صناع الخير.. التبرع لله خير والقدوة أيضا خير
4 مارس 2014 - 3 جمادى الأول 1435 هـ( 794 زيارة ) .

في وطني كلمات كثيرة من العطاء والتكاتف وعمل الخير لله خالصاً، في وطني أسماء شكلتها الكلمات فنطقناها فخرًا وعزًا وشكرًا لله، في وطني يصنعون المعروف في أهله ولا ينتظرون شكرًا الا من رب العزة، قال لي صديق يوماً: إن وطنكم جميل، فهو منبع حب لعمل الخير والأهم انهم يقدمون بيمينهم فلا تعلم شمالهم، هي أرضنا المباركة التي ائتمننا الله عليها وفيها بيته المبارك، ولّى عليه من اختار من عباده ليسيروا أمره ويرعوا مصالحه ومصالح ضيوفه ضيوف الرحمن.

حضرت مؤخراً احتفالاً بزواج جماعي لمائة شاب سعودي من الأيتام عبر جمعية انسان لرعاية شؤون الأيتام، الحفل كان برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر وحضور نائبه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان رئيس الجمعية حفظهم الله، كنت سابقاً قد تكلمت عن دور المجتمع في تفعيل الأيتام وتمكينهم من خدمة وطنهم ودور القيادة في إضفاء مشاعر الأبوة المرافقة للرعاية والاهتمام، في نفس الحفل قرأت اسمين من كلمات الخير التي تشكل الاسماء في وطني، الشيخ خالد الإبراهيم وعبدالمحسن الحكير، اسمان كانت حروفهما حاضرة في عمل الخير وبذله في هذا الحفل بتبرعهما السخي لكوكبة الأيتام في أجمل أيام عمرهم وهم يعقدون قرانهم لتتشكل أسر سعودية جديدة تساهم في مسيرة الوطن عزًا وتقدمًا.

الإبراهيم والحكير ليس بغريب ولا جديد عليهما التبرع وبذل الخير دون طلب أو إيعاز، بل هم وما نعرفه عنهم وغيرهم من صناع الخير في وطني لا ينتظرون دعوة من أحد، منهاجهم أن الخير أجره عند الله وان مساعدة أبناء الوطن في نفس التوقيت واجب على كل مقتدر، الرغبة حاضرة لدى أبناء هذا الوطن الأشم الاعز مكانة بين أصقاع الأرض كلها، والمقدرة والحمد لله متوافرة في أهل المملكة من أمثال الإبراهيم والحكير، جميلة هذه الاسماء في تشكيلاتها من الخير والعطاء، لكن أيضا ستصبح أجمل حين تقدم كأمثلة تحفّز الآخرين ممن يمتلكون القدرة والرغبة لكنهم يحتاجون للقدوة ليحذوا حذوها ويسيروا على نهجها.

علينا أن نشجع صنّاع الخير ليس في عطائهم بل في بناء الصورة الامثل للعطاء وكيف أن الله يمنّ على صانع الخير بفضله وخيره، علينا ان نستمر في النطق بأسمائهم وتكرار ما صنعت ايديهم حتى نزيد من كلمات الخير ومن الأسماء التي تتشكل منها حباً لله وللوطن وللاحسان خيراً، نعم بسيطون هم حين يصرّون على أن يستروا ما تقدم أيديهم لكن عليهم أخذ المبادرة والتقدم خطوة باتجاه عمل الخير، فعمل الخير كله خير والأجمل منه حين تحفز وتشجع الآخرين على فعله، فأنتم أهل خير وأنتم خير قدوة في صناعة الخير.