صورة
25 يونيو 2015 - 8 رمضان 1436 هـ( 5143 زيارة ) .

جاسم صفر

تفعيل الخير.. هي الصورة الجميلة .. بكل ما تحمل من الرقي .. والإحساس بهذا الجانب المميز ..

والعمل في التفاعل الطيب الذي يجلب للإنسان السعادة بكل جوانبه المحببة .. حينما تفاعل بها الإنسان بشكل الحقيقي وتفاعله الرائع .. مثل هذه الصورة تترفع لدرجة الاعتزاز .. والعمل الصامت !.

هذه الغرسات المتأصلة تبقى من جوانب الخير كجزء مهم من التفاعل الخفي للصورة الكثيرة مثل هذه المواقف الإنسانية التي تعكس الحياة بشكلها وطبيعتها المثمرة لكل جوانبها .. وهي الاعتزاز، حيث تمثل الأهمية لجزء من حياة الإنسان وهي تتسابق إلى الشكل الرائع لصورة من التوافق بالانشغال الإنساني اللامنتهي لتنوير هذا الجانب الحياتي الرائع !.

هذا التفاعل الإنساني الجميل بلاشك يكون دائما بإشراقة العطاء، وهو يجسد الكثير من المفاهيم الرائعة التي لا تحدها مسافة أو فترة زمنية معينة أو قدرة معينة لمكانة وقيمة هذه التفعيلات التي تكشف لنا من المعادن الأصيلة النابضة لهذه الحقيقة الطيبة التي ترتقي في تنوعها لسمات عطائها من مكان إلى آخر .. ومن إنسان إلى آخر .. ومن صورة إلى أخرى، وهي تمثل الكثير من هذه القيم الراقية التي تؤثر مباشرة بالإيجابية!.

هذه الإيجابية وهي تشكل بمحتوى قيمتها بالكثير من القيم الإنسانية، حيث تعطي ثمارها دون أن يمثل هذا العطاء النقي "بالنفاق" أو الخبيات المرتقبه بشكلا "زيفها" الاجتماعي .. ولا تضع لحدودها شكل من أشكال العطاء .. إنما هي حالة نقية خالصة لوجه "الله" سبحانه وتعالى لما يكون لها دور رائع لتفاعل الوجود الانسان في "عمل الخير" في صوره المختلفة!.

هي الحقيقية أحيانا لا تكون في الصورة المكشوفة .. إنما بالخفاء "رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه" !

هي الحقيقة التي يعمل من خلالها الإنسان بكل جوانبها المضيئة، وهي تعمل بشكلها الطبيعي ضمن عمل الخير .. وتفعيل استمرارها بحجم العطاء الذي يكون بطبيعته لوجه الله لا غيره!.

التفاعل مع أمور الحياة .. وبالذات لعطاء الإنسان .. الذي يظل خلال هذه الصورة الإنسانية وهي تترجم هذه الأعمال "الخيّرة" خلال محيط جوانب الحياة الاجتماعية لتظل قائمة لمدة طويلة وليست شهر معين كــ"شهر رمضان المبارك " إنما في كل شهور السنة؛ لأن العطاء .. وأعمال الخير ليس مؤقتة .. أو في أيام معينة إنما دائمة لا حدود لها !.

آخر كلام: العطاء دون ثمن.. تمثل صورة النقاء .. تحمل صفات الإخلاص لوجه لله سبحانه وتعالى !.