العمل التطوعي بلا إدارة مرجعية..!
5 اغسطس 2014 - 9 شوال 1435 هـ( 5011 زيارة ) .

يُعد العمل التطوعي رمزاً لتقدم الأمم وازدهارها، كما يعد الانخراط فيه مطلباً مهماً من متطلبات الحياة المعاصرة التي أتت بالتنمية والتطور السريع في كافة المجالات.

وأملى علينا تعقد الحياة الاجتماعية وتطور الظروف المعيشية والتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والتقنية أوضاعاً وظروفاً جديدة تقف الحكومات أحياناً عاجزة عن مجاراتها، مما يستدعي تضافر كافة جهود المجتمع الرسمية والشعبية لمواجهة هذا الواقع وهذه الأوضاع، ومن هنا يأتي دور العمل التطوعي الفاعل والمؤازر للجهود الرسمية. وغالباً تمارس الأعمال التطوعية كرد فعل طبيعي من دون توقع نظير مادي، إنما النظير هو مشاعر سعادة المرء والرضى عند رفع المعاناة عن كاهل المصابين، ولم شمل المنكوبين، ودرء الجوع والأمراض عن الفقراء والمحتاجين والارتقاء بالمجتمع. ويُعاني العمل التطوعي من عدم وجود مرجعية ثابتة له، مما يُضعف حلقة التواصل بين المؤسسات الحكومية والمتطوعين، وهو ما يتطلب وجود إدارة مستقلة في المؤسسات تنظم العمل، فالملاحظ أن أغلب أدوار المتطوعين تنحصر في المعايدة وزيارة المرضى والأيتام، وكذلك تفطير الصائمين في شهر الخير، أمّا عدا ذلك فالعمل التطوعي للأسف مغيب إلاّ فيما ندر من اجتهادات شخصية.

توعية الناس

وقال "محمد النحيب" -متطوع-: كثير من الناس يريدون أن يعملوا أعمالاً تطوعية، إلاّ أنهم يرغبون في الدخول ضمن جماعة حتى يبدأوا بالعمل، لكن هذا ليس عائقاً، فهناك أعمال يستطيع أن يفعلها الشخص، ويستفيد ويقدم خدمة للناس حتى لو كان لوحده، فكلاً حسب مهنته، فالطبيب والمهندس والمعلم والرياضي، والشاب والفتاة وربة المنزل، يستطيعون تقديم فعل الخير والتطوع بدون قيد وشرط وسيلقون الأجر بإذن الله، مضيفاً أننا بحاجة إلى توعية الناس وتثقيفهم بالمجال التطوعي بعيداً عن السلبيات، والتي غالباً ما تكون أخطاء شخصية، مبيناً أن التطوع يُغيّر شخصية الإنسان من الأسواء إلى الأجمل، فخدمة الناس تغيّر من حياة المتطوع وتعدل من سلوكياته، لقربه من أناس لهم خبرة في هذه الأعمال، وتعلمه عدة فنون منها الصبر والمثابرة والتسابق لفعل الخير ومساعدة الآخرين.

دور الوالدين

وأوضح "النحيب" أن كل أم وأب مسؤولون عن أبنائهم من الصغر لتعليمهم تقديم الخدمات للآخرين، فمثلاً فترة الصيف والإجازات والأعياد بإمكان الأهل أخذ أبنائهم في فترة الظهر أو العصر ويوزعون المياه على العمال بالشوارع، مضيفاً أن الطفل سيكبر في داخله خدمة الناس وحب العمل التطوعي، ويعرف أنه لابد أن يكون له عمل بارز في حياته من خلال الخدمات البسيطة التي يقدمها للآخرين، بل وسيتعرف على المضمون الديني، ويتجنب الأمور السلبية، مبيناً أن كل ذلك لا يأتي إلاّ بالممارسة وتعليم الأهل ومداومتهم على فعل الخير أمام أبنائهم، مؤكداً على أن هذه المسؤولية على الأهل، وهي اللبنة الأولى وبعدها تأتي مسؤولية المدارس وتعليم المعلم لأطفاله كيفية خدمة المجتمع، وليس ضرورياً أن يقتصر التعليم على من ينضمون بفريق الكشافة، بل على المعلمين غرس هذه القيم بكل الطلاب والطالبات حتى نخرج جيلا معطاء لا ينتظر المقابل، مُشدداً على أهمية أن يكون لكل فصل بالمدرسة رحلة أسبوعية، رحلة نظافة أو زيارة مرضى أو مساعدة فقراء، أو زيارة جمعيات خيرية، ذاكراً أن تعزيز العمل التطوعي في نفوس الطلاب من شأنه تغيير شخصياتهم وجعلهم أشخاصا صالحين بالمجتمع.

توجه حديث

وتحدث "شاكر أبو عباة" -مُهتم بالأعمال التطوعية- قائلاً: إن العمل التطوعي من أهم التوجهات الحديثة للمجتمع السعودي بكل أطيافه وفئاته، لما له من إبراز واستثمار لطاقات الشباب وتوجيههم التوجيه الأمثل، مضيفاً أنه على جميع الوزارات والمؤسسات أن لا تتأخر في ركب هذا التوجه، والذي ينعكس إيجاباً على البناء الأمثل للقدرات، متى ما تم تسهيل عملها، مبيناً أن وزارة التربية والتعليم تعمل دائماً على غرس مثل هذه المبادرات وتفعيلها في الميدان التربوي، وسبق أن التقى سمو وزير التربية والتعليم السابق الأمير فيصل بن عبدالله مع الحوار الوطني، وأشار خلالها إلى أهمية العمل التطوعي، حيث أنه جنباً إلى جنب مع جهود الحوار الوطني وجميعها تخدم المجتمع وأفراده، موضحاً أن وزير التعليم الحالي الأمير خالد الفيصل يعتبر أيضاً من عرابي العمل التطوعي، ويولي جل اهتمامه للأعمال التطوعية، حيث تسعى الوزارة لنشر العمل التطوعي بين فئات الطلاب.

مواطنة حقيقية

وأكد "أبو عباة" على أنه تُعد مشاركة الطلاب في الأعمال والبرامج التطوعية خير وسيلة لغرس المواطنة الحقيقية، والأمر الأهم أننا نستطيع إعداد جيل يشعر بأن له دورا غاية في الأهمية في المجتمع ونستطيع القضاء على الكثير من السلوكيات والممارسات غير الايجابية والمنتشرة بين بعض أبنائنا الطلاب، مبيناً أنه من خلال البرامج التطوعية نعيد صياغة النشء للمشاركة في بناء المجتمع ودوره في تنميته، حيث عملت وزارة التربية والتعليم في مناسبات عدة على خدمة الحجيج ونظافة البيئة والبرامج التطوعية المجتمعية من خلال زيارات للمستشفيات ومواساة المرضى ونظافة الحدائق، وكذلك إعادة تهيئة خطوط المشاة داخل الأحياء وعند المساجد والمدارس، ناهيك عن دور وزارة التربية والتعليم في تشكيل الوعي المجتمعي والطلابي على وجه الخصوص لفهم أهمية دور الفرد في المجتمع من خلال العمل التطوعي.

حلقة تواصل

وأوضحت "حنان بنت صالح" -مؤسسة نادي مجتمعي التطوعي- أن التطوع شعور بحق الوطن والمجتمع على الفرد، وأفضل سبيل وطريق لتعزيز المواطنة لدى الجيل الجديد هي غرس مفهوم التطوع لديهم، وتعزيز ذلك وقيمته الوطنية والدينية والانسانية, مضيفةً أنه بالنسبة لدور المؤسسات الحكومية في موضوع العمل التطوعي لعل عدم وجود مرجعية واحدة للعمل التطوعي يضعف من حلقة التواصل ما بين المؤسسات الحكومية والمتطوعين، وأيضاً عدم وضوح أوجه التطوع في المؤسسات الحكومية، فالطالب في فترة الصيف يرغب بالتطوع في مجال تخصصه العلمي أو التخصص الذي يرغب بدراسته في مؤسسة حكومية، لكن عدم وجود إدارة للتطوع في هذه المؤسسات تنظم العمل التطوعي وتضمن حق المتطوعين يُجبر المؤسسات على إلغاء هذا الأمر وتعطيله, مشيرةً إلى أنه قد يسد هذه الثغرة بالعمل الصيفي الذي تروج له بعض الجهات على أنه عمل تطوعي والمجالان مختلفان، مبينةً أن العمل التطوعي يقدمه الشخص دون مردود مادي بهدف الحصول على أهداف مختلفة كالتطويرية والمعنوية.

سلوك إيجابي

وتمنّت "حنان بنت صالح" اهتمام المؤسسات الحكومية بموضوع العمل التطوعي، إذ أن دور المتطوعين قد يكون واضحاً للمؤسسات الحكومية في مجال المعايدة وزيارة المرضى والأيتام، وقد يكون أيضاً من خلال بعض الجامعات وطلابها الذي يسعون لإرشاد الطلاب في مجال التخصصات العلمية، وكذلك تفطير الصائمين في شهر الخير، ومعايدة بعض الأسر والمرضى والأيتام، أمّا ما عدا ذلك فالعمل التطوعي للأسف مغيب في المؤسسات الحكومية، مضيفةً أن ممارسة التطوع يطور من الانسان ومن بعض السلوكيات الايجابية كالعطاء والرحمة والهدوء والصبر والقدرة على التخطيط والتنظيم، وكذلك احترام المجتمع والوطن، والأهم هو روح العمل الجماعي التي يغرسها العمل التطوعي لدى المتطوعين، وأجمل من ذلك أنه يعزز لديهم حب الوطن واحترامه، مؤكدةً على مفهوم مهم وهو أن يهتم الشخص بقياس تطوره من خلال العمل التطوعي، ليضمن عدم انقطاعه عن العطاء؛ لأن من أكبر أسباب انقطاع المتطوعين هو تركيزهم على جانب واحد من التطوير وحين يحصل إشباع لهذا الجانب للأسف يتوقف عن المشاركة في الأعمال التطوعية، مُشددةً على أهمية استمرار التطوير.

إعلام جديد

وأشارت "حنان بنت صالح" إلى أن الإعلام الجديد والصحف الإلكترونية تهتم بإبراز دور الشباب والأعمال التطوعية المختلفة، مضيفةً أن سرعة الإعلام الجديد وسهولة نشر المادة هو الأكثر حضورا في ساحة الإعلام التطوعي، حتى أن الإعلامين أنفسهم متطوعون في بعض المشروعات الهادفة والخادمة للمجتمع، مبينةً أن هناك أسماء مميزة في هذا المجال خاصةً في مجال التصوير، شاكرةً كل الشباب الطموح الذي يخدم الأعمال التطوعية واستقطبتهم بعض المؤسسات كالقنوات التلفزيونية ومؤسسات التسويق والعلاقات العامة والجمعيات الخيرية, ذاكرةً أن هذا الاستقطاب شجع أسر المتطوعين أنفسهم على دعمهم في العمل التطوعي، مما أوجد جيلا تطوعيا صغيرا، وهذا يعزز روح العطاء ويرفع من مستوى الوعي لدى هؤلاء الأطفال الذين كبروا وهم يدركون قيمة العمل التطوعي ودوره في صقل وبناء شخصيتهم.

وأضافت: لست مع العمل التطوعي عبر المؤسسات الخاصة والقطاع الخاص؛ لأن هذه المؤسسات مطالبة بتقديم برامج للمجتمع من باب المسؤولية المجتمعية، إلاّ أن هذه المؤسسات استغلت رغبة الشباب في العطاء والعمل من أجل تحقيق المسؤولية المجتمعية والانتشار الإعلامي، ومع هذا لا نغفل دور المؤسسات الخيرية التابعة لبعض المؤسسات التجارية والتي تسعى لتقديم الأعمال التطوعية بهدف فعل الخير وخدمة المجتمع، كمؤسسة الملك خالد الخيرية، والتي يشهد لها اهتمامها في صقل الشباب واشراكهم في اتخاذ القرارات، وكذلك مؤسسة الأميرة العنود الخيرية والتي تعمل على تطوير العمل التطوعي، وتقديم برامج تدريبية وداعمة للمشروعات الشبابية التطوعية المختلفة, ولا ننسى مؤسسة الملك عبدالله -حفظه الله- والتي تساهم في تقديم البرامج التطوعية الخيرية.

عمل تخصصي

وذكرت "حنان بنت صالح" أن العمل التطوعي التخصصي أفضل عمل يضمن استمرارية المتطوعين، إلاّ أنها تراه ضعيفاً في المملكة، على الرغم من وجود بعض الجمعيات، إلاّ أنها ضعيفة التواصل مع الجيل الجديد من المتخصصين وتعتمد على الخبرات، وقد يكون منهم المتقاعدون، مضيفةً أنه مازال العمل التطوعي يحتاج إلى تواجد ذوي الخبرة والمشورة، خاصةً من المتقاعدين الذين يوجد لديهم المعرفة والمهارة التخصصية والوقت، مما يسمح لهم بالمشاركة في مجال التطوع، مبينةً أن العمل التطوعي لدينا يغلب عليه فكرة أنه مُختص بالشباب المتفرغ الصغير، ووجود ذوي الخبرات من كبار السن يعد معدوماً، متمنيةً أن تعمل الجمعيات والمؤسسات التطوعية على تعين ذوي الخبرات كمستشارين للبرامج التطوعية لتكون على أكمل وجه وتنظيم، مؤكدةً على أنه من الثغرات الكبيرة في ميدان العمل التطوعي ضعف التواصل ما بين المتطوعين والجهات التي ترعى الأعمال التطوعية والمشروعات، ولعل السبب في ذلك عدم وجود مقر ثابت لبعض الجهات، أو عدم اهتمام الجهات بإشراك المتطوعين في التخططيط للبرامج، واقتصار دورهم على التنفيذ فقط, والأهم هو عدم وجود مرجعية واضحة ومحدده للتطوع. وأشارت إلى أن المتطوع يستمر في التنقل بين المؤسسات والجهات التطوعية المتخلفة على أمل أن يجد ضالته وحاجته لدى أحدهم وقد تهدر حقوقه التطوعية وخبراته أثناء هذا البحث المستمر.