثة

1 ـ الجودة 

عرف علماء الإدارة الجودة بتعريفات متعددة منها:

الجمعية الأمريكية لضبط الجودة (ASQC)

الخصائص أو الهيئة الكلية للخدمة أو المنتوج الذي تظهر قدرته في إشباع حاجات صريحة وأخرى ضمنية( [5] ).


والتعريف الذي أراه للجودة أنها تكامل المزايا والخصائص والملامح في تقديم خدمة أو سلعة تحقق التوازن والرضي بين المفيد والمستفيد أو في شخص الإنسان ذاته أو أسرته أو مجتمعه أو أمته بما يحقق سعادة الدارين الدنيا والآخرة.


2- الإبداع
وللإبداع في الاتجاهات الحديثة تعريفات كثيرة منها ما جاء في الموسوعة الفلسفية أنه إنتاج جديد أو صياغة عناصر موجودة بصورة جديدة في أحد المجالات كالعلوم والفنون والآداب. والإبداع في الموسوعة البريطانية: القدرة على إيجاد شيء جديد كحل لمشكلة ما أو أداة جديدة أو أثر فني أو أسلوب جديد. ( [6] )

 

كيف يتم تحقيق الجودة والإبداع:
 

أولا: تقديم أفكار جديدة سواء متعلقة بفكرة مشروع أو فكرة تنظيم أو فكرة تنسيق أو أي جانب من الجوانب العمل

ثانيا: تحقيق مرتبة الرغبة في العمل فإن لم تتحقق فمرتبة الخوف.

ثالثا: تطوير الذات للوصول بها إلى صفات المبدعين

رابعا: قراءة سير المبدعين والإدارات والقيادة الناجحين للاستفادة منها

خامسا: تحقيق معايير الجودة وهي:

1.     الملاءمة: وتعني مدى انطلاق العمل الذي يقوم به المتطوع أو المؤسسة من الرؤية والأسس، مدى اتساقها مع السياسة العامة للدولة.

2.     الانتظامية: وتعني التسلسل المنطقي للعمل ومدى التزام العمل في ضوء المعايير والإجراءات المؤسسية المطلوبة.

3.     المرونة: وتعني مدى قابلية العمل أو الفكرة للتطبيق وفقا لظروف وبيئات تطوعية مختلفة.

4.     الدقة: وتعني مدى اتصاف الفكرة أو العمل بالوضوح والبعد عن الغموض.

5.     الصدق: وتعني مدى مصداقية المعلومات والبيانات وخلوها من الأخطاء العلمية والفنية والصدق في التعامل وفي الانتظام في الحضور

6.     الشمول: وتعني مدى شمول الفكرة أو العمل للغايات والأهداف المتنوعة ومدى تحقيق العمل الشخصي لها.

7.     القابلية للتطوير: وتعني مدى إمكانية تطوير العمل والأفكار مستقبلا وفقًا للمتغيرات.

8.     المواكبة: وتعني مدى توافق العمل مع خصائص المتغيرات المتطورة.

9.     الوفاء: وتعني مدى وفاء العمل بطموحات المستفيدين والمنشاة.

10.   التوافق: وتعني مدى التزام العمل مع الأفكار والمعلومات وترابطها.

11.   التكامل: وتعني مدى تكامل العمل في يحقق طموح المتطوعين وطموح المنشأة.

12.   الاستمرارية: وتعني باستمرارية العمل وعدم التكاسل والتخاذل والتسويف

 

ومن معوقات الجودة والإبداع:

1 ـ التقليد والأمعية فكلما كان الإنسان مقلد أمعيا ماتت عنده روح الإبداع وخلق الأفكار.

2 ـ مخالفة العمل للرؤى وسياسة المنظفة وسياسة الدولة

3 ـ الازدواجية وعدم ضبط العمل بضوابط

4 ـ عدم قابلية الفرد للتطوير والتغيير المتواكب مع حاجة العصر

 5ـ الغموض وعدم الوضوح

6 ـ عدم الدقة في نقل المعلومات والإحصائيات

7 ـ عدم الانتظام في الحضور للعمل فالبعض لا ينضبط بحضوره لأنه يرى أن التطوع ليس له راتب يكون عليه حسم في الغياب والتأخر 

 8 ـ قصور الأفكار أو الأعمال على جانب معين أو الزامية كل مؤسسة باتباع سياسة وانظمة مؤسسات الغير

 9 ـ عدم مواكبة العمل للمتغيرات

10 ـ عدم وجود علاقة بين العمل وطموحات المستفيدين والمفيدين.

 11 ـ تشتت الأفكار وعدم ترابطها

12 ـ الانقطاع المفاجئ فالبعض يرى أن التطوع ليس له نظام رسمي وأنه مجرد تسلية لقضاء وقت الفراغ تلتحق متى ما شاءت وتنقطع منه كذلك

13 ـ العزوف عن تطوير الذات 

 

 



( [1] ) سورة النمل ، آية : 88  .

( [2] ) تفسير القرآن العظيم ، ابن كثير ، 6/ 217.

 ( [3])    كتاب الكليات لأبي البقاء الكفومي 1 / 19 .

 ( [4]) سورة البقرة : 117 .        

 ( [5] ) الدلالات الاصطلاحية لمفهوم الجودة، الموسعة العربية لجودة التعليم، http://www.eduquapedia.com/print.php?type=A&item_id=3

 ( [6])   الإبداع مفهومه وتدريبه، فتحي عبد الرحمن جروان، ص: 20.